المحتوى الرئيسى

وعود بالتهدئة في جامعة نواكشوط

04/23 16:35

أمين محمد-نواكشوطتعهدت نقابتان هما أبرز النقابات الطلابية في جامعة نواكشوط بالعمل على وقف العنف, ودعتا إلى الهدوء والنأي بالساحة الجامعية عن محاولات التأزيم والتوتير، وذلك بعد ثلاثة أيام من اندلاع مواجهات عنيفة بين طلاب عرب وآخرين زنوج عقب خلاف على إدارة انتخابات ممثلي الطلبة في المجالس الإدارية بالجامعة.والنقابتان هما الاتحاد الوطني لطلبة موريتانيا المحسوب على التيار الإسلامي وهو الأقدم في الساحة الطلابية، والنقابة الوطنية لطلبة موريتانيا المحسوبة على القوميين الزنوج, التي تأسست عام 2009.وتتهم الأولى من بقية الاتحادات بالهيمنة على الشأن الطلابي, وعلى عضوية المجالس الإدارية في جميع كليات الجامعة، وبإقصاء بقية الاتحادات في الاستحقاقات الانتخابية.وكانت مواجهات الأربعاء الماضي قد أدت إلى إصابة أكثر من عشرين طالبا, وإحراق مقر الاتحاد الوطني لطلبة موريتانيا، قبل أن تمتد أعمال العنف إلى الشارع ويتم الاعتداء على مقر حزب "تواصل" الإسلامي، وعلى مقر جمعية خيرية مقربة من الإسلاميين. وحملتا إدارة الجامعة المسؤولية الكاملة عن الأحداث, واتهمتاها بالتقاعس عن أداء دورها الطبيعي في حماية الانتخابات, ومنع الفوضى والعنف.كما اتهمتاها بالسعي لتوتير الأجواء في الوسط الطلابي "في وقت حساس استُغل من جهات أخرى لأغراض بعيدة كل البعد عن المصلحة الطلابية والوطنية".وقد بدأ الهدوء يعود لجامعة نواكشوط, لكن الإدارة لا تزال تعلق الدراسة خوفا من تجدد المواجهات. وكانت الجامعة قد شهدت العام الماضي مواجهة مشابهة عقب تصريحات لوزير التعليم العالي بشأن اللغة العربية فهم منها الزنوج ما اعتبروه إقصاء وتهميشا للغة الفرنسية, وهو ما فجّر احتجاجات ومواجهات وسجالات استمرت شهورا داخل الساحات الثقافية والسياسية. من جهته, طالب حزب التجمع الوطني للإصلاح والتنمية (تواصل) -الذي تعرض مقره لاعتداء عقب المواجهات- بتحقيق شفاف وموضوعي في ملابسات الأحداث, ودعا كافة الفرقاء الطلابيين إلى حوار أخوي لنزع فتيل التوتر.وكانت موريتانيا قد شهدت أحداثا عرقية خطيرة نهاية ثمانينيات القرن الماضي أدت إلى قتل مئات الزنوج الموريتانيين, وتشريد عشرات الآلاف منهم خارج البلاد. وفي المقابل, قتل وطرد عشرات الآلاف من الموريتانيين من السنغال الجارة الجنوبية لموريتانيا.وتتجدد المخاوف من تكرار تلك المواجهات مع كل احتكاك تكون له خلفية عرقية على منوال ما حدث في جامعة نواكشوط.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل