المحتوى الرئيسى

كاتب سعودي: تامر حسني لم يعد فنانا بعد الثورة

04/21 09:32

تامر_حسني انتقد كاتب سعودي موقف الفنان تامر حسني من ثورة 25 يناير، مشيرا إلى أن موقفه السياسي وأغانيه التي وصفها بالـ"رديئة" كانا مبرران قويان لأن يضربه شباب التحرير، بينما أشاد بمواقف عمرو واكد وخالد يوسف وتيسير فهمي وكتب عبدالمجيد الزهراني في مقاله بجريدة الوطن السعودية إن ثورة 25 يناير في مصر بينت الفنان الحقيقي الوطني من الفنان الوطني بالتمثيل وعن تامر حسني قال الزهراني: "تامر ضربه الثوار في وسط ميدان التحرير، لأنه جاء لإقناعهم بأن الحكومة جيدة متى ما أعطاها الناس الفرصة، فكان هذا الكلام فرصة جيدة لضرب تامر حسني؛ ضرباً على آرائه السياسية، وضرباً على أغانيه الرديئة" وفي المقابل امتدح الزهراني موقف كل من خالد يوسف وعمرو واكد، وقال عنهما إنهما: "أول فنانين ينزلان مع الناس من أول يوم، والحق يُقال إن محمد فؤاد، لم يظهر إلاّ بعد أن ظهر عمر سليمان وقال إن حسني مبارك غادر السلطة، ومع هذا صوّر محمد فؤاد كليبا مُناصرا للثورة، بعد أن تأكد أن الشعب كسب المباراة، وأن المباراة انتهت، وأن حكم المباراة الذي صفّر هو الدولي المشير طنطاوي" أما تيسير فهمي فوصفها بأنها "أشجع فنانة" لأنها نزلت للشارع وقالت كلمتها، وأمّا مي كسّاب فقالت أثناء الثورة "مين دول العيال الهمج اللي في ميدان التحرير؟"، لكن بعد الثورة لم يرها أحد وأشار الزهراني إلى أن مواقف الفنانين سبب إحراجا كبيرا لبعضهم، خاصة الفنان الذي قدّم أفلاما سياسية أو كان له موقف سياسي معين من خلال التمثيل، فكان ميدان التحرير اختباراً حقيقياً لمواقفه، فإما أن ينجح مع الشعب، وإما أن يرسب مع النظام

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل