المحتوى الرئيسى

البلتاجي: لا بديل عن التوافق لإنجاز مطالب الثورة

04/20 10:28

الفيوم- أحمد سيف النصر: حذر الدكتور محمد البلتاجي، أمين عام مساعد الكتلة البرلمانية للإخوان المسلمين في مجلس الشعب 2005 وعضو مجلس أمناء الثورة، من التخاذل في الفترة القادمة عن إكمال الثورة، وتحقيق كل أهدافها، والاكتفاء بنصف ثورة أو ثلاثة أرباعها، مؤكدًا أن الشعب والأجيال القادمة لن ترحمنا حينما لا تجد شيئًا تحقَّق على أرض الواقع.   وطالب- خلال الندوة التي عقدتها "جمعية النهضة الإسلامية" بالفيوم، مساء أمس- بتوحد كل مكونات الشعب لحماية الثورة واستكمال مسيرتها، وتفويت الفرصة على أعداء الوطن الذين يسعون للوقيعة بيننا وتمزيق وحدة الوطن.   واعتبر د. البلتاجي أن ما حدث بمصر معجزةٌ حقيقيةٌ، صنعها الله عزَّ وجلَّ على عينه، واستجاب فيها القدر لشعب أراد الحياة، سواءٌ من تنحِّي الرئيس أو حل البرلمان أو إسقاط الوزارة أو حل جهاز أمن الدولة أو إقالة المحافظين أو حل الحزب الوطني، معتبرًا هذه لحظةً فاصلةً في تاريخ الأمة العربية والإسلامية.     الآلاف شاركوا في الندوةوقلَّل من خطورة ما يسمَّى بـ"الثورة المضادة"، قائلاً: "الشعب الذي قدم أكثر من 800 شهيد و6 آلاف جريح لن يسمح لأحد بأن يعيده إلى الوراء، ومستعدٌّ أن يقدم 800 ألف شهيد إذا اقتضى الأمر"، مطالبًا في الوقت نفسه بالمحافظة على ما حققته الثورة والسعي لبناء وطن حقيقي تسود فيه قيم الحرية والعدالة الاجتماعية وبناء مشروع نهضة حقيقية، بعيدًا عن التبعية لأحد، يعيش فيه المصريون جنبًا الى جنب في ظل تعددية وديمقراطية دون أن يفرض أحد وصايته أو يسعى فصيل لإزاحة آخر من المشهد.   ودعا د. البلتاجي إلى توافق وطني في المرحلة القادة على اختيار برلمان يمثل كل شرائح المجتمع، واختيار رئيس يمثل توافقًا وطنيًّا بين أبناء المجتمع والتوافق على دستور يمثل هويَّة وحضارة المجتمع؛ للعبور من هذه الفترة بسلام، وبعدها يحق للجميع التنافس والدفاع عن مشروعه الخاص.   وقال: هناك أخطاء كثيرة من القوى السياسية ومن الإخوان في بعض التصريحات التي يجب تصحيحها، ولا بد للإخوان من مراجعة ما يقولون، خاصةً أن هناك إعلامًا يسعى للوقيعة بين مكونات الثورة بعد أن عجز عن وأدها".

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل