المحتوى الرئيسى

تحليل- التلويح بالقوة ضد الوجود الامريكي يهدد الوضع الهش بالعراق

04/22 17:46

بغداد (رويترز) - عبر سياسيون عراقيون عن خشيتهم من ان تؤدي تهديدات الزعيم الشيعي مقتدى الصدر بانهاء قرار التجميد الخاص بميليشيته في حالة قيام الحكومة بتمديد بقاء القوات الامريكية في العراق بتوفير بيئة خصبة لاحياء التطرف في البلاد وفتح الباب امام الصراعات الطائفية من جديد. وكان الصدر قد هدد في التاسع من ابريل نيسان -وهو التاريخ الذي وافق الذكرى الثامنة لاسقاط القوات الامريكية نظام الرئيس صدام حسين- بانه قد يعمل على انهاء القرار الذي اصدره في عام 2008 وامر بموجبه بتجميد ميليشيته جيش المهدي وذلك في حال قيام السلطات العراقية بتمديد فترة بقاء القوات الامريكية في العراق. وبموجب الاتفاقية الامنية التي وقعها البلدان نهاية عام 2008 فانه يتعين على القوات الامريكية المتواجدة الان في العراق والتي يقدر عددها بسبعة واربعين الف جندي الانسحاب بالكامل مع العراق بحلول عام 2012. ولم تصدر الحكومة العراقية حتى الان اي تصريح ازاء تهديدات الصدر الا ان التلويح باستخدام القوة من قبل طرف اصبح حليفا اساسيا في الائتلاف الحكومي الحاكم كما هو الحال مع الصدر قد يكون سببا في ارباك الوضع السياسي والامني الهش وتعقيد مساراته التي تناضل الحكومة وبشدة للامساك بتلابيبه ومنعه من الانفلات. ويعتقد نواب ان الصدر الذي يوجد حاليا في ايران للدراسة قد وضع نفسه امام خيار صعب باصداره مثل هذا التهديد لانه يعني انه سيكون في حالة مواجهة ليس فقط مع القوات الامريكية بل ومع القوات الحكومية ايضا. وقال النائب عدنان الشحماني من ائتلاف دولة القانون الذي يتزعمه رئيس الحكومة نوري المالكي "السيد مقتدى على مستوى من الوعي والمسؤولية وهو يعي ما يقول وله القدرة على تنفيذ ما يعد به. لكنه وضع نفسه امام خيار صعب." واضاف "التنفيذ صعب لان هذا معناه وقوع حرب داخلية. وعدم التنفيذ سيكون ايضا صعبا لان هذا معناه انه وعد ولم ينفذ وعده." والحكومة العراقية لم تعلن حتى الان عن موقفها الرسمي الا ان النائب عن الكتلة الصدرية في البرلمان بهاء الاعرجي قال ان كتلته لديها "دلائل كثيرة على ان الحكومة ستقوم بتمديد الاتفاقية." واضاف "لذلك نحن نستخدم كل الضغوطات من اجل منع تجديد الاتفاقية."   يتبع اعرض الموضوع في صفحة واحدة function goToPage(num){ var url = document.location.href+""; var newurl = url.replace(/#sl_CommentsInputAnchor/,""); var newNum = 'pageNumber='+num var sep = (newurl.indexOf('?') >= 0) ? '&' : '?'; newurl = newurl + sep + 'pageNumber='+num; // vbc var sep = (newurl.indexOf('?') >= 0) ? '&' : '?'; newurl = newurl + sep + 'virtualBrandChannel=0'; document.location.href = newurl; } var numPages = 4 * 1; var currentPage = 1; if(currentPage != 1){ document.write('الصفحة السابقة '); } else { document.write('الصفحة السابقة '); } for(var i=1;i<=numPages;i++){ if(i==currentPage){ document.write(''+i+''); }else{ document.write(''+i+''); } if (i < numPages) { document.write(' | '); } } if(numPages != currentPage){ document.write(' الصفحة التالية'); } else { document.write(' الصفحة التالية'); }

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل