المحتوى الرئيسى

رضوان: مصر تحتاج لدعم شركائها خاصةً في زيادة الاستثمارات

04/21 19:03

القاهرة: قال سمير رضوان، وزير المالية المصري إن بلاده بحاجة في المرحلة الحالية إلى دعم شركائها بدرجة كبيرة خاصة في ما يتعلق بزيادة الاستثمارات المشتركة وتوسيع نطاق التجارة البينية وفتح الأسواق أمام الصادرات المصرية.وأوضح رضوان خلال اجتماع مع وزير التجارة الخارجية الفرنسي بيار لولوش والوفد المرافق ان الشارع المصري يشهد عودة الأمن والاستقرار بما يسهم في عودة تدفق الاستثمارات المباشرة الى السوق المصري.وأشار إلى الاجراءات التي اتخذتها الحكومة المصرية مؤخراً لتجاوز الأزمة "خاصة ان مصر في مرحلة ما بعد ادارة الأزمة وهي مرحلة التنمية"، مؤكداً الحرص على تنفيذ المشاريع العامة "من خلال اجراءات معلنة مسبقا وبشفافية كاملة لارساء مبدأ الشفافية وحرية تدفق المعلومات".وأكد رضوان في تصريحاته التى أوردتها وكالة الأنباء الكويتية "كونا" في هذا الاطار اتاحة الأرقام والبيانات للجميع وعدم اخفاء أي معلومات حول طبيعة الأداء الاقتصادي لمصر في اطار احترام الشفافية ومكافحة الفساد وكذلك الزام منظمات الأعمال الخاصة بضرورة الالتزام بمعايير الافصاح الدولية.ولفت رضوان في الوقت نفسه إلى أهمية تحقيق مصر معدلات نمو مرتفعة مع توزيع مناسب لهذا النمو لتوليد المزيد من الوظائف مع تحقيق العدالة الاجتماعية منوها بوضع خطة للتوسع في اقامة المشروعات الصغيرة والمتوسطة مع ربط انتاجها بالقطاع التصديري.وأكد كذلك على دراسة عدد من المشروعات القومية العملاقة التي ستغير من هيكل الاقتصاد المصري وتوفر فرصا ضخمة للاستثمارات الأجنبية.من جانبه أكد الوزير الفرنسي استعداد بلاده لتقديم المعونة الفنية لمصر في مجال أحكام القوانين الاقتصادية "بحيث تكون أكثر شفافية وسد الثغرات بما يقضي على الفساد ويسهم في ممارسة اقتصادية ومالية على درجة كبيرة من الدقة والشفافية".وأعرب عن ثقته بالاقتصاد المصري وقدرته على تجاوز الأزمة الراهنة مؤكدا ان دعم فرنسا لمسيرة الاقتصاد المصري سيكون من خلال زيادة الاستثمارات وتنمية التجارة بين البلدين وتشجيع المستثمرين ورجال الأعمال الفرنسيين على الاستثمار في مصر.واعتبر أن الاستثمارات تعد دعما طويل الأمد لمصر بما يساعد اقتصادها على تخطي الآثار السلبية للأحداث الأخيرة ويسهم في احداث التنمية وزيادة الدخول، مؤكداً تقدير فرنسا للثورة المصرية "التي نجحت في تحقيق أهدافها بشكل سلمي وبأقل خسائر ممكنة".ويرافق لولوش وفد يضم عددا من أعضاء البرلمان الفرنسي ومديري كبرى الشركات الفرنسية العاملة في مصر وممثلي عدد من الوكالات الحكومية الفرنسية المهتمة بزيادة تعاملاتها مع السوق المصري.وكان وزير الصناعة والتجارة الخارجية المصري سمير الصياد قد أكد أمس عقب اجتماع مجلس الأعمال المصري - الفرنسي ان بلاده لا تحتاج الى معونات خارجية تقليدية بل إلى تعاون مع شركائها التجاريين والى استثمارات تركز على المشروعات الصغيرة والمتوسطة.تاريخ التحديث :- توقيت جرينتش :       الخميس , 21 - 4 - 2011 الساعة : 2:5 مساءًتوقيت مكة المكرمة :  الخميس , 21 - 4 - 2011 الساعة : 5:5 مساءً

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل