المحتوى الرئيسى

رئيس طاجيكستان يرفض الحديث عن اضطرابات على نمط دول عربية

04/20 15:36

دوشنبه (رويترز) - قال رئيس طاجيكستان امام علي رحمانوف يوم الاربعاء إن حدوث ثورة على النمط العربي في بلاده مسألة "مستحيلة" لان السكان لا يريدون العودة الى الحرب الاهلية. وأجرى العديد من المحللين مقارنات بين الانتفاضات المنتشرة في أنحاء شمال افريقيا والشرق الاوسط والموقف في جمهوريات اسيا الوسطى السوفيتية سابقا حيث سحق الزعماء المستبدون المعارضة اثناء توليهم السلطة على مدى عقود عديدة. وقال الرئيس في كلمته السنوية امام البرلمان "الثورات على النمط العربي مستحيلة في طاجيكستان". وأضاف "البلاد مرت بحرب أهلية استمرت خمس سنوات قتل فيها أكثر من 100 الف شخص ونتج عنها نحو مليون لاجيء." وخاضت الحكومة المدعومة من موسكو حربا أهلية في الفترة بين عامي 1992 و1997 مع فصائل تعكس التداخل السياسي والديني والتنافس القبلي ومن بينها فصائل تضم المعارضة الاسلامية. وأنهى اتفاق سلام لاقتسام السلطة رسميا الحرب في عام 1997 . ويتولى رحمانوف المدير السابق لمزارع الدولة السلطة في طاجيكستان وهي بلد زراعي يبلغ عدد سكانه 7.5 ميون نسمة منذ عام 1992 . وتعد طاجيكستان حيث يبلغ متوسط الراتب الشهري 93 دولارا من أفقر الدول في الجمهوريات السوفيتية سابقا في اسيا الوسطى. ويهدد الفقر الواسع الانتشار ونمو التشدد الاسلامي وتهريب المخدرات من أفغانستان المجاورة الاستقرار في أجزاء من هذه المنطقة الاستراتجية ولكن المضطربة حيث تتنافس روسيا والصين والولايات المتحدة على النفوذ. ويوجه الانتقاد الى رحمانوف في الداخل والخارج بسبب محاولاته خنق أصوات المعارضة والحملات الصارمة على النمط السوفيتي وهو أمر يقول خصومه انه يغامر باذكاء الاسلامي المتشدد. واتهم رحمانوف قوى أجنبية لم يذكرها بالاسم بمحاولة اثارة الاضطرابات في بلاده التي تشترك في حدود طويلة مع أفغانستان. وقال رحمانوف في كلمته ان "تجربة الحرب الاهلية في البلاد تبين ان سكان البلد بالكامل يمكن ان يصبحوا لعبة في أيدي لاعبين لهم أغراض سياسية." وأضاف "ولذلك من المهم تماسك كل قوى الحكومة والمجتمع المدني في انحاء السلطات المركزية."

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل