المحتوى الرئيسى

امريكا تتهم 3 مواطنين بشأن صادرات حواسيب الى ايران

04/22 07:40

واشنطن (رويترز) - قالت وزارة العدل ان ثلاثة مواطنين أمريكيين وشركتيهم وجهت اليهم يوم الخميس تهم بالقيام بشكل غير شرعي بتصدير حواسيب قيمتها ملايين الدولارات الى ايران عبر الامارات العربية المتحدة. وقالت الوزارة ان جينج شيه (53 عاما) وشركته صنرايز تكنولوجيز أند تريدنج في نيويورك اتهما في 27 تهمة بشأن تصدير المعدات دون الحصول على الترخيص اللازم من وزارة الخزانة الامريكية. واتهم مسعود حبيبيون (48 عاما) ومحسن معتمديان (43 عاما) وشركتهما أونلاين ميكرو ومقرها كوستا ميسا في كاليفورنيا في محكمة اتحادية في واشنطن العاصمة في 32 تهمة تتعلق بصادرات غير شرعية والتامر والادلاء بأقوال كاذبة وعرقلة سير العدالة. وقال مسؤولو وزارة العدل انه في اطار التحقيقات استطاع ضباط للحكومة الامريكية تحديد شركة في دبي اشترت اجهزة حاسوب قيمتها ملايين الدولارات من شركات امريكية لتصديرها الى ايران عبر دبي. واضافوا قولهم ان أحد موظفي شركة دبي الذي لم يذكر اسمه أقر بالذنب في المحكمة الامريكية وبدأوا التعاون في التحقيقات. وقال المسؤولون ان الموظف صرح بان اجهزة حاسوب محمولة بملايين الدولارات اشتريت من شيه لشحنها الى ايران وبلغت قيمتها في المتوسط 700 ألف دولار شهريا. وحصل ضباط اتحاديون ايضا على وثائق تفيد ان أكثر من ألف حاسوب شحنتها شركة شيه الى دبي ثم الى ايران في ابريل نيسان ومايو ايار من العام الماضي. وقال المسؤولون انه في فبراير شباط التقى الموظف مع شيه في نيويورك وسجل محادثات قيل ان شيه شرح فيها كيف استخدم فواتير مزورة للشحنات الى ايران. واضافوا قولهم ان شركة دبي اشترت اجهزة الحاسوب المحمول بملايين الدولارات من الشركة في كاليفورنيا لشحنها الى ايران. وقال الموظف ان حبيبيون ومعتمديان باعا حواسيب بنحو 300 الف دولار لشركة دبي في كل شهر وعلما ان هذه الاجهزة ستذهب الى ايران. وتقول وثائق المحكمة انه في اجتماع في الخامس من يناير كانون الثاني قيل ان حبيبيون طلب من الموظف ان يكذب على المسؤولين الاتحاديين بشان القيام باعمال في ايران وحثه على ان يقول "اني اذهب الى هناك لزيارة اسرتي وليس لي اي اعمال هناك."

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل