المحتوى الرئيسى

فيا.. "غراب الكلاسيكو" خرج بجناح مكسور

04/21 10:03

دبي- خاص (يوروسبورت عربية) فشل لاعب برشلونة الإسباني ديفيد فيا في تقديم العون لزملاءه خلال الكلاسيكو الذي جمع فريقه مع ريال مدريد الأربعاء على كأس الملك فخسر البارسا بهدف نظيف أحرزه الفتى البرتغالي كريستيانو رونالدو وسط حسرة أنصار النادي الكاتالوني لا سيما أنهم توقعوا انتصاراً حتمياً لفريقهم من أجل إضافة الكأس رقم 26 إلى خزائنهم، لكنها كانت ال18 للنادي الملكي. "غراب الكلاسيكو" ديفيد فيا ظهر بأداء رتيب وألعاب مكشوفة وغابت عنه الذهنية المفكرة والروح القتالية مما أدى إلى تحطيم محاولاته على صخرة البرتغالي بيبي الذي بدوره كان نجماً فوق العادة في الجانب الدفاعي لريال مدريد خصوصاً أنه قيد تحركات فيا وحجب الكرات الملعوبة بينه وبين رفيقه الأرجنتيني ليونيل ميسي. ديفيد فيا الذي لم يكن على مستوى الطموح في إياب الدوري الإسباني أيضاً بعد التعادل 1-1، نسخ المعطيات نفسها في مباراة الكأس وكأنه لم يستفيد من أخطاءه وأصر على السقوط مراراً في شباك مدافعي ريال مدريد وسط دهشة مدربه جوزيب غوارديولا الذي اضطر لاستبداله في الشوط الثاني بعدما منحه فرصة طويلة لرد التحية دون جدوى!. ولم يكن فيا الوحيد في المباراة الذي لعب بدرجة من السوء، وإنما لاعب الريال الألماني مسعود أوزيل الذي أخفق في الاستلام والتسليم وعانى من ضعف بدني واضح فضلاً عن سوء اختياراته في التمرير وتباعد تمركزه بين زملاءه مما دفع المدرب البرتغالي جوزيه مورينيو لاستبداله في الحصة الثانية. كما ظهر بصورة رتيبة ومتواضعة أيضاً المهاجم التوغولي إيمانويل أديبايور الذي بدا لاعباً مبتدءاً لا يمتلك أدنى أبجديات اللعبة ولم يقدم لفريقه شيئاً منذ اشتراكه في الحصة الثانية بدلاً من أوزيل باستثناء كرة وحيدة راوغ فيها مدافع برشلونة وسدد بمتناول الحارس في الدقائق الأخيرة من الوقت الإضافي. أوزيل وأديبايور من أسوأ اللاعبين في كلاسيكو الكأس لكن ديفيد فيا كان الأكثر سوءاً بين لاعبي فريقه وأثقل كاهل برشلونة دفاعاً وهجوماً حتى بدا المدرب غوارديولا عاجزاً عن إيجاد الحلول الهجومية والوصفة التي بإمكانها هز شباك الحارس الفذ إيكير كاسياس!.   من محمد الحتو

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل