المحتوى الرئيسى

الرئيس اليمني يتمسك بالسلطة والثوار يدعون لعصيان مدني

04/21 12:34

صنعاء- وكالات الأنباء: واصل الرئيس اليمني علي عبد الله صالح تشبُّثه بالسلطة، وأعلن عدم التخلِّي عنها، رغم موجة الاحتجاجات التي اتسعت رقعتها في أنحاء البلاد؛ للمطالبة برحيله ومحاكمته، بتهمة ارتكاب جرائم قتل ضد الثوار السلميين.   وقال إنه سيظل "صامدًا"، ولن يقبل أي "مؤامرات أو انقلابات"، وإن "التغيير والرحيل يكون من خلال صناديق الاقتراع وفي إطار الشرعية الدستورية".   ونقلت "وكالة الأنباء اليمنية الرسمية" عنه قوله: إن التغيير ودخول السلطة أو الخروج منها سيكون من خلال انتخابات تجري في الإطار القانوني للدستور.   وتأتي هذه التطورات بعد محادثات بين النظام اليمني ووزراء خارجية دول الخليج في أبو ظبي؛ أعقبت محادثات في الرياض بين مسئولين خليجيين والمعارضة التي تصرُّ على رحيل صالح فورًا.   وكانت الوساطة الخليجية قد طلبت من صالح نقل صلاحياته إلى نائبه، وتشكيل حكومة وحدة وطنية تقودها المعارضة، وتصوغ دستورًا جديدًا وتنظِّم انتخابات.   لكنَّ المعارضة تصرُّ على أن يرحل صالح الذي قال بدايةً إنه سيكمل فترته، ثم تراجع وأبدى استعدادًا للتنحِّي بعد انتخابات ربما تجري هذا العام.   يأتي ذلك في الوقت الذي قرَّرت فيه دول الخليج العربية- التي تتوسط من أجل انتقال سلمي للسلطة في اليمن- إيفاد وزير خارجية الإمارات الشيخ عبد الله بن زايد إلى صنعاء في غضون أيام.   وقال الوزير الإماراتي- في مؤتمر صحفي، أمس، في أبو ظبي-: "استمعنا إلى كلِّ الأطراف اليمنية، سواء من الحزب الحاكم أو المعارضة، ونحن في دول مجلس التعاون في مرحلة تشاور حاليًّا لبحث الخطوة القادمة التي سيتخذها المجلس، وستكون خلال الساعات القادمة".   جاء ذلك في وقت تتزايد فيه احتجاجات الثوار في مختلف المدن اليمنية، مطالبين بتنحية صالح ومحاكمته مع أركان نظامه كمجرمي حرب.   ودعا شباب الثورة إلى مسيرات مليونية في عموم البلاد؛ احتجاجًا على مقتل نحو 10 أشخاص خلال اليومين الماضيين، أغلبهم متظاهرون كانوا يطالبون برحيل نظام صالح.   وكان أحدث القتلى ذلك الذي سقط، اليوم، في مدينة الحديدة بنيران مسلح أطلق النار فجرًا على مخيم احتجاج، بعد ساعات من مقتل 8 متظاهرين، وإصابة مئات، حالة بعضهم خطرة، في صنعاء وتعز والحديدة على يد الأمن الذي استعمل لتفريقهم الأسلحة النارية، وقنابل الغاز المسيلة للدموع.   كما لقي شخص مصرعه، أمس، في عدن، وأصيب آخرون في اشتباكات بين الأمن ومسلَّحين في المدينة التي تظاهر فيها الآلاف تنديدًا بسقوط قتلى في صنعاء وتعز.   وفي خور مكسر بعدن أيضًا قُتِلَ رجل أمن، وأصيب 4 أشخاص في اشتباكات بين مسلحين مجهولين وقوات الأمن صباحًا.   ورفع المتظاهرون في عدن شعارات تطالب برحيل صالح ومحاكمته، وحلِّ القضية الجنوبية وإعطائها الأولية بعد سقوط النظام.   وإضافةً إلى المسيرات، أطلقت المعارضة عصيانًا مدنيًّا بدأ تدريجيًّا في عدن وتعز والحديدة وإب وحضرموت.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل