المحتوى الرئيسى

شرم الشيخ 2011: «القرش» يضرب الموسم .. ووجود «مبارك» أساس «الدعاية المضادة»

04/20 14:39

رغم تحسن أوضاع السياحة في شرم الشيخ في الشهر الجاري، وبدء عودة السياح الذين غادروا البلاد عقب ثورة 25 يناير، إلا أن وجود الرئيس السابق حسني مبارك في المدينة مازال يشكل عائقا أمامها، ونوعا من الدعاية المضادة للمدينة التي كان يطلق عليها «مدينة السلام». أكد العاملون بمجال السياحة في المدنية أن وجود مبارك بها كان له تأثيره السلبي على السياحة طوال الوقت، سواء كان رئيسا يأتي لحضور المؤتمرات أو عقد لقاء مع الرؤساء، أو سجينا في مستشفى شرم الشيخ الدولي، وطالبوا برحيله حتى تستعيد المدينة مكانتها السياحية. في مقهى بمنطقة الممشى السياحي بخليج نعمة جلس مصطفى السيد، مدير شركة فيفا للمشروعات السياحية، وسط مجموعة قليلة من الزبائن، وقال «شرم الشيخ حظها سيء في هذا الموسم، لأنه بدأ بالقرش، وانتهى بالثورة»، مشيرا إلى انخفاض معدل الإيرادات بنسبة 70%، مع وجود مشاكل في الحفاظ على العمالة، وارتفاع الإيجارات، لافتا إلى أن الموسم قارب على الانتهاء دون تحقيق أرباح، حيث لا تعمل المدينة في شهور الصيف الحارة بدءا من مايو وحتى أغسطس. وأضاف السيد إن المدينة ليست بها مشكل أمنية بل على العكس، هي أكثر أمانا من القاهرة الآن، لأن الناس هنا تدرك أهمية السياحة وتخشى على رزقها، مشيرا إلى أنه في الفترات السابقة عندما كان مبارك يزور المدنية بصفته رئيسا لمصر، كانت تكثر نقاط التفتيش على الطريق، ولا يتم السماح للعمال بدخول المدينة، واليوم لم تعد نقاط التفتيش موجودة لكن وجود مبارك في مستشفى شرم الشيخ، وتظاهر البعض أمامها يؤثر على السياحة. وأثناء الحوار حضر ماهر عبد البديع، مدير شركة سياحة، وقال: «طوال الوقت كان وجود مبارك في المدينة يضر بها، كل حاجة كانت بايظة باستثناء الشرطة»، مشيرا إلى أن الشرطة كانت تمنع العمال من دخول المدينة خلال فترة وجوده بها. وأضاف: « في أحد المرات كنت عائدا من إجازة في القاهرة، ومنعت من دخول المدينة لأن الرئيس السابق كان موجودا بها، وعرض عليه أحد البدو أن يدخله المدينة بـ 300 جنيه، وفعلا دخل بهذه الطريقة»، مشيرا إلى أن الشرطة كانت تفتش العربات الصغيرة، وتترك السيارات الفارهة». وتابع عبد البديع، الذي يعمل في شرم منذ 23 عاما، «كل الناس زعلانة من وجود مبارك في شرم الشيخ،  يروح مكان تاني أحسن»، مؤكدا أن شرم الشيخ ستكون أفضل في السنوات المقبلة دون مبارك، ومشيرا إلى أن البدو هم من قاموا بحماية المدنية خلال فترة الانفلات الأمني. وجلست بيكي، سائحة بريطانية، مع أصدقائها على مقهى بخليج نعمة، وقالت: «زرت شرم الشيخ من قبل أكثر من مرة لكنها هذه المرة أكثر هدوءا، وأقل ازدحاما»، مؤكدة أنها لم تكن خائفة من المجيء إلى مصر بعد الثورة، لأن أصدقائها طمأنوها، وأكدوا لها أن المدينة آمنة. واتفق معها شارل في أن شرم الشيخ الآن أقل ازدحامات وقال «هناك سياح أقل، وتاكسيات أكثر»، مشيرا إلى أنه خائفا قليلا قبل مجيئه لمصر بعد الثورة، لكنها وجد أن شرم الشيخ آمنة. لكن بعض الفنادق تشهد حاليا نسبة إشغال جيدة، وهو ما أكده سيد بدر، مساعد المدير العام لفندق غزالة جاردن، وقال« نسبة الإشغال اليوم وصلت إلى 90%»، مشيرا إلى أنه في قبل الثورة مباشرة كانت نسبة الإشغال تصل إلى 100%، ثم انخفضت بعد الثورة، في يناير وفبراير إلى ما بين 14 و20% ، حتى أن بعض الفنادق أغلقت، ثم بدأت السياحة تعود لترتفع النسبة إلى 50 إلى 60% والآن 90%. فندق غزالة كان مسرحا لتفجيرات إرهابية عام 2005، ويقول بدر إن هذه التفجيرات كانت تأثيراتها قوية جدا حيث تم إجلاء كل السياح من المدينة لتنخفض نسبة الإشغال من 100% في يوم إلى صفر في اليوم التالي مباشرة، بدر اختتم حديثه بالتأكيد على ضرورة عودة الهدوء، وقال «عايزين نشتغل». وعلى شاطىء خليج نعمة وقف أحمد حمدي، مرشد سياحي، يتحدث مع زميله، وقال «السياحة شبه واقعة، ووجود مبارك يؤثر عليها، يجب ان يرحل ويجد له مكان آخر غير هنا». في شوارع المدينة وقفت سيارات التاكسي في طابور طويل، وجلس سائقوها على الأرض في انتظار «زبون»، وقال حمادة الشربيني، سائق تاكسي، «السياحة تأثرت بالثورة، وأصبحنا نعمل أكثر من 18 ساعة يوميا في انتظار الزبائن». وأضاف سيد السعيد، سائق تاكسي، «الجو مريح، لأنه مبارك موجود يجب أن ينقلوه من هنا». الخوف على السياحة كان هو السبب الذي دفع عدد من المواطنين لمنع المظاهرات أمام مستشفى شرم الشيخ الدولي، الذي يرقد فيه مبارك حاليا، وأمام المستشفى وقفت عزة إبراهيم، تعمل في التوريدات السياحية، للتأكيد على تأثير وجود الرئيس المخلوع «السيء» على المدينة، وقالت: «أعيش هنا منذ 15 سنة، وطوال الوقت كنا نعاني بسبب وجود مبارك فيها، حيث كان الشغل يتوقف، وتطرد العمالة، وترحل ، ليصل العامل إلى منزله في 30 يوما، بعد رحلة بين أقسام الشرطة من جنوب سيناء إلى القاهرة». وأضافت :« وجود مبارك هو السبب في تراجع نوع السائح، لتعتمد المدينة على السائح الروسي بدلا من السويسري»، وتابعت « لازم مبارك يرحل ويترك المدينة، السياح خايفين يجيوا».

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل