المحتوى الرئيسى

سوريا المستقبل؟!بقلم : د. حسين المناصرة

04/22 20:02

سوريا المستقبل؟! بقلم : د. حسين المناصرة سوريا اليوم على أعتاب ثورة حقيقية، أو ينبغي أن تكون حقيقية مئة بالمئة؛ لتنفض عنها عباءة الأسن والفساد والقمع الذي مارسه حزب البعث الفاشي؛ خلال خمسين عاماً، تربعت فيه سلطة بني الأسد التي أجرمت بحق السوريين والشام والأمة والإنسانية. إن سوريا المستقبل تعني إسقاط النظام بمؤسساته كافة، ولا مجال لأية إصلاحات أو أكاذيب لاستمرار نظام عسكرتاري سادي، استطاع أن يحول الناس إلى بشر مدجنين في التهالك وراء رغيف الخبز، وهذا ما جعل الفساد يستشري، وجعل النظام يوغل في برنامجه السياسي الاستبدادي، فحول المنطقة إلى طوائف وكنتونات متحاربة، بحيث غدا هذا النظام شراً داخلياً، لا يفترق شره كثيراً عن شر الكيان الصهيوني الاستعماري !! إن الجمعة العظيمة في سوريا، تؤكد أن مستقبل هذا الوطن العربي الشامي لم يعد مستلباً، ولن يستطيع النظام "السيأمني" أن يكبح المد الشعبي، الذي ينادي بإسقاط نظام إجرامي، كان "الحزب البعثي" فيه شراً مستطيراً في حياة أمتنا العربية، التي غدت تدرك خطورة استمرار هذا النظام، المدمر للمستقبل على أية حال، لذلك لا بدّ من أن يرتفع الشعار من المطالبة بالإصلاحين السياسي والاجتماعي إلى إسقاط النظام بمجمله كما حدث في مصر وتونس!! على السيد بشار الأسد وأسرته أن يتعظ مما حصل لأسرتي مبارك وبن علي، وأن يدرك أهمية أن يتنحى اليوم قبل الغد، فهو لم يعد مع نظامه وحزبه سوى عتبة آيلة للسقوط، ينبغي طمرها في قبر عمقه مئة متر؛ لتتحرر سوريا من تاريخ مأساوي، هيمن فيه حزب فاسد على أمة، فحولها عنوة إلى موالين بلا كرامة لنظام ما أن مات رأسه، حتى جيء بذنبه، فصار الذنب رأساً، ولم يتغير شيء، بل زادت الأمور تعقيداً؛ لتغدو الشام كلها تحت أحذية القمع والإذلال... واليوم قد بدأ زمن الذل والانهيار في التلاشي!! الثورة السورية هي ثورة الشام كله؛ لأنها ثورة أمة ضد أجهزة أمنية مجرمة، وقد ثبت إجرامها بدلائل قاطعة خلال عقود، ومن هنا يصبح شعار(الشعب يريد إسقاط النظام) شعاراً جذرياً؛ لأن المسألة لم تعد أكاذيب وضحكاً على الذقون، في زمن قد تجلت فيه الحقائق وانكشف أيّ مستور !! تحية لشعبنا في سوريا، وهو يؤكد ضرورة إسقاط النظام البعثي؛ لبناء سوريا الحرة سوريا المستقبل، وأن تكون هذه الجمعة العظيمة، جمعة خير وبركة، تعبّد الطريق إلى مستقبل مشرق، في مظاهرات حاشدة، وسلمية، وإنسانية،على الرغم من محاولات النظام الفاشي وشبيحته الأنذال في إسقاط الشهداء والجرحى، وتحميل ذلك لمندسين وسلفيين زوراً وبهتاناً!!

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل