المحتوى الرئيسى

قتيل و7 جرحى في مواجهات سجن "دمو" بالفيوم

04/21 12:34

الفيوم- أحمد سيف النصر: تمكَّنت قوة مشتركة من الجيش والشرطة بالفيوم، في ساعةٍ مبكرة من صباح اليوم، من السيطرة على حركة التمرد، ومحاولة الهروب الجماعي التي قام بها المئات من نزلاء سجن دمو بعد عصر الأربعاء، وأسفرت المواجهة عن مصرع سجين مجهول الاسم والعنوان، كما أسفرت عن إصابة 5 آخرين واثنين من أفراد الشرطة.   وأعادت القوة المشتركة السجناء إلى عنابرهم، ونجحت قوات الحماية المدنية في إطفاء الحرائق التي أشعلها السجناء في البطاطين عند محاولة الهرب.   كان اللواء مرسي عياد، مدير أمن الفيوم، تلقَّى إخطارًا بحدوث حركة تمرد ومحاولة هروب جماعي من سجن دمو بالفيوم، وقيام السجناء بإشعال النار في البطاطين المخصصة لهم.   انتقلت على الفور قوةٌ كبيرةٌ من الشرطة، تعزِّزها قوةٌ من القوات المسلَّحة؛ حيث تمَّ التحكم في مخارج السجن ومداخله والأسطح والأبراج، وتمَّ مواجهة السجناء الذين قامت أعداد كبيرة منهم بكسر الأقفال والأبواب بالعنبرين رقمي 3 و9، وحاول عدد منهم تسلُّق سطح السجن للهرب.   واضطرت القوات إلى استخدام الخرطوش وقنابل الدخان لتخويف محاولي الهروب، في الوقت الذي تمَّ فيه دفع تعزيزات من قوات الأمن ببني سويف، وتمكَّنت 4 سيارات إطفاء من الحماية المدنية من السيطرة تمامًا على الحرائق التي أشعلها السجناء وإخمادها.   وأُصيب 5 من السجناء إصابات بسيطة، وتمَّ نقلهم إلى مستشفى الفيوم العام لتلقِّي العلاج، وهم: أيمن حمزة أحمد (26 سنة)، وإمبابي أحمد شحاتة (32 سنة)، ومحمد شكري رشاد (35 سنة)، وحسن عبد الغفار عبد الغفار (29 سنة)، وعمرو أحمد محمود (35 سنة)، كما أُصيب اثنان من رجال الشرطة.   وتردَّدت أنباء عن أن السجناء قاموا بهذا العمل بعد التأخير عن الإفراج عنهم لقضاء نصف المدة، طبقًا لما أُعلن عقب ثورة 25 يناير.   يُذكر أن سجن دمو قد تعرَّض لعملية هروب جماعي يوم 28 يناير؛ حيث فرَّ منه أكثر من 5 آلاف من السجناء السياسيين والجنائيين.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل