المحتوى الرئيسى

الصراع في ليبيا يوقف رحلات "قدم الخير" المكوكية الى "أرض الاحلام"

04/23 07:24

القاهرة (رويترز) - لم تكد قرية "كفر حميد" بجنوب الجيزة تفيق من صدمة تداعيات الانتفاضة المصرية التي أطاحت بالرئيس حسني مبارك والمتمثلة في تعطل كثير من مصانع الطوب ومحاجر الرمل ومزارع الدواجن التي تمتص عددا لا بأس به من أبناء القرية حتى تلقت صدمة جديدة بعودة المئات من مهاجريها في ليبيا. أحد هؤلاء العائدين هو حسن أو كما ينادونه اقرانه "أبو علي" والذي ورث عن أبيه وباقي افراد عائلته حرفة السفر الى ليبيا التي كانت حتى أسابيع قليلة "أرض الاحلام" بالنسبة لشباب قرية صنفت بين أفقر قرى مصر العقد الماضي. كانت أول رحلة لابو علي (40 عاما) الى ليبيا في نهاية الثمانينات عندما كان المصريون يدخلون ليبيا ببطاقة الهوية الشخصية فقط قبل أن يلغى العمل بهذا النظام قبل عدة سنوات وصار جواز السفر وعقد العمل الموثق شرطا للمرور عبر المعابر بين البلدين. عاد أبو علي من ليبيا هذه المرة بعد أسبوعين فقط من بدء الانتفاضة ضد الزعيم الليبي معمر القذافي. لكنه ترك هناك شقيقه الاصغر واثنين من أبناء شقيقه الاكبر اضافة الى ما قيمته ربع مليون جنيه مصري (نحو 43 الف دولار) كان يستثمرها ببستان للنباتات والزهور في بنغازي شرق ليبيا والتي انطلقت منها شرارة تلك الانتفاضة في 17 فبراير شباط. يقول أبو علي ان أفراد عائلته بخير وانه يتواصل معهم دوريا رغم معاناتهم من نقص الخدمات والسلع وانعدام الامن الى حد كبير. لكنه غير مطمئن على استثماره الصغير الذي يشترك فيه مع ليبيين يقول ان بعضا منهم جاء الى مصر هربا من "جحيم القذافي". ويضيف أبو علي "لهم كل الحق (الليبيون) في أن يثورا ضد القذافي" معددا بعضا من مشاهداته في ليبيا قائلا "هناك عائلات فقيرة جدا رغم ثراء البلاد والتعليم ضعيف وكذا الرعاية الصحية وانعدام الحرية والتقييد على الصحافة حتى ان هناك قناة تلفزيونية ارضية واحدة مسخرة للقذافي والحكومة." رحلات ابو علي المكوكية الى ليبيا في السنوات الاخيرة كانت بواسطة "قدم الخير" وهي الاسم الذي اطلقه تيمنا على سيارة أجرة اشتراها قبل سنوات لتعينه في نقل بضاعته وكذا مسافرين من أبناء القرية وكانت "فاتحة خير" بالنسبة له. قطع حسن مع "قدم الخير" عشرات الالاف من الكيلومترات ذهابا وايابا بين وطن ضن عليه وعلى كثير من اقرانه بالرزق وموطن فاض عليه بخيراته على حد قوله. " رحلة وراء رحلة... واحدة أعادت بناء دار العائلة المتهالك وثانية جهزت عرس شقيق وثالثة لرحلة حج ورابعة لشراء قراريط حولت العائلة من مجرد مزارعين مستأجرين الى أصحاب للارض...لكن دوام الحال من المحال."   يتبع اعرض الموضوع في صفحة واحدة function goToPage(num){ var url = document.location.href+""; var newurl = url.replace(/#sl_CommentsInputAnchor/,""); var newNum = 'pageNumber='+num var sep = (newurl.indexOf('?') >= 0) ? '&' : '?'; newurl = newurl + sep + 'pageNumber='+num; // vbc var sep = (newurl.indexOf('?') >= 0) ? '&' : '?'; newurl = newurl + sep + 'virtualBrandChannel=0'; document.location.href = newurl; } var numPages = 2 * 1; var currentPage = 1; if(currentPage != 1){ document.write('الصفحة السابقة '); } else { document.write('الصفحة السابقة '); } for(var i=1;i<=numPages;i++){ if(i==currentPage){ document.write(''+i+''); }else{ document.write(''+i+''); } if (i < numPages) { document.write(' | '); } } if(numPages != currentPage){ document.write(' الصفحة التالية'); } else { document.write(' الصفحة التالية'); }

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل