المحتوى الرئيسى

أبو إسحاق الحويني: الأحزاب السياسية في بلاد المسلمين (ظاهرة مرضية)

04/21 15:16

باهي حسن -  الداعية الإسلامي أبو إسحاق الحويني Share var addthis_pub = "mohamedtanna"; اطبع الصفحة var addthis_localize = { share_caption: "شارك", email_caption: "أرسل إلى صديق", email: "أرسل إلى صديق", favorites: "المفضلة", more: "المزيد..." }; var addthis_options = 'email, favorites, digg, delicious, google, facebook, myspace, live';  أكد الداعية الإسلامي أبو إسحاق الحويني، أن ظاهرة الأحزاب السياسية في بلاد المسلمين "ظاهرة مرضية" انتقلت إلى بلاد العرب، مضيفا، "كل حزب له برنامج يسير عليه دون الاحتكام إلى شرع الله، وكل الأحزاب تريد أن تصل إلى سدة الحكم، وهذا شيء بديهي لا يمكن لأحد أن ينكره، كما أن هناك أحزابا ترفض الإسلام رفضا واضحا"، منتقدا تعديل قانون الأحزاب، قائلا: "ما زاد الطين بلة أن إنشاء الأحزاب أصبح بالإخطار فقط".واستنكر الحويني في الندوة التي أقيمت بالمدينة الجامعية بجامعة القاهرة بعنوان "الكياسة في فن السياسة"، تعيين المحافظين المحالين إلى المعاش، متسائلا: "لماذا يتم تعيينهم في تلك المناصب؟" واصفا تلك القرارات بالعشوائية، مؤكدا أن أحد أهم أسباب الانهيار في البلاد الإسلامية تعيين رؤساء المدن والمحافظين من الأشخاص المحالين إلى التقاعد.على صعيد آخر، طالب الداعية الإسلامي بضرورة تعليم السياسة للأبناء منذ الصغر بدلا من تعليمهم "تفاهات الأمور" بحسب وصفه، مضيفا "السياسي لا بد أن يتسم بثلاث صفات، أولها الحلم، ثانيها الحزم، وآخرها السخاء، ولا بد أن يكونوا موجودين في أي شخص يقود الناس".وعبر الحويني عن سعادته البالغة للسماح له بالعودة لإلقاء الخطب والدروس الدينية مرة جديدة بجامعة القاهرة، قائلا: "أنا لم استطع دخول جامعة القاهرة منذ 30 عاما، نظرا لتعليمات الأمن لقيادات الجامعة بمنعي من الحضور".

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل