المحتوى الرئيسى

مؤتمر ديرب نجم الأدبى الحادى عشر " الأدب بين استشراف الثورة وتساؤلات الكتابة "

04/20 21:58

 د. عبدالرحيم الكرديالأديب . محمود الديدامونىمؤتمر ديرب نجم الأدبى الحادى عشر " الأدب بين استشراف الثورة وتساؤلات الكتابة " يأتي انعقاد هذا المؤتمر والدعوة له فى ظل ظروف خاصة فى تاريخ الوطن ، هى لحظة استثنائية بكل المقاييس ، فكان من المهم أن نقرأ فى كتاب هذه الثورة ، من خلال الكتابة الاستشرافية التى سبقت قيامها ، ونرصد طبيعة الكتابة أثناء الثورة ، وطرح تساؤلات الكتابة المتعددة التى يمكن أن تلاحق الشكل والمضمون فى نوعية الكتابة ، فهل ستقدم هذه الثورة الراقية أدوات جديدة للكتابة ؟ أو أشكالا أخرى ؟ هل ستحدث ثورة إبداعية تواكب جلال تلك الثورة ؟ أم أن التعبير سيظل فى طريقه يتطور تطوره الطبيعى ؟ أسئلة كثيرة نود أن يطرحها النقاد والكتاب والمبدعين من خلال هذا المؤتمر . المؤتمر هذا العام سيناقش مجموعة من الكتابات الأدبية الاستشرافية ، من الرواية والمسرح والقصة القصيرة والشعر ، وفى نفس الوقت نطرح دراسة هامة عن التعبير الشعرى والقصصى المصاحب لقيام الثورة ، لنتعرف على كيفية التعبير وقوته فى تناول الحالة الاستثنائية فى تاريخ الشعب المصرى .  يتساءل أد. عبدالرحيم الكردي رئيس المؤتمر قائلا : وماذا عن الكتاب الذين أصروا على الصياح والنقد رغم الحروب الخفية والمعلنة التي كانت تشن ضدهم ؟ وعن المعلمين الذين كانوا يتمردون داخل حجراتهم المغلقة ومعاملهم المقهورة ؟ أليست هذه جذور الثورة التي كانت مكبوتة فانفجرت فجأة؟ أليس المعتقلون الشجعان والمعلمون الأحرار والكتاب المخلصون  والخطباء والشعراء المقهورون هم الذين زرعوا بذور هذه الثورة ؟لم تكن الثورة إذن وليدة الساعة بل هي مخزون ضخم من الكبت توالد على مدى نصف قرن .  قيام الثورة إذن كان قبسا ظل يضطرم لسنوات تحت صفحات الكتابات التي سطرتها أقلام نفر الكتاب  المثقفين الأحرار الذين لم يستسلموا للظروف المحيطة بهم ولم يهنوا أمام كل الضغوط التي كانت تمارس عليهم ، فالثورات لا تنشأ من فراغ. أما الخطة المسبقة التي دفعت حوالي عشرين مليونا ليتحركوا في اتجاه واحد وليرفعوا أصواتهم بهتاف واحد وليسعون لهدف واحد فهي الإرادة الجماعية ، هذه الإرادة الموحدة هي دائما خطة كل الثورات الحقيقية يرأس المؤتمر أ . د / عبد الرحيم الكردي ويقدم د . نادر عبدالخالق أمين عام المؤتمر كلمة يعبر فيها عن الأدب دائما فى حالة مقاومة للواقع خاصة فى بلدان العالم الثالث ، لأنه يقاوم الظلم والفساد والقمع والاستبداد والديكتاتورية ويقول فى بحث مطول عن شعر الثورة أن الكتابة دائما استشرافية ، تقترب أو تبتعد لكنها تظل حاملة بين طياتها الاستشراف لواقع أفضل ، يتناول شعر محمد سليم الدسوقى ود . صابر عبدالدايم وبدر بدير ومحمود الديدامونى واحمد السلامونى . بينما يقدم أ. د . صابر عبدالدايم دراسة نقدية أيضا عن شعر الفصحى متناولا بعض قصائد الثورة وما قبلها الاستشرافية متناولا دراسته بعنوان  إرهاصات الثورة ورصد مشاهد السقوط تناول قصيدة القناع للدكتور محمد سالمان وقصيدة هواجس ما بعد التنحى للدكتور إكرامى قورة وديوان فصول من المقاومة والاستسلام للشاعر رضا عطية ، مؤكدا أن والمبدع الحقيقى لا يهادن ، ولا يصمت ، ولا يهرب من ميدان الحدث . ورصد ذلك فى التجارب الثلاث . بينما يقدم أ. د أيمن تعيلب دراسة بعنوان " المقاومات الشعبية العربية تؤسس.للتاريخ العربى القادم " وهى دراسة استشرافية بحق لما يعيشه عالمنا العربي هذه الأيام ملقيا بالعديد من التساؤلات الهامة فى هذا الصدد ومقدما نموذجا رائعا للمثقف المصري الذي يقرأ عيون الأحداث ويرتب أوراقها بوعي كبير .. ويقدم د / إبراهيم عبدالعزيز بحثا فى الرواية متسائلا أيضا استشراف أم التزام أم إقصاء ؟ وكلها أسئلة تقوم على ضرورة البحث وإعمال العقل النقدي بشكل يدعو للوقوف كثيرا عند اللحظة الفارقة فى تاريخ مصر ومن خلال قراءة نقدية لرواية " شغل الليل والنهار لثروت مكايد . بينما يقدم د / نبيل الشاهد قراءة فى رواية نزف للديدامونى بعنوان الانقطاعات السردية ... بين الرؤية والتأويل .. ويقدم د . شريف الجيار بحثا عن شعر العامية يتناول الشعراء علاء عيسى فى ديوانه خيانة وهذا إقرار منى بذلك وكذلك الشاعر فريد طه والشاعر عاطف الجندى .. ويقدم الناقد صبري قنديل دراسة نقدية عن مجدى جعفر فى مجموعته القصصية الزيارة  وتحولات الرؤي وأحمد محمد عبده فى مجموعته حفر فى الباطن  .. ويقدم الشاعر رضا عطية عرضا لديوان الشاعر أحمد عبدالسلام المليجي ، ويقدم محمود الديدامونى دراسة نقدية بعنوان الحقيقة والخيال قراءة في قصتين لصلاح معاطى ومحمد نجيب عبدالله الشهادات :  ثم يقدم الأدباء والشعراء والإعلاميون والنقاد :  حزين عمر ود . أحمد يوسف وعبدالسلام فاروق ود . عطيات أبو العينين وصلاح معاطي وأحمد عبده وعبدالله مهدى وفكرى داود ومحمد عبدالباقى شهادات  " من واقع الميدان " يقوم على المؤتمر جمال النصيرى إداريا ومحمد فياض مدير ثقافة ديرب نجم مع رعاية كريمة من ثقافة الشرقية  تحت إدارة محمد مرعى مدير عام ثقافة الشرقية وإقليم شرق الدلتا الثقافى برئاسة الأستاذ/  إبراهيم الرفاعي

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل