المحتوى الرئيسى

«الجمل»: الإخوان يتجهون لنموذج تركيا ..و«الشاطر»: لن نطبق الحدود فور وصولنا للحكم

04/20 15:11

اعتبر الدكتور يحيى الجمل نائب رئيس مجلس الوزراء في ندوة إن الإخوان المسلمين في مصر يتجهون أكثر نحو النموذج التركي في الدولة المدنية مبتعدين عن النموذج الذي تطبقه إيران للدولة الإسلامية، واصفًا الرئيس الإيراني أحمدي نجاد بأنه «قريب للقذافي». فيما أكد خيرت الشاطر نائب المرشد العام لجماعة الإخوان المسلمين على أن الجماعة لن تطبق الحدود في اليوم التالي لوصولها إلى الحكم وقال إن الإخوان يحاولون الآن طمأنة الغرب الذي يستشعر الخوف منهم. وطالب الجمل من يتقدمون بمطالب فئوية بالعمل أولاً ثم المطالبة بحقوقهم متسائلاً «كيف لا تنتج و تطلب؟» وأضاف أن هذه «عملية عبثية». وقال الجمل في الندوة التي نظمها مجلس الأعمال المصري الكندري برئاسة معتز رسلان مساء الثلاثاء إن المجتمعات التى تبحث عن التقدم لابد أن تسود فيها ثقافة «الحوار والتسامح»، مشيرًا إلى أن «أغلب حوراتنا حاليا لا احد يريد ان يسمع.. كل واحد عايز يتكلم و يقاطع الاخر». وأكد الجمل الذي تحدث معه الشاطر في هذه الندوة أن جماعة الاخوان أكبر كتلة منظمة فى مصر ولكنهم لا يمثلون الأغلبية. الانتخابات النزيهة ستؤكد هذا. وأضاف أن الجماعة تطورت في الوقت الحالي وأن هناك دلائل تشير نحو توجهها نحو النموذج التركي. وقال «أنا  لا اخشى من الاخوان وهم يتطورن نحو النموذج التركي الذى يؤمن بالدولة المدنية ويرفض الدولة الدينية»، مؤكدًا أن هذا التيار هو الغالب فى الإخوان ولكن هذا لا يمنع وجود تيارات متعصبة. ووصف الدولة الدينية بأنها «دولة مخيفة» موضحًا أن هناك نموذجين لدول إسلامية، الإيراني والتركي. وتركيا دولة علمانية تجيز تأسيس أحزاب مدنية ذات مرجعيات إسلامية. أما النظام السياسي في إيران فقائم على نظرية «ولاية الفقيه» التي تمنح المرشد الأعلى للثورة صلاحيات كبيرة وتشترط أن يكون حائزًا درجات دينية معينة. وأشار الجمل الى وجود فارق كبير بين الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد المنتمي إلى التيار المحافظ في إيران والذى وصفه بأنه «يبدو أنه قريب القذافي»، والمرشد الأعلى للثورة علي أحمد خامنئي «الرجل المستنير». وأبدى مخاوفه على سيطرة الغرور على الشباب المصرى مؤكدًا أن هناك فارق بين الاعتداد بالنفس والغرور وأضاف «أقول للشباب الطاهر الذى أسقط النظام السابق إياكم والغرور» قال خيرت الشاطر أن الجماعة تدرك استخدام النظام السابق لها كفزاعة فى الداخل والخارج لتثبيت اركانه، ونجح فى رسم صورة ذهنية لها على غير الحقيقة وأضاف موجها كلامه الى الحاضرين «لابد أن تطمئنوا لنا وتعطونا الفرصة، والاخوان كفصيل منظم ليس هدفه الوصول الى الحكم أو تقديم مرشح للرئاسة أو المنافسة على الاغلبية فى الانتخابات البرلمانية وانما يريد تحقيق هدف واحد وهو نهضة مصر». واستطرد «الغرب يقلق منا ونحن نريد طمأنته وهذا يحتاج الى سنوات». وحول ما اثير على لسان الدكتور محمود عزت فيما عرف اعلاميا بـ«دولة الحدود» قال الشاطر «من يظن أن الاخوان المسلمين سيحاربوا لو وصلوا الى الحكم ويطبقوا الحدود فى اليوم التالى غير صحيح وتصوير الجماعة على انها بعبع أمر مؤسف». وأعلنت الجماعة بعد الثورة أنها ستتقدم بأوراق تأسيس حزب جديد اسمع «الحرية والعدالة» وستكون قيادته منفصلة على قيادة الجماعة. وأكد الشاطر أن الاخوان المسلمين لم تستقر حتى الان على اطار معين لعلاقة الجماعة بالحزب، وسيصدر قرار فى هذا الشأن خلال الاسبوعين المقبلين، لافتا الى وجود اتجاه كبير حول ضرورة الاستقلال المالى والادارى للحزب عن نشاط الجماعة ، واعتماد الحزب على تبرعات الاعضاء فقط . وحول موقف الاخوان المسلمين من المرأة والقبطى قال الشاطر «كنا نوقف ونحد من دور المرأة فى المستويات التنظيمية العليا فى الجماعة نتيجة لما مارسته علينا الانظمة السابقة من اعتقالات وعنف، وما رأته الجماعة من صعوبة تعريض المرأة فى الجماعة لمثل هذه الممارسات، علما بأن اكبر تمثيل نسائى فى اى تنظيم فى مصر يتمثل فى جماعة الاخوان المسلمين والذى يقدر عدد العضوات فيها بنصف أعضاء التنظيم».

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل