المحتوى الرئيسى

قتلى باشتباكات في جنوب السودان

04/23 00:39

وقال المتحدث باسم الجيش الشعبي لتحرير السودان فيليب أقور إن "اليوم الرابع من الهجوم الذي تشنه مليشيا متمردة بولاية الوحدة يقودها الضابط السابق في الجيش بيتر جاديت شهد مقتل المزيد".وأضاف أن جنودا مصابين تابعين للجيش الشعبي وقعوا في كمين وتعرضت القافلة التي كانت تنقلهم لهجوم وقتل كثيرون، رغم أن تلك القافلة لم تكن مسلحة، لكنه لم يحدد بدقة عدد القتلى.وذكر أن المهاجمين جاؤوا أولا في 18 أبريل/نيسان وزرعوا ألغاما أرضية وبدأت الهجمات في اليوم التالي.   أما بول جاتكوث كول الذي عرف نفسه بأنه متحدث باسم المتمردين فقال إن "الهجوم مستمر حتى النصر، وقواتنا تقوم بمهمة هائلة في المرحلة القادمة، هي التحرك صوب بانتيو عاصمة ولاية الوحدة".    قتلى وقال كول إن المتمردين فقدوا 12 مقاتلا حتى الآن، وهو ما يرفع عدد القتلى إلى 45 على الأقل منذ بدء الاشتباكات خلال الأسبوع دون حساب جنود الجيش الشعبي لتحرير السودان الذين قتلوا الجمعة. ويتضمن هذا العدد 20 قتيلا من جنود الجيش الشعبي و11 من أبناء قبيلة المسيرية -التي يقول الجيش الشعبي إنها تقاتل إلى جانب جاديت- ومدنيين اثنين أصابت ألغام أرضية شاحنتيهما.وقال جيش الجنوب إن جاديت يقود قوى متحالفة بعد أن جند مقاتلين من أبناء قبيلة المسيرية، وهو ما نفاه كول والمسيرية، ويقول كل طرف إنه يعمل منفردا، وقال كول إن المتمردين يتهمون حكومة جنوب السودان بالفساد والمحسوبية وإهمال التنمية. تحذيراتوكان محللون قد نبهوا إلى ضرورة الحفاظ على الأمن في جنوب السودان لتفادي تحوله بعد الاستقلال المنتظر في يوليو/تموز المقبل إلى دولة فاشلة، وهو ما من شأنه أن يزعزع استقرار المنطقة.وقالت الأمم المتحدة إن سبع مليشيات متمردة على الأقل تقاتل الجيش الشعبي لتحرير السودان في أنحاء الجنوب، حيث قتل أكثر من 800 شخص هذا العام في اشتباكات وصراعات قبلية تقليدية.وصوت أهالي الجنوب لصالح الانفصال عن السودان خلال استفتاء أجري في يناير/كانون الثاني الماضي كانت قد وعدت به اتفاقية السلام الشامل التي وقعت عام 2005 وأنهت عقودا من الحرب الأهلية بين الشمال والجنوب راح ضحيتها مليونا قتيل على الأقل.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل