المحتوى الرئيسى

مصدر قضائى: مبارك ونجله أمام الجنايات قريبًا فى موقعة الجمل

04/20 21:22

أحمد حسنى - مصطفى عيد - Share var addthis_pub = "mohamedtanna"; اطبع الصفحة var addthis_localize = { share_caption: "شارك", email_caption: "أرسل إلى صديق", email: "أرسل إلى صديق", favorites: "المفضلة", more: "المزيد..." }; var addthis_options = 'email, favorites, digg, delicious, google, facebook, myspace, live'; قال مصدر قضائى مطلع على سير التحقيقات فى «موقعة الجمل».إن عشرات المسئولين فى نظام الرئيس المخلوع حسنى مبارك متهمون بالتحريض على قتل المتظاهرين، موضحا أن التحقيقات سوف تنتهى إلى إحالة نحو 20 شخصا منهم على الأقل إلى محكمة الجنايات بتهم قتل المتظاهرين السلميين العزل يومى 2 و3 فبراير الماضى، وتنظيم وإدارة جماعات من البلطجية للاعتداء على المتظاهرين والإضرار بالأمن والسلم العام.وأوضح المصدر أنه بناء على تقرير لجنة تقصى الحقائق ــ الذى أعلنت نتيجته الختامية قبل يومين ــ فالرئيس السابق حسنى مبارك ونجله جمال أصبحا متهمين بالتحريض على الواقعة، وقد يتم استدعاؤهما للتحقيق، مشيرا إلى أن مستشارى التحقيق ــ المنتدبين من وزارة العدل للتحقيق فى الواقعة ــ سامى زين الدين ومحمود السبروت يستكملان جمع الأدلة الكافية لإدانة المتورطين فى القضية.وفى السياق ذاته، استجوب المستشار محمود السبروت، اليوم، رئيس مجلس الشعب السابق الدكتور فتحى سرور حول قيامه بالتخطيط لتنفيذ موقعة الجمل قبل تنفيذها بـ24 ساعة بالاشتراك مع أحمد عز، أمين التنظيم السابق بالحزب الوطنى، وزكريا عزمى، رئيس ديوان رئيس الجمهورية السابق، وصفوت الشريف، رئيس مجلس الشورى السابق.وحضر سرور فى العاشرة من صباح اليوم من محبسه الاحتياطى، وقبل أن ينزل من سيارة الترحيلات داخل مبنى وزارة العدل، قام ابنه الدكتور طارق سرور ومحاميه، بإخفائه بـ«ملايات بيضاء» وجاكيت بنى حتى لا تتمكن عدسات المصورين من التقاطه.وتمت مواجهته باعترافات عبدالناصر الجابرى، عضو مجلس الشعب ــ المحبوس حاليا على ذمة القضية نفسها ــ فى تحقيقات النيابة والذى أشار فيها إلى أن سرور كان من بين الذين تابعوا التخطيط والإعداد والتجهيز للتظاهرات المؤيدة للرئيس السابق فى جميع محافظات مصر، حيث أجرى بعض الاتصالات بعدد من أمناء الحزب الوطنى فى المحافظات المختلفة وأكد عليهم ضرورة تجميع أعداد غفيرة من المؤيدين بمن فيهم البلطجية وأعضاء الحزب للذهاب إلى ميدان التحرير وإخلائه من شباب الثورة بالقوة بعد الانتهاء من مظاهرة تأييد مبارك أمام مسجد مصطفى محمود بالمهندسين، بالتنسيق مع مجموعة البلطجية والخيالة الذين تجمعوا أمام مسجد النور بالعباسية وأمام مبنى الإذاعة والتليفزيون.وواجه قاضيا التحقيق سرور بـ2 «سى دى» تضمنا تصريحات على لسانه أدلى بها لقناتى النيل للأخبار والمحور دعا خلالها المتظاهرين وأنصار الوطنى المؤيدين للرئيس السابق فى ميدان مصطفى محمود بضرورة الانتقال إلى ميدان التحرير لاحتلاله، كما واجه السبروت سرور بشهادات مصورة لأحد أبناء دائرة السيدة زينب الذى قال إنه حصل من أعوان سرور على مبالغ مالية للخروج فى مظاهرات تأييد للرئيس السابق وطرد المتظاهرين من التحرير، وحتى مثول «الشروق» للطبعة الأولى عصر امس لم يكن قد صدر قرار بحق سرور.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل