المحتوى الرئيسى

دعوة للإقصاء السياسي

04/20 17:56

دعوة للإقصاء السياسي الجميع يتذكر شعارات الحزب البائد (من أجل مستقبل أولادنا) وشعار(فكر جديد) وشعار(بلدنا بتتقدم بينا) بالفعل ما أحوجنا اليوم إلى تفعيل هذه الشعارات في حياتنا السياسية بعد أن كنا نسخر منها ونتندر بها لكوننا كنا على يقين بأنها مجرد شعارات جوفاء أطلقها أصحابها لمجرد الضحك على عقولنا وإيهامنا أنهم يعملون لمصلحة أولادنا وليس من أجل مصلحة أولادهم.ولكن من ينظر في هذه الشعارات يجدنا أحوج ما نكون إليها الآن فالجميع لابد أن يعمل وأن يشارك في الحياة السياسية المصرية وأن نكون إيجابيين متفاعلين مع المستجدات التي تحتاجها بلادنا ونهضتنا وذلك من أجل مستقبلنا نحن قبل مستقبل أولادنا فمستقبل أفضل لنا – وهذا من حقنا – يعني بالتبعية مستقبل أفضل لأبنائنا.كذلك لن تتقدم مصر إلا بنا نحن المخلصين من أبنائها وهذا حتما يحتاج إلى فكر جديد والفكر الجديد لن يحمله أحد من رموز النظام البائد ذلك النظام الفاسد الذي تعمد إفساد الحياة ليست السياسية فقط بل مطلق الحياة في مصر حتى أصبح فقدان الحياة هو السبيل أمام العديد من المصريين.وكلنا يعلم حجم الصعوبات التي تواجه القائمين على الأمر في مصر الآن لذلك أدعو الجميع ألا يبخل بالمشورة والنصيحة والعمل على كافة الأصعدة والمستويات كل في مجال تخصصه‘وألا يستصغر أحد رأيه أو يقلل من حجمه فربما فتح الله عليك بفكرة أو مشروع أو رأي يكون فيه نهضة لوطننا.كذلك أطلب من السيد رئيس الوزراء الاستعانة بالكفاءات الوطنية المخلصة والإدارية الناجحة من الإخوان المسلمين والأحزاب والنقابيين والمهنيين وأساتذة الجامعات من مجموعة 9 مارس وغيرها وكل من يصلح لتولي مناصب المحافظين ورؤساء المدن والأحياء مثلما استعان بكل من منير فخري عبد النور من حزب الوفد كوزير للسياحة وبوزير التضامن الاجتماعي الدكتور جودة عبد الخالق وهو من حزب التجمع فلماذا لا يكون هذا بالنسبة للمحافظين بدلا من بقايا النظام البائد وصنيعة الحزب الفاسد المرفوضين شعبيا من أمثال محافظ بني سويف والمنيا والإسكندرية وقنا.فحتما المرحلة الجديدة تحتاج لفكر يتناسب مع حجم ثورة 25 يناير وتحتاج لقيادات ودماء جديدة لم يصبها العفن السياسي في الحزب الفاسد.قد يرى أحد الناس أن هذه دعوة للإقصاء السياسي ‘ومع رفضي للإقصاء السياسي للتيارات السياسية إلا أنني أطلب استبعاد العناصر المصابة بالخرف السياسي والعفن الفكري من حياتنا ومن تصدر المشهد في المناصب السياسية والعمل العام ولا مانع لدي من ممارستهم العمل السياسي عبر الأحزاب بروح جديدة وأنا على يقين أنهم ببعدهم عن الوسط الفاسد والبيئة العفنة للحزب المنحل سوف يعيدون أفكارهم وتوجهاتهم ونظرتهم للعمل العام والسياسي لكن حتما هذا سيأخذ منهم فترة نقاهة تتيح لهم إعادة تأهيل أنفسهم للاندماج في الحياة السياسية من جديد ولكن بفكر جديد حقا حتى نستطيع أن نقول ونحن مطمئنون ( بلدنا بتتقدم بينا).

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل