المحتوى الرئيسى

رسائل قنا إلى القاهرة

04/20 09:24

بقلم: معتز بالله عبد الفتاح 20 ابريل 2011 09:11:55 ص بتوقيت القاهرة تعليقات: 0 var addthis_pub = "mohamedtanna"; رسائل قنا إلى القاهرة  أرسل إلينا أهلونا فى قنا عدة رسائل، هى أقرب إلى أعراض حادة لتحول هيكلى (أى عميق ودائم) فى ثقافة المصريين السياسية. ولنتأملها ونناقشها كى نستوعب دلالاتها. أولا، الطريقة القديمة لن تفلح مع شعب مصر الجديد. طريقة «القاهرة تأمر والأقاليم تنفذ» انتهت. القاهرة تستشير، والأقاليم تناقش، والطرفان يتخذان القرار معا. ثانيا، عبء الثلاثين (بل الستين) سنة الماضية من علاقة الزبانية السياسية (أى علاقة المصالح المتبادلة بين أهل القمة على حساب أهل القاع) ستظل معنا، ولن تختفى فى شهور معدودة، مهما حسنت نوايا الوزراء الجدد. علاقة الزبانية تجرى من المصريين مجرى الدم لأنهم لم يعرفوا غيرها حتى الآن.ثالثا، هذه بلد عواجيز صحيح. ولا أقصد بذلك أى إهانة. لكن هناك فئة من البشر مختفون عن المشهد السياسى والتنفيذى على نحو يثير التأمل. أين الشباب ومن حوله؟ أين من هم فى الثلاثينيات والأربعينيات من مناصب المحافظين والوزراء وغيرها؟ الرئيس الراحل عبدالناصر ولد سنة 1918 يعنى قاد الثورة وهو عنده 34 سنة، وتولى حكم مصر وهو عنده 36 سنة، وهو نفس العمر الذى تولى فيه محمد على حكم مصر. الإسكندر الأكبر مات وهو فى منتصف الثلاثينيات. ومحمد الفاتح انتصر على البيزنطيين وفتح القسطنطينية وهو فى عمر الرابعة والعشرين، ديفيد كامرون، رئيس وزراء بريطانيا الحالى، عمره 45 سنة. أين شبابنا بجوار حكمائنا؟ أين المحافظ الشاب بين كل هؤلاء المحافظين الأفاضل؟ يبدو أن الثورة لم تصل بعد إلى كل أجهزة صنع القرار فى مصر. رابعا، هل لو كان المحافظ الجديد لقنا هو الدكتور مجدى يعقوب كان حدث هذا الخروج شبه الجماعى لمواطنى قنا إلى الشارع رافضين لهذا المحافظ «المسيحى»؟ أعتقد أن القضية ليست فى ديانة المحافظ بقدر أن هناك تفاعلا بين طريقة معيبة فى اتخاذ القرار (راجع الدرس الأول فى هذا العمود)، ومسئولين اعتادوا أن يفكروا بمنطق الزبانية السياسية (راجع الدرس الثانى)، ومسئولين محسوبين على الماضى أكثر من قدرتهم على إعطاء أمل للناس بمستقبل مختلف (راجع الدرس الثالث). خامسا، ما العمل فى مشكلة محافظ قنا؟ بعظمة الديمقراطية أتوقع أن يخرج علينا الدكتور عصام شرف ليقول: «ما حدث فى قنا من احتجاجات لا هو أمر فتنة بين مسلم ومسيحى ولا هو تحد لهيبة الدولة، وإنما هو تعبير حر فيما يشبه الديمقراطية المباشرة لقرار قررنا أن نراجعه، وسيتم تعيين محافظ جديد لقنا خلال أيام. هذه دولة الشعب، وإلى أن يتم إقرار آلية جديدة لاختيار المحافظين بالانتخاب عبر ضوابط معينة، سنستجيب لمطالب شعب مصر العظيم فى قنا بتغيير المحافظ».سادسا، ما العمل فى مشاكل مصر كلها؟ راجع الدروس الخمسة السابقة. دمتم ودامت مصر بخير.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل