المحتوى الرئيسى

اتدلع يا كايدهم

04/21 16:34

  دبي - خاص (يوروسبورت عربية) لم يبق أحد من مشجعي برشلونة في إسبانيا والعالم إلا وأبدى كرهه للاعب البرتغالي كريستيانو رونالدو باعتباره "خنيثاً" ساعة و "تبع الشامبو" أحياناً أخرى. فأنصار ميسي وزملائه نصبوا أنفسهم -عند الحديث عن رونالدو- قضاة الأخلاق، وبات السلوك خارج الملعب أساساً في تقييمه على المستطيل الأخضر، فإذا قلت رونالدو أفضل من ميسي في تنفيذ الضربات الحرة مثلاً، يردون "إنه لاعب غير خلوق ودفع المال ليحرم الأم من ولدها". وفي مباريات الكلاسيكو التي خاضها رونالدو كانت الجماهير الكاتالونية حاضرة دائماً لاستفزاز اللاعب بشتى الطرق، حتى بات يذكرنا مواطنه لويس فيغو الذي لعن اليوم الذي لعب فيه لبرشلونة واليوم الذي انتقل فيه إلى ريال مدريد. ولم يستطع "الدون" أن يسكت الجماهير في كل اللقاءات التي جمعت الفريقين في الليغا الإسبانية، ما شكل عنده عقدة نقسية لعدم قدرتها على تسجيل ولو هدف في مرمى فالديز. ويبدو أن ضربة الجزاء التي أحرز منها رونالدو هدف الريال الوحيد في إياب الدوري كانت فاتحة خير على رونالدو وريال مدريد وعشاق الميرينغي حول العالم. فالبرتغالي عاد ليدك حصون برشلونة بهدف متقن جداً وفي وقت قاتل من المباراة النهائية لمسابقة كأس الملك، ليخطف اللقب للفريق الملكي ويسكت جماهير البارسا بقية المباراة، وليجعلها تفكر ملياً قبل استفزازه مجدداً في مباراتي نصف نهائي دوري أبطال أوروبا التي تنتظر منه جماهيره التألق مجدداً والوصول به إلى النهائي الحلم واللقب العاشر لتغني له العشاق "اتدلع يا كايدهم".  

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل