المحتوى الرئيسى

شريط مصور يعيد قضية الأستونيين المخطوفين في لبنان للأضواء

04/20 17:03

بيروت - عدنان غلموش أعاد الشريط المصور الذي يظهر المخطوفين الأستونيين السبعة في لبنان هذه القضية إلى الواجهة من جديد بعد أن فشلت عمليات البحث والدهم في العثور على هؤلاء الأشخاص الذين اختطفتهم مجموعة تطلق على نفسها اسم "حركة النهضة والإصلاح" وهي حركة غير معروفة سابقا في لبنان. الأستونيون ظهروا في الشريط المصور بصحة جيدة وإن بدت عليهم حالة القلق والخوف وقد طالبوا مسؤولين عربا ولبنانيين والرئيس الفرنسي ساركوزي بالمساعدة على إطلاق سراحهم والعودة إلى أهلهم ووطنهم. وكان وزير خارجية استونيا قد زار لبنان مرتين في أعقاب خطف مواطنيه في منطقة البقاع منذ أكثر من أسبوعين حيث التقى رئيس الجمهورية ميشال سليمان ووزير الداخلية زياد بارود. وأكد الوزير الأستوني "للعربية.نت" أنه لا يملك أي فكرة عن هوية الخاطفين ولا مكانهم، مشيرا في الوقت عينه أن إمكانية بقاءهم في الأراضي اللبنانية أمر ممكن كما أن إمكانية وجودهم خارج الأراضي اللبنانية وارد أيضا، مضيفا أن السلطات اللبنانية عملت وما زالت على البحث عن مواطنيه. وكان الجيش اللبناني وفرع المعلومات في قوى الأمن الداخلي قد واصلت عمليات البحث والمداهمة في منطقة البقاع الأوسط والغربي حيث نجحت في القبض على بعض الاشخاص تبين أنهم على علاقة بعملية الخطف، علما بأن التحقيقات معهم توصلت إلى نتيجة مفادها أن مجموعة أولى قامت بعملية التنفيذ، ومجموعة ثانية قامت بعملية الاستلام والتسليم لمجموعة ثالثة، وكل من الأشخاص في المجموعات الثلاث لا يعرفون بعضهم البعض، مما عقد عملية الوصول إلى الرأس المدبر للعملية والجهة التي تقف وراء الاختطاف. علما أن المعلومات الأولية تشير إلى أن رأس العملية هو مواطن لبناني يدعى وائل عباس، وتجري عملية تعقب من قبل قوى الأمن الداخلي له. شريط الفيديو المصور الذي ظهر فيه الأستونيين السبعة أعاد من جديد القضية إلى نقطة البداية لا سيما وأن من أرسل الشريط إلى أحد المواقع الإخبارية الالكترونية لنشره اعتبره مراقبون عملية تحد جديدة للقوى الأمنية اللبنانية التي ما زالت عاجزة عن الوصول إلى المجموعة الخاطفة ومعرفة الأهداف التي تقف وراء عملية الخطف. وأكدت وزارة الخارجية الاستونية اليوم الأربعاء 20-4-2011 أن الأشخاص السبعة الذين ظهروا على شريط فيديو تم بثه على موقع يوتيوب هم فعلا الأستونيون السبعة الذين خطفوا في شرق لبنان الشهر الماضي. وقالت مينا لينا ليند الناطقة باسم الوزارة لوكالة الأنباء الفرنسية إن "الرجال الذين يظهرون في شريط الفيديو هم فعلا الأستونيون السبعة".

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل