المحتوى الرئيسى

مسيرات مليونية باليمن ضد صالح

04/23 03:14

شهدت العاصمة اليمنية صنعاء الجمعة مظاهرات هائلة وغير مسبوقة، للمشاركة في "جمعة الفرصة الأخيرة"، ولتأكيد مطلب "الثورة الشعبية السلمية" المطالبة برحيل الرئيس علي عبد الله صالح وإسقاط نظامه.كما شهدت مدن تعز وعدن وحضرموت إلى الجنوب من العاصمة مظاهرات حاشدة تنادي بالمطالب نفسها وتؤكد رفض المبادرة الخليجية لحل الأزمة.وقال مراسل الجزيرة نت في صنعاء عبده عايش إن أعداد المحتجين قدرت بنحو مليونين احتشدوا في شارع الستين، الأكبر بصنعاء، وعلى امتداد عدة كيلومترات، بداية بمحاذاة مقر الفرقة الأولى مدرع، التي يقودها اللواء على محسن الأحمر، مرورا بجسر جولة مذبح، وحتى منزل نائب الرئيس اليمني، وقبالة وزارة الخارجية أمام جولة عصر في شارع الزبيري.المشهد كان الأول من نوعه بالعاصمة، منذ انطلاق ثورة شباب التغيير باليمن، في السابع من فبراير/شباط الماضي، وجاء بناء على دعوة من اللجنة التنظيمية للثورة السلمية التي قررت أداء صلاة الجمعة والاحتشاد بشارع الستين، بدلا من ساحة التغيير أمام جامعة صنعاء.واعتبر مراقبون أن حشود "جمعة الفرصة الأخيرة" كانت بمثابة رسالة إنذار توجه إلى الرئيس صالح بأن الزحف نحو قصره ليس مستبعدا، خاصة أنه لا يبعد سوى عدة كيلومترات، من حيث احتشاد المتظاهرين بشارع الستين الذي يؤدي مباشرة إلى دار الرئاسة بميدان السبعين.وكان المتظاهرون يهتفون بإسقاط النظام ورحيل ومحاكمة صالح، وأكدوا عدم قبولهم بأي مبادرات لا تنص على الرحيل الفوري للرئيس دون قيد أو شرط، وأكدوا أنهم باقون في ميادين الحرية وساحات التغيير، حتى يرحل الرئيس ويسقط نظامه الفاسد. جانب من مظاهرة جمعة الفرصة الأخيرة بصنعاء (الجزيرة)إصراروأظهر المتظاهرون إصرارا على مطالبهم، وعزمهم في تصعيد تحركاتهم لإجبار الرئيس على التنحي الفوري، وشددوا على سلمية "التحركات" وأنهم لن يتيحوا الفرصة للرئيس لإشعال حرب أهلية.وفي ميدان السبعين احتشد المؤيدون للرئيس لله صالح في ما سموه بجمعة التصالح، وطالبوا بالتمسك بالشرعية الدستورية رافعين أعلاما يمنية وصور الرئيس.حاشدة بتعز وفي تعز قال مراسل الجزيرة نت عبد القوي العزاني إن شباب الثورة بساحة الحرية جددوا رفضهم لأي مبادرة إقليمية أو دولية لا تتضمن صراحة تنحي الرئيس صالح بشكل فوري وعاجل، وقالوا إن ما يطرح من مبادرات لا تعد أكثر من عملية ترحيل تدريجي للنظام.وفي ردهم على إعلان صالح بقاءه حتى 2013 أكد شباب الثورة أنهم متعطشون للحرية والكرامة تعطش صالح وتشبثه بكرسي الحكم، وقالوا إنه لا يشرفهم ولا يشرف الشعب اليمني أن يظل من سفك دماء أبنائهم بدم بارد رئيسا شرفيا أو فخريا حتى ليوم واحد. وأشار الشاب فاروق سيف الشرعبي إلى أن صالح كان قد طلب في وقت سابق برحيل مشرف واليوم يريد أن يبقى رئيسا شرفيا، و"نحن نقول له لو كان يعرف الشرف لرحل وتنحى بعد خروج الملايين من أبناء شعبه في كافة المحافظات يطالبون برحيله وسقوط نظامه".  تشييع شهيدوكان نحو مليون شخص احتشدوا في ساحة الحرية بتعز والساحات والشوارع المجاورة فيما أطلقوا عليها بجمعة الفرصة الأخيرة. وبعد صلاة الجمعة قاموا بأداء صلاة الجنازة وشيعوا جثمان الشهيد الـ14 الذي سقط بنيران قوات الأمن أثناء مظاهرة مطالبة برحيل صالح الأربعاء الماضي.وتمكنت قوات الجيش المرابطة في المدخل الجنوبي لساحة الحرية من إفشال محاولة اعتداء من قبل من يوصفون بـ"بلاطجة" الحاكم على المتظاهرين، حيث قامت بإطلاق النار في الهواء ومنع أتباع الحاكم الذين بدؤوا بقذف الحجارة باتجاه المطالبين برحيل الرئيس.وفي جنوب البلاد قال مراسل الجزيرة نت في عدن سمير حسن إن محافظتي عدن وحضرموت شهدتا مساء أمس الجمعة مسيرات شبابية ونسائية حاشدة في إطار ما سمي "جمعة الفرصة الأخيرة" شارك فيها الآلاف للمطالبة بإسقاط النظام ورحيل الرئيس صالح، كما عبر المتظاهرون عن رفضهم للمبادرة الخليجية.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل