المحتوى الرئيسى

صحيفة: مصر مستعدة للتحاور مع اثيوبيا وتجاوز خلافات سد "الالفية"

04/23 13:30

اديس ابابا: أكدت مصادر اخبارية اثيوبية أن مصر أصبحت الآن على استعداد للدخول في حوار مع إثيوبيا حول العلاقات الثنائية بين البلدين ومن بينها مسألة مياه النيل.واشارت صحيفة "ريبورتر" الإثيوبية الأسبوعية إلى أن البعثة الدبلوماسية الإثيوبية بالقاهرة تلقت قبل أسابيع قليلة تأكيدا من المجلس الأعلى للقوات المسلحة المصرية بأنها عازمة على تجاوز كل الخلافات القديمة مع إثيوبيا فيما يتعلق بنهر النيل ومشروع "سد الألفية" للطاقة الكهرومائية على النيل الأزرق، والذي اعيد تسميته إلى "سد النهضة" الإثيوبي.وأكدت الصحيفة أن المجلس الأعلى للقوات المسلحة والسياسيين الآخرين أبدوا اهتماما بالتشاور حول مسألة مياه النيل بهدف التوصل إلى استراتيجية تحقق مكاسب لجميع الدول المتشاطئة على النهر وهو ما وصفته وزارة الخارجية الإثيوبية بأنه يمثل تحولا كاملا في الموقف السياسي عن نظام الرئيس السابق حسني مبارك.ونوهت الصحيفة في هذا الصدد إلى قول نائب رئيس الوزراء ووزير الخارجية الإثيوبي هيلمريام ديسالين إن وفدا مصريا برئاسة رئيس الوزراء عصام شرف سيصل الى أديس أبابا قريبا وأن هذا الوقت سيكون مهما للتفاوض حول المسائل المتعلقة بمشروع السد الجديد الذي سيقام على النيل الأزرق.ونقلت الصحيفة عن الوزير قوله أيضا إن بعثته الدبلوماسية بالقاهرة أبلغته أيضا بأن موجة العداء الثائرة ضد إثيوبيا تتراجع بشكل كبير وهو ما يثير التفاؤل حول هذه الزيارة.وقالت الصحيفة إن الحكومة والإعلام في السودان أصبحوا أكثر ايجابية حيال مشروع السد وإمكانية استفادتهم من هذا السد، مشيرة إلى أن وزير الخارجية الإثيوبي أكد أن هناك نحو 22.5 مليار متر مكعب من مياه النيل تفقد سنويا بسبب البخر وان الفيضانات وتراكم الطمي يعد مشكلة كبيرة لدولتي المصب مصر والسودان وأن السد الجديد سيخفف من هذه المشكلة.ونقلت أيضا عن الوزير قوله إن سد "جبل أولياء" في السودان يحجز خلفه 1.75 مليار متر مكعب لكنه يتسبب في فقدان 3.5 مليار متر مكعب بسبب البخر سنويا، لكن المياه الفاقدة من البخر وراء السد الإثيوبي الجديد ستكون في حدود 0.4 مليار متر مكعب فقط.ونقلت عن الوزير قوله إن فكرة هذا السد أثبت جدواها دراسة أمريكية أجراها "مكتب الاستصلاح الأمريكي" في عام 1964 وأن هناك دراسة أخرى أيدتها وأقرتها مصر نفسها، اجريت في الفترة بين 2008 و 2010 وحددت أيضا هذا المشروع على أنه أحد المواقع المحتملة لتوليد الطاقة الكهرومائية.تاريخ التحديث :- توقيت جرينتش :       السبت , 23 - 4 - 2011 الساعة : 10:24 صباحاًتوقيت مكة المكرمة :  السبت , 23 - 4 - 2011 الساعة : 1:24 مساءً

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل