المحتوى الرئيسى

تحليل- المعارضة المسلحة وقوات القذافي تستعدان لصراع طويل

04/22 13:54

لندن (رويترز) - مع ارسال بريطانيا وفرنسا وايطاليا مستشارين عسكريين لتقديم المشورة للمعارضة الليبية المسلحة ومحاولة قوات الزعيم الليبي معمر القذافي وقوات المعارضة تأمين الامدادات الضرورية يبدو أن جميع الاطراف تستعد لحرب طويلة. ووعد الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي يوم الاربعاء بتكثيف الغارات الجوية لكن لا يعتقد كثيرون أن الغارات وحدها قادرة على تسوية الصراع. وستجعل حرارة الصيف الشديدة القتال أصعب في الاشهر القادمة وربما تساهم في ترسيخ جمود الموقف القائم. واذا لم تتم الاطاحة بالقذافي من خلال انقلاب داخلي فإن نتيجة الصراع قد تتوقف على ما اذا كانت المعارضة المسلحة تستطيع تأمين التمويل والوقود والاسلحة والمهارات اللازمة لاستمرار الحملة لاشهر او ربما سنوات. يقول ماركو بابيك المحلل بمجموعة ستراتفور "اذا كانت المعارضة قوة قتالية متماسكة وجادة فقد تكون القوة الجوية كافية... لكنها ليست كذلك والجميع يعلمون هذا. المشكلة هنا هي أن هناك تفاوتا بين الهدف الحقيقي وهو تغيير النظام والقوات التي أخذت هذا على عاتقها." ويقول ضباط بالخدمة انه ربما يكون ارسال مستشارين عسكريين غربيين لتنسيق الغارات والمساعدة في محاولة توجيه المعركة خطأ لكن كما هو الحال في الصراع الجاري بأفغانستان فانه تكاد لا تكون هناك خيارات تذكر الان سوى الاستمرار. وبدون الغارات الجوية قد تسقط بنغازي معقل المعارضة المسلحة في غضون أيام ولا يريد ساركوزي او رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون او الرئيس الامريكي باراك أوباما مواجهة التداعيات السياسية لهذا. كما لا يستطيعون بعد التصريحات التي تم الادلاء بها مؤخرا الاتفاق بسهولة على اي صفقة تسمح ببقاء القذافي في الحكم. وبعد النجاح السريع لثورتي مصر وتونس كان الزعماء الغربيون يأملون أن ينهار حكم القذافي بسرعة بعد بدء الغارات الجوية. لكن الزعيم الليبي أثبت أنه اكثر صلابة مما توقعه كثيرون. وينتهج الحلفاء استراتيجيات مختلفة على الرغم من العمل تحت مظلة حلف شمال الاطلسي. فالطائرات الفرنسية والبريطانية تقدم دعما شبه مباشر للمعارضة المسلحة بينما تبدي الولايات المتحدة استعدادا أقل للمشاركة بطائراتها التي تتميز بقدرة أعلى كثيرا على تدمير الدبابات. وفي حين امتنعت روسيا والصين عن التصويت على مشروع قرار مجلس الامن الدولي الذي أجاز القيام بعمل عسكري في ليبيا فانهما تعارضان التصعيد بكل صراحة. كما عبرت المعارضة المسلحة مرارا عن عدم رغبتها في قيام القوات الغربية بعمليات برية.   يتبع اعرض الموضوع في صفحة واحدة function goToPage(num){ var url = document.location.href+""; var newurl = url.replace(/#sl_CommentsInputAnchor/,""); var newNum = 'pageNumber='+num var sep = (newurl.indexOf('?') >= 0) ? '&' : '?'; newurl = newurl + sep + 'pageNumber='+num; // vbc var sep = (newurl.indexOf('?') >= 0) ? '&' : '?'; newurl = newurl + sep + 'virtualBrandChannel=0'; document.location.href = newurl; } var numPages = 3 * 1; var currentPage = 1; if(currentPage != 1){ document.write('الصفحة السابقة '); } else { document.write('الصفحة السابقة '); } for(var i=1;i<=numPages;i++){ if(i==currentPage){ document.write(''+i+''); }else{ document.write(''+i+''); } if (i < numPages) { document.write(' | '); } } if(numPages != currentPage){ document.write(' الصفحة التالية'); } else { document.write(' الصفحة التالية'); }

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل