المحتوى الرئيسى

فاصل ونواصل 11 بقلم:نور الدين محمود أبو النور

04/20 18:10

فاصل ونواصل مع ثورة الشباب (11)وحلم الوحدة العربية باسم ( الولايات المتحدة العربية ) --------------- ثورات شبابية هنا وهناك .. تونس .. مصر .. ليبيا .. سوريا .. اليمن .. المغرب .. الجزائر .. الأردن .. والبقية تأتي تمهيداً لحكم الشباب القادم ولا محالة .. شباب الأمة العربية .. تطلعات بدأت تثار على هذا المستوى الشبابي .. تطلعات تأمل بنبذ الفرقة العربية .. كفانا فرقة .. عندما نجد الأمة العربية التي أصابها الوهن جراء الخلافات بين حكام استبدوا في حكمهم للشعوب العربية لسنوات طالت لأكثر من أربعون عاماً كما القذافي ومبارك وغيرهم .. حكام تفرقوا فيما بينهم حتى استطاعوا أن يشعلوا نار الفتن بين الشعوب العربية .. تارة شعب مصر مع شعب الجزائر بافتعال أشياء كَكُرة القدم مثلاً .. القطيعة بين مصر وسوريا .. لا نجد دولتان عربيتان متفقتان على هدف واحد وإن بدا هذا في الظاهرة .. الفرقة أججتها نار الفتن بافتعال قضايا لا يجب أن تكون مثاراً للجدل الدائر بين شعوب تنطق بلسان واحد وغالبيتها تعتنق دين واحد والعامة يعبدون رب واحد نجدهم متفرقين ولا يجتمعون على كلمة سواء ........... آمال وأحلام تنتشر بين شباب مثقف واعي لما يحيك من مخططات استعمارية للمنطقة العربية .. تعمد إلى تجهيل الشعوب العربية بمساعدة حكام نراهم في طريقهم إلى الزوال من الخريطة السياسية ليصبح الأمر بيد الشباب الذي سوف يصنع المستقبل بدمائهم التي تفيض يوماً بعد يوم .. دماء ذكية سوف تأتي ثمارها يوماً ما نراه قريباً .. يوماً نرى فيه الدول العربية جمعاء وقد تلاقت رغبات شبابها حول وحدة طال انتظارها كثيراً .. الاتحاد به القوة التي يجب أن تحترم على المستوى العالمي والإقليمي .. أرى أنه يجب أن تكون من أولويات الشباب العربي في المرحلة القادمة التركيز حول الوحدة العربية التي يتطلع إليها كل عربي من المحيط إلى الخليج .. ولماذا لا وقد هبت رياح الحرية والتغيير على الوطن العربي .. لماذا لا نفكر جدياً في هذه الوحدة التي تجعل من العرب قوة لا يستهان بها بفضل خيرات البلدان العربية من موارد طبيعية فوق الأرض وبباطنها ؟ عقول أبنائها الذين يتفوقون دائما على ما عداها من عقول .. لو كان هناك جيش عربي واحد واقتصاد عربي واحد واكتفاء ذاتي عربي لكل ما يستهلكه المواطن على أن يكون منتج من يد العربي وليس الأجنبي .. ولو تحقق ذلك تحت مسمى الولايات المتحدة العربية لأصبح للعرب جميعاً شئناً آخر تماماً على عكس ما رأيناه في السنوات البائدة .. عندما يكون هناك رئيس عربي منتخب من جميع الشعوب العربية .. الدول العربية الحالية تصبح ولايات كالولاية المصرية والسورية والجزائرية وغيرها من مسميات ولا فرق بين النظام الجمهوري أو الملكي .. رئيس عربي منتخب له أجندته التي يجتمع عليها كل عربي على امتداد الوطن العربي الكبير .. ثم جيش عربي قوي يتكون من جميع الولايات العربية له قائد منتخب كذلك واختيار مستشاريه من كل الولايات العربية وله مصانعه التي تغذيه بالعتاد المطلوب كذلك .. الرئيس له وزراء عموم منتخبون من الولايات العربية توضع لهم الاستراتيجية العربية الواحدة لصنع تكامل عربي منشود .. الأولوية لزراعة صحراء عربية شاسعة تكفي لسد رمق الجوعى وما أكثرهم في الوطن العربي الكبير .. ترى إن كان ذلك حلم سوف يتحقق أم علم مكتوب في الأثر !!!

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل