المحتوى الرئيسى

مقتل 20 جنديا سودانيا جنوبيا في معارك مع ميليشيا محلية

04/21 10:34

جوبا (السودان) (ا ف ب) - قتل 20 من جنود جيش جنوب السودان في معارك مع ميليشيا محلية متمردة في ولاية الوحدة النفطية في وقت حذرت الامم المتحدة من ان التوترات العسكرية المتزايدة والخلافات السياسية تشكل تهديدا جديدا على اكبر دولة في افريقيا.وقال المتحدث باسم الجيش الشعبي لتحرير السودان، المتمرد سابقا، ان المتمردين "هاجموا منطقة بوانغ حيث تتمركز سرية من مائة رجل".واضاف "دارت معارك وقتل 20 من عناصر الجيش الشعبي بحسب التقديرات الاولية".واعلن مسؤول كبير في الامم المتحدة الاربعاء ان التوترات العسكرية المتزايدة والخلافات السياسية تشكل تهديدا على السودان، في وقت يتجه فيه اكبر بلد افريقي نحو التقسيم في اقل من ثلاثة اشهر.وقال اتول خار، مساعد الامين العام للامم المتحدة لشؤون السلام، امام مجلس الامن ان حكومة جنوب السودان الذي سيعلن استقلاله رسميا في التاسع من تموز/يوليو، تواجه تحديات جديدة مصدرها المتمردون والميليشيات على اراضيها.واضاف ان "التوترات في الجنوب ازدادت، ولا سيما النزاعات بين الجيش الشعبي لتحرير السودان والمتمردين والميليشيات" في اقاليم جونغلي والنيل الاعلى والوحدة.واوضح ان "حكومة جنوب السودان ستكون بحاجة لاتخاذ اجراءات ملموسة لمعالجة التوترات الاتنية والحكم السيئ والتهميش السياسي والاجتماعي والتنمية الاقتصادية".وادى نشر تعزيزات عسكرية في منطقة ابيي المتنازع عليها بين الشمال والجنوب الى تسليط الضوء على التوترات العسكرية بين الطرفين.وفي دارفور قتل احد جنود قوات السلام الدولية في كمين في نيسان/ابريل، كما خطف ثلاثة من موظفي الامم المتحدة في كانون الثاني/يناير وهم لا يزالون حتى الان في ايدي خاطفيهم، بينما تحاول حكومة الخرطوم التوصل الى اتفاق سلام مع الجماعات المسلحة المتمردة في هذا الاقليم الواقع في غرب البلاد.واسفر النزاع في دارفور عن مقتل 300 الف شخص منذ اندلاعه في 2003 بحسب الامم المتحدة.واجري في جنوب السودان في كانون الثاني/يناير استفتاء لتقرير مصير هذه المنطقة، وقد اختار الجنوبيون باكثرية ساحقة الانفصال عن الشمال. وهذا الاستفتاء هو احد ابرز بنود اتفاق السلام الذي وقعته الخرطوم مع المتمردين الجنوبيين السابقين في 2005 وانهى حربا اهلية اسمرت ربع قرن وحصدت مليوني قتيل.ولكن سرعان ما تلاشت بهجة السودانيين الجنوبيين بقرب تحقيق حلمهم باقامة دولتهم المستقلة، وذلك خصوصا بسبب النزاعات العسكرية بين الجيش الشعبي لتحرير السودان وفصائل متمردة، وكان آخرها الهجوم في ولاية الوحدة.كما تثير منطقة ابيي الغنية بالنفط قلق المجتمع الدولي. ففي هذه المنطقة كان من المفترض ان يجري بموازاة استفتاء الجنوب استفتاء آخر يختار فيه ابناء ابيي بين البقاء مع الشمال او الانضمام الى الدولة الجنوبية المقبلة، الا ان طرفي النزاع فشلا في التوصل الى اتفاق يتيح اجراء الاستفتاء.ومذاك سقط العديد من القتلى في مواجهات في ابيي بين قبائل المسيرية العربية وقبائل الدنكا نقوق الجنوبية.وقال خار ان "ابيي تبقى منطقة متفجرة قابلة لان تشهد تصعيدا جديدة وان تلحق ضررا بالعلاقات بين الشمال والجنوب".وفشل الشمال والجنوب في التوصل الى اتفاق حول نقاط خلافية عدة في ابيي ولا سيما ترسيم الحدود وتقاسم الثروة النفطية اضافة الى مواضيع اخرى متنازع عليها.وحذر خار من انه اذا لم يتم التحرك سريعا فان التوترات "يمكن ان تنسف سريعا الانجازات وتهدد باحياء النزاع بين الطرفين، مشككا في ان تنتهي المفاوضات بينهما في 9 تموز/يوليو.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل