المحتوى الرئيسى

حافظ سلامة ينهى علاقة الأوقاف بمسجد النور وأنصاره يخطبون الجمعة

04/22 15:14

وسط مشاحنات واشتباكات بالأيدى، أعلن الشيخ حافظ سلامة قائد المقاومة الشعبية بالسويس انتهاء علاقة وزارة الأوقاف بمسجد النور بالعباسية، مؤكداً أنه أصبح المسئول عن المسجد بداية من اليوم. كانت الاشتباكات بالأيدى قد وقعت فى ساحة المسجد قبل صلاة الجمعة بين أنصار الشيخ حافظ سلامة وأنصار أحمد ترك إمام المسجد المعين من قبل وزارة الأوقاف، بسبب الخلاف بينهما حول صعود المنبر، وتدخلت قوات الجيش لفض الاشتباك فيما تولى الداعية الإخوانى حازم صلاح أبو إسماعيل إلقاء الخطبة حسما للخلاف بين سلامة وترك. وشن أبو إسماعيل فى خطبته هجوماً عنيفاً ضد وزارة الأوقاف ووصفها بـ "الوزارة الآثمة"، واتهمها بالسعى لوقف شئون الدعوة الإسلامية، وأكد أبو إسماعيل أن عدداً من الدعاة طالبوا بتقديم مسئولين فى وزارة الأوقاف إلى المحاكمة عقب نجاح ثورة 25 يناير بتهمة التعاون مع جهاز أمن الدولة ضد الدعاة ورواد المساجد. وتجددت الاشتباكات عقب انتهاء الصلاة، حيث حاول عدد من أنصار حافظ سلامة الاعتداء على أحمد ترك الذى أكد أنه لم يكن لديه اعتراض على تسليم المسجد لجمعية الهداية الإسلامية التى يرأسها حافظ سلامة، لكنه اعترض على الطريقة التى تصرف بها أنصاره. بينما أكد سلامة أنه ليس لديه نزاع مع أحمد ترك، ووصفه بأنه مجرد موظف فى وزارة الأوقاف، مشيراً إلى أن نزاعه مع وزارة الأوقاف بسبب عدم تنفيذها للأحكام النهائية التى حصلت عليها جمعية الهداية الإسلامية باستعادة المسجد. واتهم سلامة وزارة الأوقاف بنهب أموال المسجد، وأوضح أن لديه وقائع تثبت وجود حالات فساد فى عملية إدارة المسجد، وأعلن سلامة أن المسجد أصبح من الآن تحت إدارة جمعية الهداية الإسلامية، وقال "من الآن لن يرتقى هذا المنبر أحد إلا عن طريق جمعية الهداية الإسلامية".

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل