المحتوى الرئيسى

دعوة للحوار

04/20 09:24

بقلم: عمرو حمزاوي 20 ابريل 2011 09:16:47 ص بتوقيت القاهرة تعليقات: 0 var addthis_pub = "mohamedtanna"; دعوة للحوار هذه دعوة للإخوان المسلمين للبدء فى حوار مفتوح مع القوى الوطنية الأخرى حول مرتكزات مصر الديمقراطية. للإخوان دور مؤثر فى المشهد السياسى المصرى ولديهم حضور انتخابى واسع، ومن ثم لابد من معرفة مواقفهم بوضوح.نريد أن نعرف أين يقف الإخوان من قضية الدولة المدنية وهل هم ملتزمون بها وبما تتضمنه من حقوق متساوية لكل المواطنين، وبما تتضمنه من قوانين وضعية لا تفرق بينهم وفقا للانتماء الدينى. أم أن تصريحات بعض قيادات الإخوان الأخيرة بشأن هدف تطبيق الشريعة الإسلامية والحكم الإسلامى هى الأقرب للجماعة وقراءاتها لأولويتها.نريد أن نعرف موقف الإخوان من الحريات الدينية والثقافية والشخصية، بما فى ذلك من حرية التعبير عن الرأى وحرية الإبداع والتفكير الخلاق. فلا إقامة لدولة ومجتمع ديمقراطى دون التزام بالحريات الأساسية للمواطنين وليس فقط الحريات السياسية.نريد أن نعرف موقف الإخوان من الانتخابـــــات التشريعـــــــية القادمة ومجمـل ملامــــح الانتـــقال الديمقراطى. هل يريدون المشاركة الفعالة دون الهيمنة، ومن ثم سيلتزمون بترشيح مرشحين لمقاعد لا يزيد عددها الإجمالى على ثلث مقاعد البرلمان أم أن الأمر سيتطور باتجاه عدد أكبر من المرشحين. هل سيقبل الإخوان التنسيق مع القوى المدنية سياسيا وانتخابيا أم سيشاركون دون تنسيق. هل سيمتنعون عن توظيف الدين فى حملاتهم الانتخابية أم يتحايلون على الحظر القانونى بالوسائل المعهودة. حول كل هذه القضايا وغيرها نحتاج لحوار جماعى مع الإخوان. وعلى الجماعة أن تدرك أن تضارب تصريحات قيادتها وتغيرها لمواقفها السياسية والانتخابية يثير القلق لدى الرأى العام، خاصة عندما يتم تجاهل مطالب ثورة 25 يناير الديمقراطية وتفريغها من المضمون وترفع شعارات تطبيق الشريعة وإقامة الحدود التى لا علاقة لها برغبة المصريين الجارفة فى التغيير والحرية والعدالة الاجتماعية.لست مع التخويف من الإخوان وأعتقد جازما أن الحوار معهم أفضل لمصر من الصراع معهم. إلا أن استحقاقات المشاركة الديمقراطية تقتضى من الجماعة توضيح مواقفها والالتزام بمرتكزات الدولة المدنية دون تسويف. 

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل