المحتوى الرئيسى

صيادلة الإسكندرية يطالبون بصرف الدواء بالاسم العلمي

04/23 13:35

الإسكندرية- محمد مدني: طالبت لجنة حماية الدواء بنقابة الصيادلة الفرعية بالإسكندرية، جموع الصيادلة بالضغط من أجل وضع معيار لصرف الأدوية بكتابة الاسم العلمي له، وليس الاسم التجاري، مشيرين إلى أن الدواء والتركيبة الطبية الواحدة قد يكون لها أكثر من 20 اسمًا؛ بسبب تعدد المنتجين والشركات أو العلامات التجارية.   وأوضحت اللجنة- في خطاب تقدمت به إلى نقيب الصيادلة العام- أن تعدد الأسماء لنفس الدواء يعد من أكبر الصعوبات التي تواجه الصيادلة أثناء القيام بوظيفتهم، بما في ذلك الجري وراء كل اسم تجاري جديد مهما كانت تتوافر بدائله؛ وذلك دون أدنى مبرر لوجود كل هذه البدائل للدواء الواحد سوى المصالح المتبادلة بين الطبيب والشركة على حساب الصيدلي.   وأشار الخطاب إلى أن كثرة البدائل تتسبب في وجود كميات ضخمة من الأدوية منتهية الصلاحية، كما أن تحكم الطبيب في الاسم التجاري يجعل ولاء الشركات لهم مما يتسبَّب في استقواء الشركات على الصيادلة، برفضهم مرارًا وتكرارًا قبول المرتجعات وحجب بعض منتجاتهم لصالح جهات معينة؛ ما يتسبَّب في إذلال الصيدلي.   واعتبرت اللجنة أن من أهم أسباب ما يُسمى "نقص الدواء" هو الأسماء التجارية المتعددة، فما معنى أن نقول بوجود نقص في دواء معين، رغم أن بدائله متواجدة بكثرة؛ لكن المشكلة في العلامة التجارية؛ ما يؤدِّي إلى وجود حالة من الملل لدى الصيدلي، فضلاً عن كون الروشتة التي تكتب بالاسم تجعل الشركات مضطرة إلى تقديم الهدايا وأشكال الدعاية المختلفة للطبيب؛ مما لا يسمح لها بتقديم هامش ربح مناسب للصيدلي.   وقالوا إنه في حال انتقال اختيار الشركة للصيدلي، فسينتقل مع هذا ما كان ينفق في الدعاية على الأطباء إلى أهل الاستحقاق وهم الصيادلة.   وشددت اللجنة على أن الصيادلة على أتم استعداد لتحمل تبعات هذه المطالبة في حال اعتمادها رسميًّا من النقابة العامة، وإذا اشتد الخلاف بين الطرف الآخر الرافض لتنفيذ رغبة الصيادلة فيكون اللجوء وقتها إلى عدالة المطلب، مهددين بورقة إغلاق الصيدليات حتى يعلم الجميع أن الصيادلة لديهم القوة الكافية لتنفيذ مطلبهم، مع ملاحظة أن الإضراب عن العمل حقٌّ كفلته كل دساتير العالم لكل الشعوب.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل