المحتوى الرئيسى

الحكومة اليابانية تقر زيادة في الميزانية لتحسين معيشة المنكوبين

04/22 12:29

طوكيو (ا ف ب) - وافقت الحكومة اليابانية على زيادة الميزانية لازالة الانقاض وترميم المباني وبناء مساكن موقتة لعشرات الآلاف من المنكوبين او الذين تم اجلاؤهم وما زالوا يعيشون في ملاجىء موقتة منذ الزلزال والتسونامي.واقر مجلس الوزراء ملحقا للموازنة سيحيله الى البرلمان للحصول على اموال اضافية تبلغ حوالى اربعة مليار ين (33 مليار يورو) لتمويل بداية اعادة الاعمار في شمال شرق البلاد الذي دمره زلزال وتسونامي.ويفترض ان يبدأ البرلمان دراسة هذه الزيادة في 28 نيسان/ابريل.وتشمل الزيادة خصوصا مبلغا قيمته 1209 مليارات ين (عشرة مليارات يورو) يهدف الى اصلاح بنى تحتية عامة، وحوالى 363 مليار ين (ثلاثة مليارات يورو) لبناء مساكن موقتة واكثر من 350 مليار ين لمعالجة الانقاض و270 مليار ين لاعادة بناء مراكز تعليمية وتعزيز الحماية من الزلازل.وتقدر حكومة يسار الوسط التي يقودها ناوتو كان قيمة الخسائر التي نجمت عن الزلزال ب25 الف مليار ين (210 مليارات يورو) لا تشمل الفائت في ارباح المؤسسات التي تضررت بآثار الحادث النووي في فوكوشيما.وفي رغبة منها لتجنب ديون جديدة على الدولة، وعدت الحكومة بعدم اصدار سندات لتمويل هذه النفقات غير المتوقعة، بينما قارب الدين الياباني العام ضعف اجمالي الناتج المحلي السنوي.وسيتم اقتطاع مبالغ من بنود اخرى مثل تعليق مجانية الطرق السريعة موقتا وخفض المساعدة العامة للتنمية المخصصة للدول الاجنبية.وادى الزلزال الذي بلغت شدته تسع درجات في 11 آذار/مارس الى مقتل او فقدان 28 الف شخص.وفرضت اليابان الخميس منعا باتا على دخول المنطقة التي تم اخلاؤها في دائرة شعاعها عشرون كلم حول محطة فوكوشيما النووية لمنع السكان الذي تم اجلاؤهم منها من العودة اليها على الرغم من المخاوف الصحية.ويفترض ان يسمح اعلان القطاع "منطقة محظورة" اعتبارا من ليل الخميس الجمعة بفرض رقابة صارمة على الموقع الذي تم اجلاء سكانه البالغ عددهم حوالى ثمانين الف شخص.وسيجبر سكان عدة مدن لا تدخل في هذا الشريط على مغادرة منازلهم في الاشهر المقبلة.والمنازل الاقرب الى الموقع والتي تعرضت لاشعاعات كبيرة، يمكن الا تكون قابلة للسكن لسنوات ان لم يكن لعقود، على الرغم من رفض السلطات الاعتراف بذلك وعدم قبول مالكيهم الاعتراف بهذا الواقع.وقالت وكالة السلامة النووية اليابانية الجمعة انها غير قادرة حاليا على تحديد مدة لبقاء السكان بعيدين عن الموقع، مكتفية بالقول ان الامر سيستمر "على الاقل حتى السيطرة على انبعاث الاشعاعات النووية".ويستمر في المحطة النووية ضخ المياه المشعة في المباني والاقبية التي ضربها التسونامي في عملية تتطلب اسابيع بينما ينبغي صب مياه بشكل دائم لتبريد الوقود.وقالت شركة كهرباء طوكيو (تيبكو) المشغلة للمحطة ان بدء خفض النشاط الاشعاعي يحتاج الى ثلاثة اشهر بينما يتطلب تبريد المفاعلات بين ستة وتسعة اشهر.واعتذر رئيس مجلس ادارة الشركة الجمعة لحاكم المنطقة لرفضه عقد اي لقاء معه، مؤكدا انه يفضل معالجة "غضب" الاهالي.وفتحت الشركة مكتبا لاستقبال طلبات التعويض، لتقديم دفعة اولى تبلغ مليون ين لكل منزل تم اجلاؤه.وقد ادرجت مجلة تايم الاميركية كاتسونوبو ساكوراي رئيس بلدية مدينة ميناميسوما في المنطقة، بين المئة شخصية الاكثر نفوذا في العالم لهذه السنة.وكان هذا السياسي انتقد علنا في شريط فيديو رد الحكومة على هذه الازمة النووية التي لا سابق لها، كما حمل على الشركة المشغلة للمحطة النووية.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل