المحتوى الرئيسى

في الوقت المناسب يا مصر بقلم عبد اللطيف ابوضباع

04/21 17:47

ماحدث في مصر خصوصا لايمكن ان يوصف الا بالقدرة الالهية سقوط النظام البوليسي والامني الذي امتد لعشرات السنين وكان يفترض ان يمتد لاكثر من ذلك من خلال الثوريث في ظل هذا القمع الامني والفساد الذي ساد وقانون الطورائ والتحالف مع قوى الغرب والصهاينة واخذ الشرعية ممن ليس لهم شرعية في ظل التزوير لانتخابات وقرارات وقيادات رجال الاعمال التي طغت وتجبرت في ظل التعذيب والظلم وقتل الابرياء في مراكز الشرطة والامن وغيرها الكثير انتفضت مصر ونزعت رداء الخوف وتغلبت على الطاغوت الذي قال (انا ربكم الاعلى ) وهنا لابد ان تتدخل القدرة الالهية وفي الوقت المناسب فقد كنا بحاجة لمصر بعد ان ظهرت قوى مثل (مع تقديري لبعض المواقف التركية ) تركيا وايران وغيرها تعمل على الامتداد والسيطرة على وطننا العربي وبعد دخول الاحتلال الامريكي الى العراق وبعد تقسيم السودان وبعد الظلم والعدوان الذي يتعرض له الشعب الفلسطيني واغلاق جميع منافذ الحياة على شعب قاوم ومازال يقاوم من اجل استرداد حريته المسلوبة . تدخلت القدرة الالهية لعدة اسباب ومنها انقاذ اهل مصر من المخطط الذي كان يستهدف شريان الحياة للشعب المصري وهو النيل فكما نعلم ان الصهاينة اقاموا علاقات مع دول حوض النيل ودعمهم بحجة (الاقليات ) لمحاصرة مصر وقطع عنها عصب الحياة وهو الماء فقد سمعنا عن اثيوبيا وعزمها على اقامة سدود وغيرها من دول الحوض والاتفاقية الاخيرة التي وقعت ورفضت مصر والسودان توقيعها ولكن هل المثير في هذا الموضوع ان الاتفاقية لمياه النيل التى وقعتها مصر في الخمسينيات كان الشعب المصري اقل من عددا من هذا الوقت بمعنى كل ما ارتفع العدد زاد الاحتياج لذلك مصر الان من وجهة نظري بحاجة الى زيادة مكعبات المياه وليس خفضها او مثلها او اقامة سدود ومشاريع تحد من حصة مصر في مياه النيل وفي الفترة الاخيرة من عهد النظام السابق الذي اهمل مياه النيل واهتم بشرم الشيخ زاد التوتر بين اثيوبيا ومصر ووصل الى ذروته . عادت مصر لتكون رأس الحربة وفي اعتقادي ان مصر الحرة لن ترضى بمعاهدة كامب ديفيد ولن ترضى بموطئ قدم للصهاينة على اراضيها ولن تسكت عن الاستعمار الامريكي للعراق ولن ترضى بمحاصرة غزة ولن تتوانى لمساعدة السودان ولن تقبل بالوضع اللبناني ولن تقف مكتوفة الايدي في ظل الانتهاكات الصهيونية ولن تسمح للامتداد الايراني التركي ولن تصغي للاملاءات والشروط هذه هي مصر عادت وفي الوقت المناسب فقد تكالبت علينا الامم .

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل