المحتوى الرئيسى

مسلح على دراجة نارية يفتح النار على مخيم احتجاج في اليمن.. والشرطة تقتل ثلاثة محتجين مع تصاعد الاحتجاجات

04/20 10:17

البديل- وكالات:قال شهود إن مسلحا على دراجة نارية فتح النار على مخيم احتجاج مناهض للحكومة اليمنية فجر الأربعاء في بلدة الحديدة الساحلية مما أسفر عن سقوط قتيل في الوقت الذي بدأ صبر المعارضة ينفد في المواجهة مع الرئيس علي عبد الله صالح لانتقال السلطة. وأضافوا أن المسلح توجه الى طرف ميدان في البلدة المطلة على البحر الأحمر وفتح النيران على المحتجين أثناء صلاة الفجر ثم فر. ذلك فيما فتحت الشرطة اليمنية النار على محتجين في صنعاء وتعز أمس الثلاثاء فقتلت ثلاثة أشخاص على الأقل في حين يسعى محتجون لتصعيد حملتهم لإنهاء حكم الرئيس على عبد الله صالح المستمر منذ 32 عاما. ووقعت الاشتباكات بينما اجتمع وسطاء خليجيون مع وفد من الحكومة في أبو ظبي لمناقشة خطة لانتقال السلطة في البلد الفقير ذي الموقع الاستراتيجي الذي يعد ساحة أساسية في الحرب التي تقودها الولايات المتحدة على تنظيم القاعدة.وانتهى الاجتماع في الإمارات العربية المتحدة بإصدار بيان مقتضب يقول إن المحادثات كانت “بناءة وتعبر عن رغبة الأطراف في الوصول إلى اتفاق” وذلك على الرغم من أن المعارضة نفسها لم تشهد الاجتماع. وقال المسعف محمد قباطي إن شخصين قتلا واصيب نحو 100 آخرين بالرصاص عندما صدت شرطة مكافحة الشغب محتجين كانوا يسيرون باتجاه شارع الزبير الرئيسي في العاصمة صنعاء بالقرب من منزل نائب الرئيس عبد ربه منصور هادي. وقال شهود عيان إن المحتجين رشقوا شرطة مكافحة الشغب بالحجارة وأشعلوا النار في سيارة تابعة لقوات الأمن. وعرضت قناة الجزيرة الفضائية لقطات مصورة لمسعفين يعالجون عشرات من المصابين الملطخين بالدماء. وذكرت وسائل الإعلام الرسمية أن صالح أمر باجراء تحقيق في الواقعة وألقت باللائمة فيها على نشطاء من المعارضة. وذكرت وسائل الإعلام أن هؤلاء النشطاء خطفوا عشرة من أفراد شرطة مكافحة الشغب وأصابوا 30 آخرين بجروح خلال هجمات على الجنود وعلى المارة. وقال موقع “26 سبتمبر” على الإنترنت أن المعارضة كلفت بعض “المندسين” بإطلاق النار من منازل على مسيرة بشارع الستين. وقال شاهد من رويترز إن شرطة مكافحة الشغب أطلقت النار بعد أن بدأ المحتجون الذين حالت نقطة تفتيش دون تقدم مسيرتهم يلقون أكياسا مملوءة بالطلاء على الجنود من منازل مطلة على المكان ويرددون هتافات مناهضة لصالح.وحتى الآن اقتصر تنظيم الاحتجاجات بشكل أساسي على منطقة تحيط بجامعة صنعاء حيث يعتصم المحتجون في خيام منذ فبراير للضغط من أجل إصلاح سياسي بينما تجمع أنصار صالح في أماكن أخرى بالعاصمة. وقتل شخص واحد على الأقل بالرصاص وأصيب آخر في تعز جنوبي صنعاء مع سعي المتظاهرين لاختبار مدى رد فعل قوات الأمن بعد ثلاثة أشهر من الاحتجاجات المطالبة بالإطاحة بصالح. وأطلقت الشرطة الرصاص في تعز عندما أضرم محتجون النار في إطارات سيارات بالشارع. وقالت مصادر المعارضة أن قوات الأمن اعتقلت مذيعا تلفزيونيا شهيرا في مطار صنعاء كان قد ترك التلفزيون الحكومي وانضم إلى قناة تلفزيونية للمعارضة يديرها الزعيم القبلي حامد الأحمر. ولم يمكن محادثة مسؤولين أمنيين لسؤالهم التعقيب. وقتل أكثر من 117 محتجا في اشتباكات مع قوات الأمن منذ أواخر يناير. وقالت لجنة لمراقبة الإعلام مقرها الولايات المتحدة إن صحفيا يمنيا يعمل لدى قناة تلفزيون إسلامية معارضة أصبح في عداد المفقودين بعد أن استدعته السلطات.مواضيع ذات صلة

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل