المحتوى الرئيسى

لعبة فيديو عن مفاعل تشيرنوبل تعطي درسا قاسيا في الأمان النووي

04/23 11:38

كييف- (د ب أ)- احساس كبير  بالمغامرة هذا الذي تخلقه أشهر ألعاب الفيديو في أوكرانيا حول أحد أكثر الكوارث مأساوية في تاريخ البلاد وهي كارثة مفاعل تشيرنوبل النووي.تأخذ اللعبة "ستوكر" أو "ظلال تشيرنوبل" اللاعب في جولة بالمناطق المهجورة والمدمرة حول مفاعل تشيرنوبل النووي، المكان الذي شهد اسوأ كارثة نووية في العالم.ومع كشف خيوط اللعبة، يواجه اللاعبون العديد من الأشرار على طول الطريق بينهم قطاع طرق وقوات خاصة همجية وكيانات اشعاعية قاتلة لاتكاد ترى بالعين المجردة .صدرت اللعبة في البداية عام 2007 وطورتها شركة "جي اس سي وورلد" فى كييف. وتعتمد اللعبة على الآف الصور من منطقة تشيرنوبيل المعزولة والتي يبلغ قطرها 30 كم.كما تتميز اللعبة بدقة تصميمات الشوارع الشديدة بحيث يمكن للشخص الذي يعرف بلدة بريبيات الكائن بها المفاعل أن يشق طريقه بسهولة بين المعالم البارزة لتشيرنوبل بما في ذلك عجلة فيريس الشهيرة.إلا أن المبرمج الرائد في  "جي اس سي وورلد" روسلان ديدينكو يقول إن اللعبة لا تهدف إلى القاء الضوء على الكارثة.أضاف "عالم ستوكر وحشي ولا يرحم، إنه يذكرك في كل خطوة بأن شيئا ما فظيع قد حدث هناك". اللعبة وسيلة للتسلية لكنها أيضا تحذير. إننا لم نخطط لتحويل تشيرنوبل إلى حديقة ملاهي".لقد تم بيع أكثر من خمسة ملايين نسخة اصلية من اللعبة في الأسواق حول العالم وتعرض عدد مماثل للقرصنة ، وفق تقدير الشركة. وتكتسب اللعبة شهرة في ألمانيا والولايات المتحدة وأوكرانيا.وقال أوليج يافورسكي، مدير التسويق في الشركة إن قيام شركة برمجيات أوكرانية بإنجاز هذا كله "أمر غير مسبوق علي نحو كبير" لكن "كان من الطبيعي أن يطور الأوكرانيون لعبة تقوم اساسا علي تشيرنوبل".وتقدم ستوكر تصويرا واقعيا للأسلحة من المسدسات كاتمة الصوت إلى راجمات الصواريخ ،إلا أن ما يثني عليه النقاد هو المحاكاة المفصلة التي تقدمها الشركة والتي تكون في بعض الاحيان دقيقة بشكل يجعلها قريبة جدا لواقع منطقة تشيرنوبل المعزولة .   وقد منح موقع"جيم رادار"المتخصص في شئون ألعاب الفيديو اللعبة درجة 9/10 كما فازت اللعبة أيضا بجائزة أفضل الاجواء عام 2007 من موقع "جيم سبوت دوت كوم".ويقول ايجور كوستين/مصور فوتوغرافي صاحب خبرة لأكثر من عامين في التصوير الصحفي/ "علي أن أقول أن (مصممي الشركة) فعلوها بشكل صحيح تنظر على الشارع ونجد كل المبان هناك في المكان الذي ينبغي أن تكون فيه".ولا تحاكي ستوكر فقط المنطقة المعزولة بل تستعين بالخيال العلمي  حيث تم ادخال بعض التغيرات على المنظر ويشمل السكان ، بعض التشوهات الناتجة عن الاشعاعات وهو ما يخالف طبيعة العالم الحقيقي.تشيرنوبل الحقيقي أكثر ضحالة وفوضى والطرق مليئة بالحفر بشكل أكبر والمبان بها في حالة كبيرة من الدمار والحياة النباتية أكثر سوءا.لكن اللعبة، مثل المنطقة الحقيقية، تعلم الزوار درسا مفيدا هو أن الاشعاع غير مرئي وخطير وليس هناك علاج  للتعرض الشديد للاشعاع. الا أن الشخص الواعي يمكنه عادة تجنب هذا.والقواعد بسيطة، خذ الاشعاع علي محمل الجد وأعرف أين هو ولا تذهب إلى هناك. إذا كان لا بد أن تذهب هناك قم بارتداء الملابس الواقية ولا تبقى وقتا طويلا وعقوبة مخالفة هذه القواعد الفناء.اقرأ أيضًا:الاتحاد الأوروبي يخصص 157 مليون دولار لبناء غطاء جديد لمفاعل تشيرنوبل

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل