المحتوى الرئيسى

إضراب دعما للمعتصمين بالموصل

04/21 06:11

ويدخل اعتصام العشائر العراقية في ساحة السجن (أو ساحة الأحرار وفق تسمية المعتصمين) بالموصل (390 كلم شمالي بغداد) يومه الثاني عشر.وتتوافد على الساحة منذ أيام وفود تمثل العشائر العراقية من مختلف مدن البلاد. وكان ضابطا شرطة برتبة مقدم ورائد قد انضما إلى المعتصمين بعدما أعلنا تخليهما عن رتبتيهما. وكان مراسل الجزيرة نت نقل عن عدي الزيدي -وهو أحد منظمي الاعتصام- قوله إن المشاركين توافدوا من مختلف أنحاء العراق، حيث يشارك شيوخ عشائر من كركوك وذي قار وكربلاء والنجف وديالى والبصرة وغيرها فضلا عن شيوخ عشائر الموصل. كما يشارك مواطنون ونساء من أمهات وزوجات المعتقلين الذين تغص بهم السجون العراقية ولا يعرف مصير غالبيتهم.من جهة أخرى طلب رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي من محافظ نينوى ورئيس مجلس المحافظة لقاء المتظاهرين والاستماع لمطالبهم ودراستها، وذلك وفقا لبيان مقتضب نشر على موقع المالكي الأربعاء.وتشهد العديد من مدن العراق منذ 25 فبراير/شباط الماضي مظاهرات تطالب بالإصلاح والتغيير والقضاء على الفساد، نظمها شباب عراقيون عبر مواقع التواصل الاجتماعي على شبكة الإنترنت (فيسبوك وتويتر). صورة أرشيفية لانفجار سيارة غربي بغداد (رويترز)أعمال عنفوفي تطورات أخرى، تظاهر المئات من أهالي الموصل الأربعاء أثناء تشييعهم جنازة مدير محطة تعبئة وقود قتل برصاص الجيش العراقي وسط المدينة أول أمس بعد خروجه من إحدى مكتباتها.وطالب المتظاهرون الغاضبون بخروج الجيش العراقي من مدينتهم وتسليم المهام الأمنية للشرطة، ورددوا شعارات تندد بتصرفات الجيش إزاء السكان.يأتي ذلك تزامنا مع تواصل أعمال عنف كان معظمها في مدينة الموصل، حيث قالت الشرطة إن مسلحين أطلقوا النار من سيارة مسرعة على مدني فقتلوه. كما هاجم مسلحون نقطة تفتيش للشرطة وقتلوا شرطيين في غرب المدينة. وفي حادث آخر قتل مسلحون طالبا في مدرسة ثانوية جنوب شرق المدينة، في حين نجا موظف في المفوضية العليا المستقلة للانتخابات. وفي شرق الموصل، نجا مسؤول بوزارة النفط العراقية من محاولة اغتيال مساء الأربعاء بعدما أطلق مسلحون الرصاص عليه قرب منزله في حي الميثاق، وهو ما أدى إلى إصابته بجروح خطيرة. وفي بغداد، قال مصدر بوزارة الداخلية إن قنبلتين انفجرتا في حي الصدر شمال شرق بغداد، مما أسفر عن مقتل ثلاثة أشخاص وإصابة عشرة آخرين. وأصيب ثلاثة أشخاص -بينهم شرطي- في انفجار قنبلة استهدفت دورية للشرطة في حي المسبح بوسط المدينة، كما أصيب شرطي آخر في هجوم مماثل في الحرية شمال العاصمة. وذكرت مصادر في الشرطة العراقية أن ستة أشخاص أصيبوا الأربعاء جراء انفجار ثلاث عبوات ناسفة بالتعاقب، اثنتان قرب مبنى دائرة التربية في حي شارع فلسطين، والثالثة قرب ساحة جامع الخلاني. ونجا نائب وزير الإعمار والإسكان من انفجار على الطريق قرب موكبه شمال بغداد، وأصيب أربعة من المارة في الحادث. كما نجا قاضي محكمة الإرهاب فيصل العزاوي من محاولة اغتيال بسيارة مفخخة أثناء وصول موكبه قبالة مبنى دار القضاء وسط تكريت، وأصيب أربعة أشخاص في الحادث. 

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل