المحتوى الرئيسى

«أبوكونيه» يطفئ فرحة الزمالك برفعه «الحذاء» لجماهير السويس

04/21 19:11

أشعل الإيفوارى أبوكونيه، مهاجم الفريق الكروى الأول بنادى الزمالك، الأحداث فى السويس عقب نهاية مباراة فريقه أمام بتروجيت، مساء الأربعاء، ضمن الجولة السابعة عشرة لبطولة الدورى الممتاز، بعد أن أهان جماهير السويس وأفراد اللجان الشعبية المسؤولين عن تأمين المباراة، برفعه الحذاء لهم من خلف زجاج شباك الأتوبيس الذى فريق الزمالك قبل خروجه من استاد السويس، وهو ما تسبب فى حالة من الغضب الشديد بين الجماهير الذين أحاطوا بالأتوبيس من كل الجهات. وبذلت قوات الأمن والشرطة العسكرية جهوداً كبيرة لتفريقهم واحتجزوا الأتوبيس فى الممر المواجه لغرف الملابس حتى تم إخلاء الاستاد من الجماهير. وطالب الجيش مسؤولى الزمالك بإغلاق شبابيك الأتوبيس وإنزال الستائر لحين الخروج من مدينة السويس، إلا أن الجماهير الغاضبة انتشرت فى الشوارع المحيطة بالاستاد وحملت الطوب، وطاردتها قوات الجيش والشرطة لتفريقها، فيما طالبت رابطة جماهير السويس مجلس إدارة نادى الزمالك بالاعتذار رسمياً عما بدر من اللاعب. من جهته، قال عمر آدم، نجم السويس القديم، رئيس لجنة التنظيم والمراسم فى نادى بتروجيت، إن ما فعله أبوكونيه غير مقبول، ويجب أن يحقق فيه اتحاد الكرة، وقال: «نرفض أن يصدر هذا التصرف المشين من أى لاعب و(عيب) أن يرفع لنا الحذاء لاعب أجنبى يكون ضيفاً علينا فى بلدنا، ويشتمنا، ونحن نعذر جماهير السويس فى كل ما قامت به، لأن جماهير الزمالك حطمت أتوبيساتنا بعد مباراة الدور الأول، وعانينا الكثير فى القاهرة». على الجانب الآخر، أكد المستشار جلال إبراهيم، رئيس نادى الزمالك، «أن المباراة حفلت بالكثير من الإثارة، وتعرض لاعبونا لضغوط كبيرة ولا نريد أن نصعّد الأمور، ولن ندخل فى مقارنات بين ما قام به هذا الجانب أو ذاك.. وما صدر عن أبوكونيه تصرف غير مقبول، ونحن لا نقبل أى تصرف يخرج عن الشرعية، والجهاز الفنى مخول له اتخاذ ما يراه بحق اللاعب، ولكن يجب ألا يكون كل شىء على الزمالك ولاعبيه، فقد تعرضنا للسباب كلنا من جمهور السويس، وظل يشتم شيكابالا وينادى عليه بألفاظ وصفات لا تليق، ويجب أن تهدأ الأمور خاصة فى ظل الأحداث التى تمر بها مصر». وعلى صعيد المباراة، سيطرت على الجهاز الفنى لفريق الزمالك حالة من الارتياح الشديد بعد الفوز على بتروجيت 2/1، خاصة أن الفوز تحقق فى الوقت الضائع بعد أن كان الفريق متخلفاً بهدف حتى الدقيقة الأخيرة من عمر المباراة. وأكد حسام حسن، المدير الفنى، أن فريقه نجح فى تحقيق أفضل عودة فى تاريخه منذ فترة طويلة ليحقق التعادل ثم الفوز فى غضون ثلاث دقائق فقط. كان حسام قد دخل فى نوبة بكاء هستيرى عقب نهاية المباراة استمرت نحو 10 دقائق حتى موعد دخوله المؤتمر الصحفى. وقال حسام حسن خلال المؤتمر الصحفى الذى حضره بصحبة عبدالواحد السيد بينما حضر من بتروجيت ممدوح المحمدى، المدرب العام واللاعب محمد خفاجى: «حققنا فوزاً صعباً على منافس عنيد يعتبر واحداً من أفضل خمسة فرق فى الدورى لما يمتلكه من لاعبين مميزين وجهاز فنى قدير، فضلاً عن أن المباراة خارج ملعبنا، وإن كانت هذه النقطة لا نلتفت لها كثيراً لأننى عودت اللاعبين على أن كل ملاعب مصر ملعبنا، كما أن جماهيرنا فى كل مكان، وأشكر اللاعبين على المجهود الكبير الذى بذلوه حتى الثوانى الأخيرة على الرغم من أننى فقدت الأمل بعد أن شاهدت الفرص الضائعة الكثيرة وأيقنت أن اليوم ليس يومنا، ولكن اللاعبين تفوقوا على أنفسهم وظهرت الروح التى غرستها فيهم منذ توليت تدريب الفريق فى الموسم الماضى باللعب بكل حماس وإصرار حتى اللحظات الأخيرة، وأن يلعبوا للفوز فى كل المباريات وتحت أى ظروف». وحول سير المباراة، قال حسام: «طوال مشوارى لاعباً ومدرباً، وأنا أؤمن بأنه عندما نهدر العديد من الفرص خلال المبارة أتأكد أن المباراة لن تكون فى صالحنا، ونترك 1٪ للظروف، وهو ما حدث فى هذه المباراة، وتحققت هذه النسبة الضئيلة وفزنا.. والشىء الإيجابى أيضاً أننا أثبتنا أن أى لاعب يمكنه تمثيل الزمالك مثلما دفعنا بمحمد يونس الغائب منذ فترة طويلة وظهر بمستوى جيد». على صعيد متصل، منح حسام حسن اللاعبين راحة لمدة 24 ساعة عقب المباراة، ويستأنف الفريق اليوم «الجمعة» تدريباته على أرض ملعب حلمى زامورا، استعداداً لمباراة إنبى فى الجولة الـ18 للدورى المقررة يوم الإثنين المقبل، ويخضع عبدالواحد السيد لبرنامج تأهيل بعد تعرضه لكدمة خفيفة خلال المباراة، فيما يكثف الجهاز الطبى جهوده لتجهيز محمد عوديه.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل