المحتوى الرئيسى

وصفة سحرية للفوز على برشلونة بأقل مجهود

04/20 16:41

  دبي- خاص (يوروسبورت عربية) قد يكون التفكير بالفوز على برشلونة وبصعوبة أمراً ليس سهلاً، ولا يستطيع حتى المدربين التفكير بذلك، إذ يكون همهم في أغلب الأحيان تفادي هزيمة ثقيلة قوامها عدة أهداف، ونسبة سيطرة على الكرة قد تصل 10 % في بعض المباريات. لكن الانتصار على غوارديولا ورفاقه ليس مستحيلاً، فالنادي الكاتالوني تلقى هزيمته الأولى في الدوري على يد الصاعد الحديث هيركوليس وفي قلب كاتالونيا كامب نو، إذا فالأمر ممكن، ولكن كيف؟ لا أحد ينكر أن تشافي هيرنانديز هو محرك الفريق وعقله المفكر، فهو من يستلم الكرات من الخلف، ويوزعها للأمام، لذلك كان أكثر لاعب في أوروبا يلمس الكرة في المباراة، إن كان ذلك مع برشلونة أو مع المنتخب الإسباني جنباً إلى جنب مع زميله انييستا. وركزوا معي على زميله انييستا، فقد أظهرت دراسة أعدتها إحدى المؤسسات المتخصصة بالإحصائيات الرياضية، أن غياب تشافي عن مباراة يفقد انييستا 75% من قدراته، ما يعني أن إيقاف الأول يعني بالضرورة القضاء على قدرات الثاني، لأن عطاءه يصبح محدوداً ولا يزيد عن أي لاعب وسط عادي، تسهل السيطرة عليه. ومن المعروف أيضاً أن تشافي هو مهندس العديد من أهداف الفتى الأرجنتيني ليونيل ميسي، فهو الذي يمرر له كرات الأهداف، ويفرغ له المساحات التي يتحرك فيها، ويمنحه الحرية الكاملة بالحركة. كيف يا ترى ستكون خطورة ميسي دون تشافي؟ نذكر هنا قولاً للمهاجم العاجي ديديه دروغبا الذي سئل يوماً متى ستصبح أفضل لاعب في العالم كما هو ميسي؟ فأجاب: من أين لي بلاعب مثل تشافي لأكون الأفضل في العالم؟.. وهذا يدل أن صانع الألعاب يلعب دوراً محورياً في ما يقدمه الساحر ميسي من أداء مذهل فوق أرضية المرمى، كما لا ينفي أن ميسي لاعب قدير حتى لو أدى وحده لكنه بالطبع سيتأثر. فلو افترضنا أن ريال مدريد أوقف تشافي، وهذا يعني التخلص من 75% من قوة انييستا وحوالي 30% من قيمة ميسي، ما يعني أن برشلونة سيتحول إلى فريق عداي، خصوصاً أن تلك الخطة ستعطي الراحة للاعبي ريال مدريد في تقديم الأداء الممتع الذي ينتظره العشاق وتحقيق الفوز الذي طاااال انتظاره.  

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل