المحتوى الرئيسى

لاجئون اريتريون في اثيوبيا يدعون لحكم ديمقراطي

04/20 19:54

اديس ابابا (رويترز) - تجمع مئات اللاجئين الاريتريين في العاصمة الاثيوبية يوم الاربعاء للدعوة الى حكم ديمقراطي في اريتريا التي فر الالاف منها في السنوات الأخيرة بسبب انتهاكات لحقوق الانسان.وتحت لافتات كتب عليها "نعم للتغيير الديمقراطي" تجمع نحو 1600 اريتري لشجب ما وصفوه بالحكم القمعي للرئيس أسياسي أفورقي الذي يقود البلاد منذ استقلالها عن اثيوبيا في عام 1991 .كما دعا اللاجئون الى نهاية للخدمة العسكرية التي ليست لها مدة محددة في البلاد التي بها واحد من أكبر جيوش القارة الافريقية حيث ينضم اليه سنويا ذكور واناث في الفئة العمرية من 15 الى 45 عاما.ويلقي بعض المحللين باللوم في الخدمة العسكرية المطولة على نزوح لاجئين اريتريين يقدر عددهم الان بالالاف كل عام وفقا للامم المتحدة.وقال كيبروم سيباتو رئيس الرابطة الاريترية للاجئين الحضريين للصحفيين "اننا هنا لنسلط الضوء على المظالم في بلدنا. نريد نهاية للحكم الدكتاتوري."وقال "يوجد 60 الف لاجيء اريتري في اثيوبيا وجميعهم هربوا بسبب جرائم ترتكبها الدكتاتورية."ووصف برهان (35 عاما) الذي هرب من البلاد قبل اربع سنوات برنامج الخدمة العسكرية بأنه "عبودية العصر الحديث".وقال "انهم (الحكومة) دمروا حياة هذا الجيل. على المجتمع الدولي ان يدرك ان الذين فروا من البلاد لاجئون سياسيون وليس لاسباب اقتصادية."وانفصلت اريتريا عن اثيوبيا منذ نحو 20 عاما بعد حرب استمرت 30 عاما لكن الجانبين دخلا في صراع استمر عامين في عام 1998 بشأن خلاف على اراض.وقال سولومون غيرمي (33 عاما) لرويترز "برنامج الخدمة العسكرية الوطنية يقول ان الخدمة 18 شهرا لكنهم يبقون البرنامج لفترة غير محددة زاعمين ان الحرب مع اثيوبيا لم تنته."وأضاف سولومون "الحكومة تشن صراعات مع العديد من جيران اريتريا. اريد من المجتمع الدولي ان يفرض مزيدا من العقوبات على النظام."

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل