المحتوى الرئيسى

الأسد يستبق مظاهرات "حمص" بتعيين محافظا جديدا للمدنية

04/21 09:51

بعد دعوات "الجمعة العظيمة"..الأسد يستبق مظاهرات "حمص" بتعيين محافظا جديدا للمدنية دمشق: أصدر الرئيس بشار الاسد صباح الخميس مرسوما بتعيين غسان مصطفي عبد العال محافظا للمدينة خلفا لاياد غزاوي الذي اقيل من منصبه على خلفية التظاهرات والاضطرابات التي شهدتها المدينة ، وسط تجدد الدعوات بالخروج في مظاهرات في كافة ارجاء سوريا تحت اسم "الجمعة العظيمة". وأشارت وكالة الأنباء السورية "سانا" الخميس إلى أن عبد العال ضابط متقاعد برتبة لواء في الجيش السوري. وكانت تقارير أشارت إلى أن الأسد أقال غزال في السابع من الشهر الجاري اثر مطالب شعبية بإقالته. ونقلت وكالة "رويترز" عن شاهد عيان قوله: "ان قوات امن ترتدي ملابس مدنية وتحمل بنادق من طراز ايه-كيه 47 انتشرت في مدينة حمص خلال الليل في حين تحدت المدينة الواقعة في وسط سوريا حملة أمنية في اعقاب مقتل 21 من المحتجين هذا الاسبوع ، وعقب دعوات بالخروج في مظاهرات حاشدة اليوم في المدينة للمطالبة بالحرية". وقال الشاهد الذي وصل الى حمص بعد ان اجتاز حاجزي تفتيش لقوات الامن: "ان السكان الذين يتوقعون مزيدا من الهجمات من مسلحين موالين للرئيس بشار الاسد يطلق عليهم "الشبيحة" قاموا بتشكيل مجموعات غير مسلحة لحراسة احيائهم". وقال الشاهد "الجو متوتر وهناك خطط ليوم اخر من الاضرابات غدا الجمعة ". وكان الشاهد ، وهو ناشط حقوقي طلب عدم التعريف به أكثر من ذلك، يشير الى المتاجر التي أغلقت بعد مقتل 21 محتجا برصاص شرطة الامن ومسلحي "الشبيحة" يومي الاثنين والثلاثاء وفقا لما ذكره نشطاء حقوقيون. ودعت مجموعة تطلق على نفسها اسم"الثورة السورية" الى التظاهر غدا في يوم "الجمعة العظيمة" من اجل نيل الحرية.وتبين صورة الدعوة لاول مرة بشكل واضح جرس الكنيسة بين قبتي مسجد تاكيدا لنص الدعوة الذي يحض السوريين بمختلف طوائفهم الى التظاهر.ويقول النص المرافق للصورة "معا نحو الحرية، قلب واحد، يد واحدة، هدف واحد"واوضح المنظمون على صفحتهم ان "هذه الجمعة سميت بالجمعة العظيمة وذلك بناء على طلب الشباب في سوريا وفاء لاهلنا مسيحيي درعا وحمص والبيضة وكل سوريا البواسل الذين سقط منهم العشرات من الجرحى مع المسلمين في تظاهرات الحرية والكرامة".واضافوا: "نحن شعب واحد، كلنا سوريون ولن يستطيع النظام الظالم أن يفرقنا رغم كل محاولاته المستميتة".كما دعا المنظمون الى التظاهر من اجل "البسمة التي خسرناها وكرامتنا اللي سرقوها منا".ويطالب المحتجون باصلاحات سياسية والقضاء على الفساد. وتقول جماعات حقوقية "ان اكثر من 200 شخص قتلوا منذ تفجرت الاحتجاجات"، وقالت واشنطن "ان القانون الجديد الذي يلزم السوريين بالحصول على اذن قبل القيام بمظاهرات يجعل من غير الواضح ما اذا كان انهاء حالة الطوارئ يؤذن بتخفيف القيود التي تفرضها الدولة". ويخرج المتظاهرون الذين استلهموا الانتفاضات التي تجتاح العالم العربي الى الشوارع منذ اكثر من شهر للمطالبة بقدر اكبر من الحريات غير عابئين بالحملة الامنية. ادانة امريكيةوفي غضون ذلك ، أدانت وزيرة الخارجية الامريكية هيلاري كلينتون استخدام العنف ضد المحتجين في سوريا ، وقالت ان على الحكومة السورية أن توقف الاعتقال والاحتجاز التعسفيين وتعذيب السجناء.  واكدت ان على الحكومة السورية الكف عن ممارسة الاعتقال والاحتجاز التعسفيين وتعذيب السجناء مضيفة "نحن ندين بشدة العنف المستمر الذي تمارسه الحكومة السورية ضد المحتجين السلميين". وتابعت في مؤتمر صحفي "نشعر بالقلق بوجه خاص بشأن الوضع في حمص حيث تشير تقارير متعددة الى وقوع أعمال عنف وسقوط قتلى ومصابين بين المدنيين والافراد الحكوميين على السواء". وقالت انه يصعب التأكد من ذلك من مصادر مستقلة بسبب عدم السماح للصحفيين بدخول المنطقة. كما دعت الحكومة السورية الى وقف العنف والاستجابة "للقضايا المشروعة التي طرحها الشعب السوري الذي يطالب باصلاح جوهري ودائم".وتواصلت الاحتجاجات في سوريا في الوقت الذي وافقت فيه الحكومة على مشروع قانون ينهي حالة الطوارئ المفروضة في البلاد منذ نحو نصف قرن وينتظر القانون موافقة الرئيس السوري بشار الأسد. وتأتي القرارات الأخيرة استجابة لمطالب مئات الآلاف من المتظاهرين السلميين الذين خرجوا إلى شوارع معظم المدن والبلدات، مطالبين بالحريات والإصلاح وفي بعض الأحيان خلع الرئيس السوري بشار الأسد.  السقوط قادم لامحالة من جهته، اكد عبدالحليم خدام نائب الرئيس السوري الأسبق ان ساعة سقوط النظام السوري قادمة لا محالة" ، قائلا "ان هناك ثورة سلمية لشعب يتوق إلي التغيير، ونظام انتهت صلاحيته، لا يفعل شيئا سوي خداع نفسه واستهلاك أوهامه عن وجود مؤامرات خارجية تستهدف البلاد". وأضاف خدام المقيم حاليا في باريس في مقابلة مع صحيفة "روزاليوسف" المصرية : "ان تراكم القهر والاضطهاد وقمع الحريات وانتهاج سياسة العزل والاقصاء والتمييز والاعتداء علي كرامة المواطنين إلي انضاج روح التغيير لدي شباب سوريا" ، مشيرا الى ان ذلك تعزز بعد نجاح ثورتي الشباب في تونس وفي مصر. واتهم خدام النظام السوري بانه حرم المواطنين من حقوقهم الأساسية وبفساد الأسرة الحاكمة ومعظم المواقع الأمنية والإدارية والعسكرية والقضائية في البلاد مما أدى الى انتشار الفقر لأكثر من أربعة عقود. تاريخ التحديث :- توقيت جرينتش :       الخميس , 21 - 4 - 2011 الساعة : 6:32 صباحاًتوقيت مكة المكرمة :  الخميس , 21 - 4 - 2011 الساعة : 9:32 صباحاً

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل