المحتوى الرئيسى

غوارديولا يعتكف لوقف زحف مدريد

04/22 12:16

  دبي - خاص (يوروسبورت عربية) يبدو أن المدرب الإسباني بيب غوارديولا يعيش أسوأ أيام مسيرته التدريبية مع برشلونة بعض التعادل والخسارة أمام ريال مدريد في الدوري وكأس الملك على التوالي. وسبب التعاسة "المفترضة" هو أن الفريقين سيلعبان مجدداً في نصف نهائي دوري الأبطال في سانتياغو بيرنابيو وكامب نو على التوالي، مع إعادة لمعارك الدوري والكأس بل ستكون مباريات أقوى نظراً لأهمية البطولة. غوراديولا الذي هزم ريال مدريد 5 مرات في السنوات الثلاث الماضية في إنجاز لم يسبقه إليه أي مدرب كاتالوني من قبل، لم يستطع فك شيفرة دفاعات الفريق الملكي، التي أحكمت إغلاق الطرق المؤدية إلى مرمى كاسياس، وحتى الهدف الوحيد الذي سجل كان من ضربة جزاء. ولم يكن بادياً على أداء برشلونة في مباراة الكأس أن الفريق استفاد من مباراة الليغا، فاللاعبون لم يتغيروا ومراكزهم لم تتغير وطريقتهم في اللعب ثابتة، في حين شهدنا تغييرات في التشكيلة والأسلوب في الطرف الآخر، ما منح مورينيو ورفاقه فوزاً مستحقاً ولقباً غاب طويلاً. ولا يملك المدرب الشاب خيارات تكتيكية كثيرة في ظل خلو دكة بدلائه من لاعبين يملكون مفاتيح الفوز، وفي ظل عدم قدرة لاعبي الفريق على اللعب في مركز آخر بكفاءة أدائهم بمراكزهم الأصلية، فلاعب الدفاع لا يتقن التواجد في مركز آخر، وكذا هو لاعب الوسط والهجوم. وفي ظل المعطيات التي يملكها بيب فإن مهمته ستكون صعبة بالتأكيد، لإيجاد الخلطة السحرية لإيقاف الزحف المدريدي الذي يبدو أنه بدأ نحو حصون كاتالونيا لدكها ومحو آثار إنجازاتها، لكن الأمل في الفريق البرشلوني قد لاح من العاصمة الإسبانية، بعد تأكد غياب قلب الدفاع ريكاردو كارفاليو للإيقاف، وسامي خضيرة للإصابة، وهما عنصران مهمان في تشكيلة المدرب البرتغالي. فهل يستطيع غوارديولا الاستفادة من المعطيات الجديدة التي لديه، أم أنه سيصلي من أجل خطأ يقوم به مدافع مدريدي، أو حارس العرين حتى تهتز الشباك الملكية التي اعتاد غوارديولا على رؤيتها تتهاوى أمام ضربات لاعبيه؟ سننتظر ونرى.  

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل