المحتوى الرئيسى

برسم مجلس الشعب الموقر بقلم:د. خالد زغريت

04/22 20:23

برسم مجالس الشعب العربية الموقرة د. خالد زغريت لأنه بلدي ولي مثل ما لكم .. وشأني شأن كل عربي انتخب ممثليه في بلده فاختلفوا حين جلسوا على كراسي البرلمان عن كل مَن انتخبهم وتشابهوا مع بعضهم من المحيط إلى الخليج .. ولأنه صوتي الذي سرقتموه فله الصوت نفسه من الخليج إلى المحيط باسم وباسمهم أصرخ في صحراء لاصدى يرد الصدى فيه حتى طلع للصراخ قرون ولا مَن يسمع أصرخ كما يصرخ مثلي منتخبوكم من المحيط إلى الخليج : لأنه بلدي ولي مثل ما لكم.... لي رغيف أكله مع حبة زيتون بعرقي ولكم رغيف تأكلونه مع سلة خيرات بلدي لكن أنا وغيري سقيناها بعرقنا و أنتم تعرقون بأكلها ........و لأنه بلدي و لي مثل ما لكم لي طفل سيعيش على أرضه يكبر وهو يحلم بدمية رآها في واجهات المحلات التي تمولونها يكبر و يحلم ويهرم وهو لم يزل طفلاً بعد، يهرم من تكنيس مضافاتكم من فضلات أطعمة الدعوات ويشيب من هول سياراتكم الفارهة و مسح زجاجها، ولكم طفل يعيش وهو يستخدم طفلي وطفل غيري في لصق برامجكم الانتخابية التي تقتصر على صوركم صوركم فقط التي لم تتغير ملامح شبابكم فيها منذ خمس دورات انتخابية ..لأنه بلدي ولي مثل ما لكم ولو على الورق .. لي أن أستجديكم أن تسمعوا صوتي وصوت غيري الذي به كبرتم علي وعلى غير ولكم أن تردوا بتأفف بعد أن تفوزوا بالانتخابات :أعوذ من شر ما خلق ...لأنه بلدي ولي فيه مثل ما لكم إلا أنني مواطن طائع صاغر مصفق وأنتم ممثلوا المواطنين نائمون متخمون مصفقون ....اسمي واحد في كل الشرائع و القوانين و الدساتير ... مواطن إن تحسنتم علي باللقب فقط لا بالحقوق وغالباً ما تتكرمون عليّ باسم فرد من أفراد الشعب أما أنتم فأسماؤكم تزيد الأسماء الحسنى أو تنقص فلا ضير أعضاء مجلس الشعب أعضاء مجلس الأمة أعضاء البرلمان .. ممثلو الشعب ... .. أما ألقابي إن أزعجتكم فهي لا تحصى : موتور ،حاسد، سفيه، رعاع ،متخلّف ... وأما ألقابكم إن أزعجتموني فهي لا تحصى إن صدّقت نفسي أني مواطن فأنتم المصفقون إن خرب البلد و المصفقون إن عمر و أنتم النائمون إن صوّتم وأنتم النائمون إن لم تصوّتوا وأنتم الديمقراطيون و الدمى قراطيون أنتم الحاضرون الغائبون المصفقون إن شتمتم وإن مجدتم ...لكن ياسادتي واعذروني إن كنت جاهلاً بمخاطبة جنابكم ، لدي سؤال ، ولن أسألكم ماذا تعملون ؟ وماذا عملتم؟ ولن أسألكم هل خدم أحدكم ممثليه بأمر لم ينل أجره قبل أن يجف عرقه ،...لن أسألكم كيف يتفجّر الوطن قهراً من الفساد؛ وأنتم ممثلو شعبه، ولم يكشف واحد منكم فاسداً واحداً ؟ولن أسألكم مَن منكم استجوب وزيراً ؟ ومَن منكم عاتب محافظاً ، بل مَن منكم أسهم بمحاسبة أصغر مدير في سلم المراتب الوظيفية؟ ومَن منكم كشف فساد مستخدم يقود لرب عمله الشعب قطيعاً صاغراً، يفك رقبته من ذل الروتين و الفساد برشوةٍ من قوت أولاده ، ولن أسألكم مَن منكم رفع صوته مرة في مجلسكم الموقر ليشير بخجله المعهود إلى عثرة واحدة في يومياتنا؟ ولن أسألكم مَن منكم تفضّل بغمزة يشوبها حياء العذارى إلى خلل في إداراتنا ..في مؤسساتنا ؟ وكلّ الشعب و المسؤولين قياماً قعوداً ينددون بالفساد وبالخلل.. لن أسألكم ما هو دروكم ؟ما عملكم ،ما مسؤولياتكم ؟ فأنا أعذركم لأنكم مشغولون بدعوات المتنفذين ولا وقت فراغ لديكم لتعرفوا ما في هذا البلد مشغولون بواجب تعزيات المواطنين لأنها مجمعات تلتقون فيها بأصحاب الجاه و أماكن وجلسات تحتفي بحضوركم و ترضي غروركم ، مشغولون ألا يسبقكم زميل إلى مجاملة تنقص من سطوة حضوركم .. وأعذركم فخمسة أرباعكم لا يعرف مهامه ولم يأت كرسيه إلا للزعامة و التجارة و شوف الحال و أربعة أرباعكم لم يعرف دستور بلده و ثلاثة أرباعكم أميّ لا يجيد القراءة و الكتابة ولا وقت لديه ليهجيء المراسيم و القرارات ..لكن يا سادتي اعذروني بسؤال واحد : كيف لبلد يتعرّض لأزمة تهدد استقراره يضطر المسؤولون أن يبحثوا عن مندوبين ووجهاء يمثلون الشعب ليتقدموا بمطالبه و أنتم ممثلو الشعب.. سؤال يعجزنا، يقهرنا يغيظنا ، كيف لبلد أن يبحث عن وفد يحاور الحكومة عن مطالب الشعب و هناك مجلس الشعب؟ كيف لبلد يقرّ شيبه وشبابه مسؤولوه وشعبه بأن هناك فجوة بين الحكومة و الشعب و يجب البحث عن قنوات للتفاعل مع الشعب و هناك مجلس شعب ...كيف ..كيف ... كيف ... وماذا يعني ذلك أنكم حقاً لا تمثلون إلا أنفسكم ولم تنتخبوا إلا بأموالكم وووووو ماذا يعني ذلك يعني ذلك واعذروني ياسادتي بكل ما تملكونه من حصانة لم تحصن إلا ذواتكم ومصالحكم ـ أن الإصلاح يجب أن يبدأ منكم و بكم وفيكم، و أن تُسن شروط وقوانين للمرشحين لمجلس الشعب أقلّها حيازة شهادة علمية مرموقة، وأقلّ أقلّها برنامج انتخابي يواكب تطورات العصر وحاجاته و ينسجم مع رؤية الشباب و الجماهير التي تتجاوزكم بالوعي الوطني و بالرؤية التنموية وووو لكن يجب أن يبدأ الإصلاح بمحاكمتكم علناً عن دوركم في التستر على الفساد وممارسته سواء بتنفيذ المخالفات و تمرير مصالحكم أو بالسكوت و مشاركة الفاسدين وبإنتاج الفساد وتشريعه، و تسويقه، يجب محاكمتكم لأنكم المسؤولون الحقيقيون عما أصاب البلد والمجتمع بإهمالكم دوركم، بإفسادكم دوركم، بإفسادكم المجتمع و المسؤولين ولا سيما أنتم الجهة المشرعة و المراقبة .. ولأنه بلدي و بلد كل مَن تسيدتمونا بأصواتنا و زيفتم تمثيلنا يجب أن تحاكموا ويجب ألا تتركوا لضمائركم التي لم تردعكم تلك هي خطوة الإصلاح الأولى، ففي اللحظات الحاسمة المصيرية نفتش عن ممثلين للشعب ونستثنيكم؛ لأنكم لا تمثلونه... لأنه بلدنا لا كرسيكم الذي لا تعرفون وطناً غيره .. واعذروني يا سادتي أظنكم لأول مرة تسمعون كلمة ولا تصفقون فشكراً لكم شكراً لكم حقوقنا اغتيلت وهل من مجلس للشعب تغتال حقوق مواطنيه إلا أنتم .... اعذروني أولا تعذروني سأسألكم : هل أنتم تمثلون الشعب أو تمثلون بالشعب د. خالد زغريت

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل