المحتوى الرئيسى

ترحيب شعبي برفع اسم مبارك وسوزان من الأماكن العامة

04/21 19:05

كتب- حمدي عبد العال: رحَّب مواطنون بالحكم القضائي الذي صدر، اليوم، عن محكمة عابدين، برفع اسم الرئيس المخلوع محمد حسني مبارك وزوجته سوزان من الميادين والمنشآت العامة.   وقال محمد إبراهيم "مدرس" لـ(إخوان أون لاين): إن هذا الحكم التاريخي يُعدُّ أحد مكتسبات الثورة المباركة، والتي جاءت للقضاء على كلِّ مظاهر الفساد، مشيرًا إلى أن اسم مبارك بالميادين العامة، ومحطات المترو، كان هو الفساد بعينه.   وقالت سامية إسماعيل "والدة أحد شهداء الثورة": إن هذا الحكم قليل جدًّا على الجرائم التي ارتكبها مبارك في حقِّ المصريين طيلة فترة حكمه، وقليل على زوجته التي تربعت على أنفاس الشعب المصري في المدارس والمكتبات والمهرجانات والمنظمات النسائية والجمعيات العامة.   وأكدت أنه لن يشفي غليلها سوى أن ترى مبارك يُنَفَّذ عليه حكم الإعدام؛ جزاء ما اقترف من قتل المصريين.   وأضاف خالد إبراهيم "طالب": إن الحكم جاء مستحقًا لما قدَّمه مبارك للبلاد من فساد وتدنٍ ومحسوبية ورشوة، فهو لا يستحق التكريم.   وأكدت سهام سعيد "مدرسة": إن هذا الحكم يمثل خطوةً إيجابيةً في حياة المصريين الذين عاشوا تحت الأسر في عهد مبارك وزوجته، مشيرة إلى أن إطلاق اسميهما على الأماكن العامة في ظلِّ حياتهما يُعدُّ احتلالاً لمصر!.   وأشار حسن عبد الحميد "محامٍ" إلى أن الرئيس المخلوع ترك مصر على مدار العقود الماضية لقمة سائغة لشلة من اللصوص وناهبي خيرات البلد، بل واستولوا على الأصول العامة والأراضي المملوكة للدولة، وترك الحبل على الغارب لهم في الفساد والإفساد، فلا يستحق التشريف بأي شبر من هذه المؤسسات والأماكن العامة، حتى وإن كان هذا الشبر يتمثل في لافتة تحمل اسمه.   وأضاف إبراهيم خليل "موظف": إن رفع اسم مبارك وزوجته من المكتبات العامة يجعل المترددين عليها يقبلون على القراءة بـ"نفس مفتوحة"، ويساعد الكثير على الاستيعاب، خاصة أن عصر مبارك حطم كلَّ الطموحات العلمية، وقَتَل الابتكار لدى المصريين.   وأضافت نهى محمود "طالبة": إن رفع اسم سوزان مبارك زوجة الرئيس المخلوع من على الأماكن العامة يعتبر استردادًا لمصر من لصوصها والذين احتلوها وتصرفوا فيها كأنها عزبة ورثوها عن أهليهم، حتى إنهم جعلوا كلَّ شيء حيوي باسمهم، وكأنهم يتفضلون على الشعب المصري بوجوده في مصر.   وأضاف حسن محمد "نقاش": إن هذا الحكم جاء استجابة لرغبات شباب الثورة الذين راح منهم شهداء، حتى إنهم لم ينتظروا الحكم، وأطلقوا على محطة مترو "رمسيس" اسم شهداء الثورة بدلاً من اسم مبارك.   وأشار أشرف سيد "محاسب" إلى أن الحكم يُعدُّ استعادة لذاكرة المصريين بعد أن طمسها مبارك باسمه واسم زوجته؛ حيث كان اسميهما يغطيان كلَّ ما هو جميل، خاصة محاضن العلم والتنوير.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل