المحتوى الرئيسى

مقتل جندي تايلاندي في أحدث اشتباك حدودي بين كمبوديا وتايلاند

04/23 14:06

فنومبينه (رويترز) - وقعت اشتباكات جديدة بين القوات التايلاندية والكمبودية يوم السبت مما اسفر عن مقتل جندي تايلاندي على الاقل ليرتفع عدد القتلى من الجانبين الى ثمانية في يومين من أسوأ أعمال عنف دامية منذ دعت الامم المتحدة الى وقف لاطلاق النار في فبراير شباط. وأجلى الجانبان قرويين من الاحراش المتنازع عليها حول معبدي تا موان وتا كرابي على بعد 150 كيلومترا غربي معبد برياه فيهير الذي يعود لتسعمائة عام ونشبت بسببه مواجهة عنيفة بين البلدين في فبراير شباط. وقال اللفتنانت كولونيل في الجيش التايلاندي تاواتشاي ساموتساكورن ان جنديا تايلانديا قتل. وتقول مستشفى فنوم دونجراك في اقليم سورين التايلاندي ان 13 شخصا على الاقل اصيبوا . واصيب ما لا يقل عن 32 جنديا من الجانبين منذ يوم الجمعة. وادانت وزارة الدفاع الكمبودية "بأشد العبارات هذه الاعتداءات المتعمدة المتكررة" ودعت تايلاند الى وقف "الاعمال الحربية" ضد كمبوديا لحل المشكلات الحدودية. وقال بيان وزارة الدفاع "هدف الهجمات التايلاندية ضد كمبوديا هو على ما يبدو السيطرة على هذه المعابد الكمبودية." والسيادة على معابد برياه فيهير وتا موان وتا كرابي الهندوسية الحجرية القديمة والارض المحيطة بها في جبال دانجريك محل نزاع منذ انسحاب الفرنسيين من كمبوديا في الخمسينات. ولم يعلق المسؤولون الكمبوديون على الخسائر البشرية الاخيرة لكن صحفيين محليين يراقبون اذاعة الجيش في بلدة قريبة من موقع القتال ابلغوا رويترز ان جنديا كمبوديا واحدا على الاقل قتل واصيب اخران. وبدأ احدث اشتباك قبل الفجر غربي معبد تا كرابي واستمر عدة ساعات. وبعد الظهر توقف القصف المكثف لكن لا زال من الممكن سماع نيران الاسلحة الصغيرة بعد يوم من الاشتباكات في المنطقة التي قتل فيها اربعة جنود تايلانديين وثلاثة جنود كمبوديين. ويلقي كل من الجانبين باللوم على الاخر في المسؤولية عن بدء القتال الذي يعد الاشرس منذ مقتل ثلاثة تايلانديين وثمانية كمبوديين واصابة عشرات الاشخاص بين الرابع والسابع من فبراير شباط في ادمى اشتباكات دموية في نحو عقدين من الزمان.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل