المحتوى الرئيسى

دوي انفجارات جديدة السبت في العاصمة الليبية

04/23 06:58

طرابلس (ا ف ب) - دوت عدة انفجارات السبت في طرابلس بعد تحليق كثيف للمقاتلات التابعة لحلف شمال الاطلسي، غداة زيارة السناتور الاميركي جون ماكين لبنغازي معقل المتمردين الليبيين.وحوالى الساعة 1,15 (23,15 تغ) سمع دوي انفجارات جديدة في العاصمة الليبية والمدفعية المضادة للطيران. كما سمعت صفارات سيارات الاسعاف بعيد ذلك.وكانت انفجارات عدة دوت في الساعة 20,15 (18,15 تغ) من الجمعة في وسط طرابلس التي شهدت اجواؤها تحليقا كثيفا لمقاتلات الحلف الاطلسي، تلتها سلسلة اخرى من الاتفجارات، كما افاد صحافيو وكالة فرانس برس.واستهدفت الغارات خصوصا موقعا مسورا ويحرسه الجيش بشكل متواصل قرب وسط طرابلس. وقالت السلطات التي رافقت المراسلين الصحافيين الى المكان انه "موقف" للسيارات.وقال مسؤولون انها "مجاري لتصريف المياه"، بدون ان يشيروا الى سقوط ضحايا.وكان السناتور الاميركي جون ماكين الذي زار بنغازي الجمعة، دعا العالم الى الاعتراف بالثوار وتسليحهم، وذلك غداة اعلان واشنطن ارسالها طائرات بدون طيار لتحلق فوق ليبيا.وفي شوارع بنغازي على بعد الف كيلومتر شرق طرابلس، رحب مئات الاشخاص بزيارة ماكين ارفع شخصية اميركية تزور ليبيا منذ بدء الانتفاضة الشعبية على نظام القذافي منتصف شباط/فبراير الماضي.وفي مؤتمر صحافي عقده بعد محادثات مع قادة الثوار دعا السناتور الجمهوري الاسرة الدولية الى "الاعتراف بالمجلس الوطني الانتقالي على انه الصوت الشرعي للشعب الليبي"، مؤكدا ان الثوار "اكتسبوا هذا الحق".ورأى ان مدينة بنغازي حيث مقر المجلس الوطني الانتقالي على بعد حوالى الف كلم شرق طرابلس "نموذج يبعث الامل عما يمكن ان تكون عليه ليبيا الحرة".وقال "التقيت جميع المسؤولين الكبار في المجلس واحيي التقدم الملفت الذي حققوه في كفاحهم من اجل التحرير"، مشددا في الوقت نفسه على "انهم يحتاجون للسلاح والتدريب"، بينما يقول مسؤولون في المجلس الانتقالي انهم يتلقون السلاح من قطر.ودعا ماكين الى تكثيف الغارات الجوية على قوات القذافي، الا انه جدد رفضه ارسال قوات برية.وتعليقا على مواقف ماكين، اكد المتحدث باسم البيت الابيض جاي كارني انه "يعود لليبيين اختيار من يقود بلادهم وليس للولايات المتحدة". وقال كارني للصحافيين ان "موقفنا حول ليبيا بشكل عام واضح بشأن دعمنا والتزامنا القرار 1973 الصادر عن مجلس الامن الدولي ومن خلال الوسائل غير العسكرية التي شاركنا فيها بقوة (...) لتضييق الخناق على القذافي".ولم تعترف بالمجلس الوطني الانتقالي كممثل رئيسي في ليبيا سوى فرنسا وقطر وايطاليا وغامبيا.لكن رئيس اركان الجيوش الاميركية مايكل مولن قال في مؤتمر صحافي في بغداد ردا على سؤال عن احتمال تسليح الثوار الليبيين ان "هذا لن يحدث".وسعى ماكين الى تبديد مخاوف الاميركيين بشأن خطر تسلم الاصوليين الحكم في ليبيا. وقال "التقيت مقاتلين اشداء. انهم ليسوا من القاعدة. على العكس، هم وطنيون ليبيون".من جهة اخرى، اعلنت وكالة الانباء الليبية (جانا) ان الحلف الاطلسي شن مساء الجمعة غارات على مدينة الزنتان (150 كلم جنوب غرب طرابلس) اسفرت عن سقوط قتيلين وثلاثة جرحى. وقالت الوكالة الليبية ان موقعين مدنيين في منطقة الزنتان حيث تتكثف المواجهات مع الثوار الذين يسيطرون على اماكن عدة منها، تعرضا مساء الجمعة "للقصف العدواني الاستعماري الصليبي" ما ادى الى مقتل شخصين وجرح ثلاثة اخرين.ولم توضح الوكالة التي اوردت معلومات مصدر عسكري طبيعة الاهداف التي تعرضت للقصف في المنطقة.ومنذ ايام عدة، يشير سكان المنطقة الى تصاعد حدة المعارك مع محاولات قوات القذافي المتمركزة عند الجبل لقطع الاتصالات بين مختلف ارجاء هذه المنطقة الجبلية التي ثارت منذ انطلاق التحركات الاحتجاجية ضد النظام.وتمتد المنطقة على اكثر من 150 كلم بين يفرن شرقا ونالوت الى الغرب قرب الحدود التونسية حيث سيطر الثوار الليبيون صباح الخميس على احد ابرز المعابر الحدودية الليبية بين ليبيا وتونس.من جهة اخرى، اعلن مسؤول ليبي رفيع المستوى ان القوات الموالية للقذافي ستنسحب من مدينة مصراتة (غرب) التي يسيطر عليها الثوار وستوكل قبائل المنطقة مهمة انهاء النزاع في هذه المدينة عن طريق المفاوضات او بالقوة.وقال نائب وزير الخارجية الليبي خالد الكعيم للصحافيين ان "الوضع في مصراتة سيحل. ستتم معالجته من القبائل حول مصراتة ومن سكان مصراتة وليس من الجيش الليبي"، مؤكدا ان "الجيش الليبي سيكون خارج الوضع".واضاف ان "سياسة الجيش كانت اجراء عملية جراحية الا ان هذا الحل لا ينجح مع الغارات الجوية" للحلف الاطلسي.وتابع "سنترك القبائل حول مصراتة والناس في مصراتة يعالجون الوضع من خلال استخدام القوة او عبر المفاوضات". وفي محيط اجدابيا والبريقة شرق ليبيا، يبدو الوضع في طريق مسدود بالرغم من تدمير ثلث قوات القذافي، كما اكد مولن.وقال ان "ما بين 30 و40% من القوات الليبية تضررت (لكن) الوضع يبدو اكثر فاكثر كانه في طريق مسدود في محيط اجدابيا والبريقة" الى جنوب غرب معقل الثوار في بنغازي.واضاف "انا واثق من ان قوات الحلف الاطلسي ستواصل تقليص قدرات قوات النظام".وتدخل ائتلاف دولي في ليبيا في 19 اذار/مارس بتفويض من الامم المتحدة لوضع حد للقمع الدامي للثورة التي انطلقت منتصف شباط/فبراير ضد نظام معمر القذافي الحاكم منذ 42 عاما.وتولى حلف شمال الاطلسي قيادة العمليات في ليبيا في 31 اذار/مارس.وقد غادرت فرقاطة رومانية ستشارك في تطبيق حظر الاسلحة على ليبيا في اطار مهمة الحلف الجمعة مرفأ كونستانتا على البحر الاسود متوجهة الى المتوسط.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل