المحتوى الرئيسى

انفجارات بطرابلس وأزمة مياه بمصراتة

04/23 00:39

أفادت وكالة الصحافة الفرنسية بأن دوي عدة انفجارات وإطلاق رصاص سمع مساء الجمعة في العاصمة الليبية طرابلس التي تحلق فوقها مقاتلات حلف شمال الأطلسي (ناتو) منذ الصباح. وفي غرب البلاد سيطر الثوار على مبان كانت بيد كتائب العقيد معمر القذافي وسط مدينة مصراتة (حوالي 200 كيلومتر شرق طرابلس) التي باتت تعاني من نقص شديد في مياه الشرب.وقالت الفرنسية إن دوي الانفجارات سمع في الساعة 21:15 بالتوقيت المحلي (18:15 ت غ) غرب العاصمة طرابلس، أعقبتها بعد دقائق انفجارات أخرى، ولم تحدد الوكالة المواقع التي استهدفتها الغارات.وكان وزير الدفاع الأميركي روبرت غيتس قال إن الرئيس الأميركي باراك أوباما وافق على استخدام طائرات بدون طيار مزودة بصواريخ لضرب مواقع قوات القذافي. وستتمركز مثل هذه الطائرات بدون طيار بالمنطقة، ولكن يسيرها طيارون من الولايات المتحدة باستخدام أجهزة للتحكم عن بعد.وقد رحب المجلس الوطني الانتقالي الليبي على لسان المتحدث باسمه عبد الحفيظ غوقة في حديث للجزيرة بإرسال طائرات أميركية بدون طيار إلى ليبيا، وقال إنه يأمل أن تحمي هذه الخطوة المدنيين. لكن بعض الأطراف فيها انتقدوا أداء الناتو وعبروا عن إحباطهم من عملية عسكرية دولية قالوا إنها تمضي بحذر شديد، حيث قال متحدث باسمها إن الحلف "لم يعمل بكفاءة في مصراتة وفشل تماما في تغيير الأمور على الأرض".سلام وتسليحفي المقابل دعا نظام القذافي أمس الخميس الثوار لإجراء محادثات سلام، لكنه قال إن الحكومة تسلح المدنيين وتدربهم لمواجهة أي هجوم بري محتمل من قوات الناتو.وقال المتحدث باسم الحكومة موسى إبراهيم إن سكان الكثير من المدن الليبية نظموا أنفسهم في مجموعات لمحاربة أي غزو للناتو، واضاف أنه جرى توزيع بنادق وأسلحة خفيفة.وأضاف إبراهيم للصحفيين في طرابلس أن الحكومة ترحب بالسفن التي تصل مدينة مصراتة شرق طرابلس لنقل العمال الأجانب، لكنها لا يمكن أن تقبل وصول مساعدات إنسانية بغطاء عسكري. أحد المقاتلين الثوار بشارع طرابلس في مصراتة (رويترز)أزمة بمصراتةوفي مصراتة كبرى مدن الغرب التي يسيطر عليها الثوار وتحاصرها كتائب القذافي، قالت رويترز إن الثوار سيطروا على مبنى إداري كبير وسط المدينة كان قاعدة لقناصة القذافي وقوات أخرى تابعة له، بعد معركة ضارية استمرت أسبوعين.وقال الثوار إنهم سيطروا على عدة مبان أخرى وسط المدينة وانتزعوها من كتائب القذافي، وإن المعركة في صالحهم على عكس ما يقوله مسؤولون في طرابلس بأنهم يسيطرون على 80% من مصراتة.وبدأت الإمدادات الغذائية والطبية تنفد في المدينة وامتدت طوابير طويلة للحصول على البنزين وانقطعت الكهرباء، لذا اعتمد السكان على المولدات وانتظر الآلاف من العمال المهاجرين الأجانب إنقاذهم في منطقة ميناء مصراتة. وقال التلفزيون الليبي يوم الجمعة إن تسعة أشخاص هم من موظفي هيئة المياه قتلوا الليلة الماضية في قصف الناتو لمدينة سرت مسقط رأس القذافي.من جهته أوضح رئيس بعثة اللجنة الدولية للصليب الأحمر إلى بنغازي سايمن بروكس أن "الحصول على المياه بات شاقا إلى درجة لا تعقل للمدنيين بعد قطع أنبوب التغذية الرئيسي للمدينة" الواقعة شرق ليبيا.وأضاف في بيان أنه "بات على السكان التوجه إلى آبار المياه المحلية ومعمل تحلية مياه البحر الذي كان يؤمن قبلا المياه للمصانع". وقال إن نقص الوقود يعطل عمل المرافق الأساسية.وعبر الصليب الأحمر عن القلق حيال تدهور الوضع الصحي، مشيرا إلى وقوع عدد كبير من القتلى والجرحى. وأكد أن المستشفى الرئيسي بالمدينة يشهد نقصا بالمعدات والأدوية ولم يعد يمكنه استقبال أحد نتيجة كثرة الجرحى.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل