المحتوى الرئيسى

سوريا: تقارير عن سقوط قتلى خلال تشييع ضحايا "احتجاجات الجمعة"

04/23 14:24

عدد القراءات:25عدد التعليقات:0عدد الارسالات:0  سبق – متابعة: أفادت روايات شهود عيان بسقوط المزيد من الضحايا اليوم السبت خلال تشييع قتلى احتجاجات أمس الجمعة في سوريا. ونقل موقع "بي بي سي" عن شاهد عيان قوله: إن خمسة أشخاص قُتلوا حين أطلقت قوات الأمن الموجودة المتمركزة على إحدى نقاط التفتيش في الطريق المؤدّية إلى بلدة أزرع النار على وفد من مدينة درعا كان ينوي الوصول إلى البلدة؛ للمشاركة في الجنازات.وكان ناشط حقوقي قد ذكر أن عشرات الآلاف قد انطلقوا من مدينة درعا والقرى المجاورة لها ـ في 150 حافلة ـ نحو أزرع للمشاركة في تشييع جنازات 18 شخصاً قُتِلوا في البلدة بيد قوات الأمن وفقاً لناشطين حقوقيين.وأضاف الناشط أن معظم المحال التجارية في درعا قد أغلقت أبوابها؛ حداداً على القتلى، وأن تظاهرة كبيرة ستنطلق ضد النظام بعد تشييع الجنازات.ونقلت وكالة فرانس برس عن شهود أن ثلاثة أشخاص قُتِلوا في دوما قرب دمشق برصاص "قناصة" متمركزين على سطوح المباني أثناء مراسم تشييع ضحايا قتلوا الجمعة.وشهدت سوريا اليوم تشييع جنازات العشرات الذين قُتِلوا في التظاهرات الدامية التي اجتاحت مناطق عديدة في البلاد الجمعة.وكانت 6 جماعات معنية بحقوق الإنسان بما فيها المنظمة الوطنية لحقوق الإنسان قد أعلنت مقتل أكثر من 76 متظاهراً أمس الجمعة في أشد أيام الاحتجاجات دموية.ودعت هذه الجماعات الحكومة السوريا لتشكيل لجنة تحقيق قضائية؛ "لمحاسبة أولئك الذين أطلقوا الرصاص على المتظاهرين وإلى إطلاق سراح جميع المعتقلين السياسيين".وأضافت هذه الجماعات في بيان أصدرته السبت: إن الحصيلة الأكبر لقتلى الجمعة كانت في حمص؛ حيث قُتل فيها 19 شخصاً، تليها بلدة أزرع، وذلك بإطلاق النار عليهم.إلا أن وكالة الأنباء السوريا الرسمية حدّدت عدد القتلى بعشرة أشخاص فقط قائلة: إنهم قُتِلوا في اشتباكات بين متظاهرين وبعض المارة، وإن قوات الأمن تدخَّلت باستخدام القنابل المسيلة للدموع وخراطيم المياه.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل