المحتوى الرئيسى

مانينغ.. هل أصبح أيقونة أميركية؟

04/23 14:38

ورغم اعتراضات أوباما انطلقت المجموعة تصدح بأغنية أعدتها للمناسبة تطالب كلماتها بإطلاق سراح الجندي البالغ من العمر 23 عاما، ووزعت المجموعة شارات كتب عليها "أطلقوا سراح برادلي مانينغ". إحدى الناشطات في المجموعة خلعت رداء أبيض كانت ترتديه ليظهر تحته قميص أسود عليه صورة مانينغ.احتجاز بدون محاكمةمانينغ احتجز بعد اتهامه بتسريب وثائق حكومية لموقع ويكيليكس، ويخضع لتحقيقات مكثفة منذ أشهر. السلطات الأميركية تتهم مانينغ بتسريب الوثائق عندما كان يعمل محللا لمعلومات المخابرات في الجيش الأميركي في العراق. المسؤولون العسكريون الأميركيون لم يعطوا إلى اليوم موعدا محتملا لبدء محاكمة مانينغ الذي نقل الأسبوع الماضي إلى منشأة للاحتجاز في قاعدة فورت ليفنوورث العسكرية في كانساس بعد أن شكا المحامون الموكلون للدفاع عنه من أنه يتعرض لمعاملة سيئة في سجن تابع لمشاة البحرية في فرجينيا. أخبار المعاملة السيئة التي يقال إن مانينغ يتلقاها في سجنه الأميركي، قد أشعلت العديد من الاحتجاجات تجسدت في نشاطات إعلامية ومظاهرات قام بها ناشطون أميركيون في مختلف المجالات. إلى المحامي أوباماقالت الرسالة إن دراسة أوباما في كلية الحقوق يجب أن تكون كافية لأن يدرك جيدا المخالفات الدستورية التي تنطوي عليها معاملة مانينغ بشكل تعسفي. الرسالة بينت أن مانينغ يقضي 23 ساعة يوميا في الحبس الانفرادي، ويسمح له بالخروج ساعة واحدة حيث يتم نقله إلى زنزانة أوسع، يسمح له بالمشي فيها على شكل دوائر لمدة ساعة بشكل منفرد أيضا. كما اعت الرسالة أنه لا يسمح لمانينغ بأن يسترخي أو يستلقي خلال النهار، وأن يرد على الأسئلة المتكررة "هل أنت بخير؟" بإيماءة برأسه. كما يتم إيقاظه في الليل بشكل متكرر وسؤاله أيضا "هل أنت بخير؟". إحدى المظاهرات التي خرجت في الولايات المتحدة للتنديد باحتجاز مانينغ اتهمت البنتاغون بأن أيديه هي التي تلطخها الدماء وليس موقع ويكيليكس. استقالاتالمتحدث باسم الخارجية الأميركية بي جي كراولي استقال من منصبه في مارس/آذار الماضي احتجاجا على إساءة معاملة مانينغ.كراولي قال في لقاء بمعهد ماساشوسيتس التقني إنه في الوقت الذي يقبع فيه مانينغ في "المكان الصحيح" فإنه يتعرض "لإساءة المعاملة"، ووصف الطريقة التي يعامل بها بأنها "سخيفة وعقيمة وغبية". أحد الصحفيين البريطانيين كان موجودا بالجلسة وسأل كراولي مباشرة عن كون حديثه للنشر، فرد كراولي بالقول "بالتأكيد". أصداء دوليةقضية مانينغ واحتجازه بشكل يقال عنه إنه تعسفي قد تخطت حدود الولايات المتحدة لتأخذ صدى عالميا. كراولي كتب في صحيفة الغارديان البريطانية مقالا بعنوان "لماذا أعتبر معاملة برادلي مانينغ غبية". قال كراولي في مقاله إنه باعتباره ضابطا متقاعدا يؤمن بأن القوة العسكرية للولايات المتحدة يجب أن تكون متوازنة مع قيمها المدنية. محقق الأمم المتحدة المختص بشؤون التعذيب خوان مينديز اتهم الحكومة الأميركية في وقت سابق الشهر الجاري بمنعه من لقاء مانينغ في سجنه بقاعدة كوانتيكو البحرية بولاية فيرجينيا بالولايات المتحدة الذي يقبع فيه منذ مايو/ أيار الماضي.البرلمان الألماني انتقد في 15 من الشهر الجاري ظروف اعتقال مانينغ، وأصدرت لجنة حقوق الإنسان في البرلمان الألماني بيانا ناشدت فيه الرئيس أوباما ضمان ظروف "إنسانية" لمانينغ في سجنه. وقال البيان إن رئيس اللجنة توم كوينغس كتب يصف ظروف اعتقال مانينغ بأنها "صعبة بشكل غير مبرر وذات طبيعة تجريمية".منظمة العفو الدولية ومن خلال مكتبها في بريطانيا، طلبت من الحكومة البريطانية التدخل في قضية مانينغ على اعتبار أنه مواطن بريطاني لأنه ابن مواطنة بريطانية. محامي مانينغ أكد أن وزارة الخارجية البريطانية أقرت هذا التوصيف القانوني لحالة مانينغ. والدة مانينغ السيدة سوزان مانينغ كتبت في 13 أبريل/نيسان الجاري رسالة إلى وزير الخارجية البريطاني ويليام هيغ تطلب منه أن يتدخل لفحص القوى العقلية لابنها بعد أن تعرض للاحتجاز في الحبس الانفرادي وقتا طويلا.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل