المحتوى الرئيسى

عصر الدماغ المفتوحة!

04/21 09:59

بقلم: محمد عدوي 21 ابريل 2011 09:49:08 ص بتوقيت القاهرة تعليقات: 0 var addthis_pub = "mohamedtanna"; عصر الدماغ المفتوحة!  الفيديو الذى شاهدناه على اليوتيوب لأحداث قناة الفراعين والتى كادت الكراسى تتطاير فيه مثلما يحدث فى أسوأ فرح شعبى فى شوارع القاهرة والمكالمة الهاتفية التى سمعناها بين محمود معروف وحكم كرة القدم فهيم عمر والتى وصل فيها الردح إلى ادنى مستويات الحوار فى طابور طويل انتظارا لأنبوبة بوتجاز حول فضائياتنا من عصر السموات المفتوحة إلى عصر الدماغ المفتوحة! والحقيقة ان هذه الأحداث لا ينبغى ان تخيفنا او تدعنا نتحدث عن اشكالية الحرية والحرية المضادة وغيرها من المصطلحات ولكن يجب ان نستخلص منها دروسا تفيدنا فى المستقبل خاصة ان هناك اكثر من عشرين فضائية فى الطريق اليك سوف تزيد من حصيلة هذه الأحداث ولذلك فعلى هذه الفضائيات ان تنتبه جيدا فلا يجب مثلا ان تستضيف اثنين من المتناحرين سياسيا او دينيا وتجلسهما على كراسى يسهل حملها وعليهم إذا اضطروا لذلك أن يجلسوهما على كراسى من نوعية «الطود الراسخ» ثابتة فى الارض بمسامير صلب، والا تضع امامهم اى اكسسوارات، طفايات وزهرية ورد وخلافه حتى أكواب الماء يفضل ان تكون من نوع البلاستيك المتداول على كورنيش النيل بطوله من شبرا إلى المعادى مع عربات حمص الشام والشاى، ويفضل فصل معدات التصوير عن مكان الضيوف فلا يقتربون منها وقت الجد ولا تقترب منهم وقت الهزار ويستحسن عمل كردون مبانى مثل كردون العشوائيات الجديدة حول مقدم البرنامج سواء كان رجلا او امرأة وان يتم الاستعانة بمجموعة من اللجان الشعبية لتفتيش الضيوف وإخلاء الولاعات والأقلام والمفاتيح التى يسهل رميها من جيوبهم، اما المكالمات الهاتفية الخارجة الرادحة فلها حل وهو الاتفاق مع فلول أمن الدولة من مخبرين ومعاونين ــ وبذلك نجد لهم وظيفة ــ بأن يتدخلوا فى الوقت المناسب بما لهم من خبرة فى التنصت على التليفونات وان يتم قطع الاتصال والإشارة ان لزم الأمر وعلى المشاهدين فى عصر الدماغ المفتوحة أن يعوا جيدا مشقة العمل الإعلامى وأن يلتمسوا العذر للقنوات التى تفاجأ بتسونامى الردح وزلزال الضرب اذا قطعت ارسالها ام تلك القنوات التى تسعى للاستفادة من هوجة الضرب فى المليان فاعتقد أنها قامت بعمل تسعيرة جديدة لضيوفها وفقا لقواهم وقاموس شتائمهم، فمفتول العضلات سريع الغضب نشيط الحركة غير ذلك الساكن الخامل الهادئ الذى غالبا لا يتم استضافته فى هذه القنوات.. الحقيقة أن الأيام المقبلة سوف تزيدنا متعة وإثارة وربنا يستر.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل