المحتوى الرئيسى

زمالك حسام وريال مورينيو شكل جديد

04/23 00:35

كان الاربعاء الماضي بمثابة يوم الفانلة البيضاء في مصر وأسبانيا‏,‏ احتفل فيه عشاق الزمالك وريال مدريد بفوزين غاليين مع التحفظ علي حجم الانجاز بالنسبة للناديين الا ان هناك أوجه تشابه كثيرة‏.‏ في السويس حقق الزمالك فوزا صعبا علي المنافس العنيد بتروجت وتخطي عقبه كبيرة في طريق الفوز بدرع الدوري وإستعادته بعد غياب طويل وتمكن في خمس دقائق من تحويل تأخره بهدف الي فوز ثمين بهدفين واحتفظ بفارق النقاط الست مع الأهلي وتخطي احدي العقبات الصعبة في طريق درع الدوري العام. وفي اسبانيا نجح ريال مدريد في الحصول علي كأس أسبانيا واقتناص اولي البطولات هذا الموسم بعد الفوز علي منافسة التقليدي برشلونه وهو اول انتصار للنادي الملكي علي برشلونه منذ ثلاث سنوات لم تذق خلالها جماهير الريال طعم الفوز علي برشلونة وهو في حد ذاته انجاز اخر يحسب لريال مدريد بقيادة مورينيو سعدت به جماهير النادي الملكي. في السويس شهدت الخمس دقائق الذي احتسبها الحكم محمدعباس بدلا من الوقت الضائع ملحمة زملكاويه ظهر الزمالك بشكل جديد وروح جديدة واصرار شديد لم تتعود عليه جماهير القلعة البيضاء من قبل وهي سمة جديدة ستؤدي في النهاية الي استعادة البطولات للقلعة البيضاء بعد ان هجرتها خلال السنوات الماضية. الروح الجديدة التي لعب بها الزمالك هي المكسب الكبير بعد ان تعودت الجماهير من لاعبيها في المواسم الماضية التفريط في البطولات والانتصارات وغياب الروح والاصرار. الوضع إختلف الان مع حسام حسن اصبح الفريق يملك ارادة فولازية اضاف للزمالك قوة وغيرت من شكله واسلوبه. >> في أسبانيا كان ريال مدريد في حاجة الي وقت اضافي لانتزاع كأس برشلونة وإقتناص بطولة غالية عن طريق نجمه رونالدو الذي احرز للمرة الثانية في مرمي برشلونة في المباراة الثانية علي التوالي ولكن هناك فرقا بين هدفه في المباراة الاولي وهدفه في المباراة الثانية الذي حقق به الفوز بكأس اسبانيا واولي بطولات هذا الموسم للنادي الملكي. وقد لعب رونالدو دورا كبيرا في الفوز وكان الورقة الرابحة لفريقه وتساوي في عدد الاهداف التي احرزها في بطولة الكأس مع نجم برشلونة ميسي. وإذا كان رونالدو قد لعب دورا كبيرا مع الريال فإن النجم الاسمر شيكابالا قد لعب دورا مؤثرا مع الزمالك في تحقيق الفوز علي بتروجت وإقتناص نقاط المباراة, صال وجال شيكا ونجح في الحصول علي ركلة جزاء وزاد شيكا من جهوده في دقائق الحسم وكانت للمساته تأثير كبير في زعزعة دفاع بتروجت واحراز هدفين في دقيقتين. بصمات مورينيو الذي قاد الريال لتحقيق اول فوز علي برشلونة بقيادة جوار ديولا واضحة فهو مدرب من طراز فريد في أسلوبه وادارته. وبصمات حسام حسن علي الزمالك لاينكرها الا جاحد ويكفي انه المحرك الاول للاعبي الزمالك وصاحب الاراده الفولاذية التي يؤدي بها لاعبو الزمالك. هناك تشابه كبير بين الزمالك وريال مدريد مع تحفظنا علي فارق المستوي بين هذا وذاك ومستوي النجوم والمدربين.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل