المحتوى الرئيسى

قالوا مات العراق فقلت من أحيا العظام وهي رميم (الحلقة الثانية 2/4) بقلم: حيدر محمد الوائلي

04/21 18:14

قالوا مات العراق فقلت من أحيا العظام وهي رميم (الحلقة الثانية 2/4) حيدر محمد الوائلي (الحلقة الثانية) كانت هذه الكلمات مطلع الحلقة الأولى السابقة من المقالة وسأكرره للفائدة ... فقد قال الجاحظ قبل (1143) سنة من تاريخ اليوم : (إن العلة في عصيان أهل العراق على الأمراء هي أنهم أهل نظر وفطنة ثاقبة ... ومع النظر والفطنة يكون التنقيب والبحث ... ومع التنقيب والبحث يكون الطعن والقدح والترجيح بين الرجال والتمييز بين الرؤساء وإظهار عيوب الأمراء ... ومازال العراق موصوفاً بقلة الطاعة وبالشقاق على أُولي الرئاسة) وبعد ... في العراق نهرين منذ بدء الخليقة يشقانه ويرويانه دجلة والفرات ، يسقيانه مجاناً سبيلاً ماءاً سائغاً شرابه ولذة للشاربين ... وبجنب النهران واحات الأهوار الممتدة على طول وعرض جنوب العراق ولم يتصدى ظلماً لتجفيفها وقطعها من قبل كما فعل بالأمس النظام الوحشي البعثي المقبور ... حيث جففوا حاكم العراق أهوار وسط وجنوب العراق نكالاً وعقاباً لمن ثار ضده ورفض نظام حكمه ... ولازالت الأهوار لليوم تعاني وأهلها منها أكثر عناءاً بالرغم أن الذين يحكمون اليوم أغلبهم جلسوا على الكرسي بفضل شهداء الأهوار ومجاهديهم وثوراهم ... ولكن كما جرت العادة فكرسي الحكم وبهارج السلطة تنسي أصحاب المبادئ مبادئهم وتنسي أصحاب الضمائر ضمائرهم وتنسي ذوي الثورة ثورتهم ومبادئ مجاهديهم وشهدائهم ... وكما يفعل اليوم الأخوة (أخوة يوسف) من مسلمي تركيا وعرب ومسلمي سوريا حيث بنوا السدود الاصطناعية على منابعه ومجاري النهرين العظيمين الطبيعية وها هو اليوم دجلة والفرات والهور يعانين من شحة المياه وجفاف الكثير من أجزاءه ، كما يعاني العراقيين من ظلم وقسوة التفجيرات والقتل بمباركة وتأييد ودعم مادي من علماء مسلمين وفتاوى مسلمة وتأييد من حكام ومخابرات عربية وبقايا نظام الظلم السابق ... هذا غير من ركب الموجة من فاسدين ومرتشين وانتهازيين من أحزاب وحكومة وبرلمان وسياسيين عراقيين ... كلهم تجمعوا ومن كل قبيلة رجلاً لقتل العراق حتى يضيع دمه بين القبائل ... كلهم تجمعوا كالبعوض لمص دم العراق ... ولكنهم وجدوا عروق العراق لا ينفذ منها الدم الذي ينضح غيرة ونخوة وحب الأرض ... ولبعثة الأنبياء والرسل في العراق صدارة ... العراق بلد الأنبياء ومقرهم ومستودعهم ومحل سكناهم وترحالهم كأنبياء الله (ادم ونوح وهود وصالح ويونس وإبراهيم وأيوب وعزير وذي الكفل والخضر) عليهم السلام جميعاً ومنها ما هو قبرهم قائم لليوم ومحل مزار الناس كقبر نبي الله يونس(ع) بنينوى شمال العراق ، وقبر هود وصالح (ع) في النجف الأشرف وسط العراق ، وقبر عزير (ع) في محافظة العمارة جنوب العراق وبيت نبي الله ابراهيم في مدينة الناصرية جنوب العراق ... يروى أن حدث طوفان نبي الله نوح (ع) في أرض ما بين النهرين ، وهنالك فار التنور ويحتمل على أثر فيضان دجلة والفرات ، وبالفعل فقد إكتشفت أخيراً طبقات رسوبية ضخمة هناك . وجبل الجودي الذي صرح القران بأستواء سفينة نبي الله نوح (ع) عليه يقع في سلسلة جبال (ارارات) في الشمال الغربي من ايران اليوم على حدود العراق الغربية مع ايران ... في مدينة الناصرية جنوب العراق حيث ولد أبو الأنبياء إبراهيم الخليل (ع) وهنالك كسر الأصنام ووضع الفأس برأس كبيرهم وقال لقومه سلوهم ان كانوا يفقهون وانه لكبيرهم من فعل ذلك ... وفي العراق قبر دانيال النبي (ع) ومحل ملك وعدل ونفوذ ذو القرنين ، وفيه صابئة يحيى (ع) ... وفي العراق طاق كسرى وبقاياه شاهدة على نبوءة خير الأنبياء وخاتمهم محمد (ص) ... وفي العراق المدائن التاريخية وقبر واليها أيام خلافة الأمام علي بن أبي طالب حيث ولاها لسمان الفارسي وقبره لازال فيها لليوم رغم محاول التكفيريين تفجيره ... العراق بلد أئمة وأولياء الله الصالحين ولا تزال قبورهم شاهدة فيه ... بلد الأئمة الهادين والعترة الطاهرة من ال الرسول محمد (ص) وهم (علي بن أبي طالب والحسين بن علي وموسى الكاظم ومحمد الجواد وعلي الهادي والحسن العسكري) عليهم سلام الله اجمعين ، ومحل سفراء الأمام المهدي الأربعة وسرداب غيبة الأمام المهدي (عج) المنتظر ... وقبور ومحال الكثير من شوامخ ومشاهير التاريخ كالعباس بن علي بن ابي طالب (ع) وهاني بن عروة وميثم التمار وكميل بن زياد ورشيد الهجري وزيد بن علي وابراهيم بن مالك الأشتر ومحل خطوة الأمام علي في الناصرية والبصرة اثناء توجهه لصد الخارجين عليه في حرب الجمل ... والعراق محل صاحب المذهب الشهير والمتبع في أرجاء كثيرة في العالم الأسلامي ألا وهو قبر الأمام الأعظم أبو حنيفة النعمان ... في بغداد ويفصله عن قبر الأمام الكاظم والأمام الجواد نهر يعبره جسر شامخ بينهما . وقبر الحسن البصري والصحابي طلحة بن عبيد الله في قضاء الزبير في البصرة ... العراق بلد المشاهد المعظمة كالمساجد الأثرية التي يتجاور عمرها الألف سنة كمسجد الكوفة ومسجد السهلة ومسجد براثا ومحل الجامعة العريقة والتي تأسست قبل أكثر من الف سنة وهي الجامعة المستنصرية ومحل دار الحكمة حيث كانت تعقد الندوات والحوارات العلمية قبل أكثر من الف سنة ... وغيرها من معالم الحضارة والعلوم ... واليوم ... فقد بقيت آثار حضاراته شاهداً على سوء حاله وواقعه فلا راحة لشعبه ولا خدمات تنقذ واقعه المرير ، فلقد ساهم النظام السابق بجعل العراق دولة عصابات ومنظمات سرية واغتيالات وسجون وزنازين تعذيب ... ليسقط ذلك النظام الدموي لا مأسوف عليه ولا محزون ولتأتي صفحة جديدة أرادت لهذا الشعب الموت فوجدته لا يموت !! حاولوا فبائوا بفشل وعار .... فقد ساهم السياسيون الجدد فيما بعد سقوط نظام الظلم السابق في 2003 ، وحتى الشعب بسكوته عنهم بجعله بلد المفخخات والعصابات والاغتيالات واللصوص والفاسدين والانتهازيين ... !! وكما فسد (البعض الكثير) من السياسيين ولا أقصد (البعض القليل النزيه الشريف) ... فقد ساهم بتردي الوضع أكثر تدخل دول إقليمية في المنطقة ساهم بدمار العراق فوق دماره أضعافاً مضاعفة ... تلك الدماء التي ستأتي ربها شاكية صارخة : أي رب خذ بحقي ممن أهدرني وسفكني ظلماً وعدواناً ... وقد أصبح من يحصد الأرواح وحوشاً كاسرة ملثمة وذوات لحى وذوات ربطات عنق أنيقة ، لا الله قابض الأرواح الذي يتوفى النفس حين موتها ... ذاك التقاعس والتخاذل والخيانة والجهل والفساد جعل علماء دين وسياسيين وحكام جميع الدول التي تتمركز بأراضيها قواعد أمريكية دائمة وسفارات وقنصليات إسرائيلية ترفرف شعار الصهاينة والنجمة السداسية من على أراضيها وعلى بناياتها وفنادقها ، فتركوها وشأنها ونفخوا شواربهم في أرض العراق ، ذبحاً وتفجيراً ... فعالم يفتي بالجهاد في العراق فقط !! وسياسيي يحلل تحليلاً سياسياً بضرورة رحيل أمريكا من العراق فقط !! وأخر يستهجن وجود سفارة أمريكية في بغداد وفي بلده سفارة أمريكية وقربها إسرائيلية والعراق وهو محتل رفض تواجد إسرائيل على أراضيه !! إنتحاريين غسلوا دماغهم لينتحروا في العراق !! بهائم مفخخة (معذرة يا أيتها البهائم). ومنظمات مولتها المخابرات العربية ودربتها ودعمتها رؤوس أموال خليجية وعربية لزعزعة إستقرار العراق ، وعدم نهضته ، وقتلوا عشرات الآلاف من الأبرياء من نساء ورجال شيوخ وشباب وأطفال ورضع في شوارع عامة ... وأسواق شعبية ... ومحال تجارية ... ومدارس ... وجامعات ... وثكنات عسكرية ... ومراكز شرطة ... ومزارات دينية ... ومساجد ... وكنائس ... قتلوا من كرمهم الله وحملهم في البر والبحر ... قتلوهم جميعاً بدم بارد وبكل إستهتار ، ووفي نشرات الأخبار العربية المسمومة يسمونهم (قتلى) ويبخلون بتسميتهم (شهداء) (مظلومين) (ضحايا) ... ولما سقط في مصر وتونس وليبيا متظاهرين لقلب نظام الحكم سموهم شهداء على الفور ... واما قتلى أمريكا في العراق فتجاوزوا الأربعة آلاف بقليل على حساب عدد ضحايا تجاوز المائة الف من العراقيين ... و (99%) منهم قضوا (شهداء) من جراء أعمال التفجير والتفخيخ وحرب العصابات والميليشيات المسلحة الطائفية فيما بينها ... بأي وجه يا منافقين ستواجهون الله يوم القيامة ... !! وبأي وجه ستواجهون التاريخ ... !! أراكم تقابلونه بوجوه عليها غبرة .. ترهقها قترة وذلة ... أولئك هم الكفرة الفجرة ... ولم ينجوا في قتل العراق ... ((يتبع في الأيام القادمة الحلقة الثالثة))

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل